دروغبا هداف بالفطرة ومتعطش للإنجازات

تم نشره في السبت 21 كانون الثاني / يناير 2006. 09:00 صباحاً
  • دروغبا هداف بالفطرة ومتعطش للإنجازات

القاهرة - تدين ساحل العاج بعودتها الى نهائيات كأس امم افريقيا وتأهلها الى المونديال للمرة الاولى في تاريخها الى قائدها وهدافها مهاجم تشلسي الانجليزي ديدييه دروغبا.

ودروغبا ليس لاعبا عاديا وانجازاته كفيلة بتأكيد هذه المقولة، فهو أنهى التصفيات هدافا لمنتخب بلاده برصيد 9 اهداف اغلاها هدفان في مرمى الفراعنة 2-0 في ابيدجان في الجولة الثامنة معززا حظوظ منتخب بلاده، علما بانه سجل هدفا في مرمى الفراعنة 2-1 ذهابا في الاسكندرية، وهدفين في مرمى الكاميرون 2-3 في ابيدجان في الجولة التاسعة قبل الاخيرة، قبل ان يختم مهرجانه في مرمى السودان 3-1 بتسجيله الهدف الثاني في الجولة العاشرة الاخيرة التي شهدت بلوغ ساحل العاج النهائيات العالمية للمرة الاولى في تاريخها.

بدأ دروغبا المولود في 11 آذار/مارس 1978 في ابيدجان مشواره الكروي في سن مبكرة وتحديدا منذ التحاقه بعمه الى فرنسا وعمره آنذاك 5 اعوام. لعب مع فريقي الهواة فان ولوفالوا، ثم انتقل عام 1998 الى لومان(درجة ثانية وقتها) وعاش فترة حرجة حيث تراجع مستواه بين الضعيف والمتوسط وواجه منافسة قوية من المهاجم الغابوني دانيال كوزان وستيفان سانسوم، وخاض مع الفريق 64 مباراة من 1998 الى 2002 سجل خلالها 12 هدفا.

ويقول دروغبا: بدأت مسيرتي الكروية كمدافع ايمن قبل ان ينصحني عمي باللعب في الهجوم لانني املك الامكانيات اللازمة للتألق في هذا المركز، جربت ذلك في مباريات قليلة وكانت الثمار رائعة لانني سجلت اهدافا عدة فكانت تلك بداية مسيرتي الحقيقية.

وتابع دروغبا: انا مدين الى المدرب مارك فيسترلوب (لنس حاليا) فهو الذي ضمني الى لومان وقدم لي الدعم والمساندة كي أتلق وأصبح مهاجما رائعا مثلما الامر اليوم، قبل ان التقي معه كنت اتدرب مرتين في الاسبوع، لكن بعد انضمامي الى صفوف فريقه كنت أتدرب يوميا.

ولفت دروغبا اهتمام مدرب غانغان في ذلك الوقت غي لاكومب (باريس سان جرمان حاليا) الذي طالب المسؤولين عن النادي بضمه الى صفوفه فتمت الصفقة في كانون الاول/ديسمبر 2002 وخاض معه 45 مباراة سجل خلالها 20 هدفا.

ولم يتأخر مرسيليا في دفع 6 ملايين يورو لضم دروغبا موسم 2003-2004 فوجد دروغبا راحته وفرض نفسه هدافا للدوري الفرنسي برصيد 17 هدفا، علما بانه سجل 18 هدفا في مختلف المسابقات في ذلك الموسم متساويا مع مهاجم باريس سان جرمان الدولي البرتغالي باوليتا خلف مهاجم اوكسير وقتها جبريل سيسيه (26 هدفا) ومهاجم رين السويسري الكسندر فراي (20 هدفا).

ولم يتأخر دروغبا في هز الشباك مع مرسيليا وانتظر 3 مباريات فقط ليضع بصمته وكانت في مرمى نانت، لتتوالى بعدها اهدافه التي توجته هدافا للدوري واختير افضل لاعب في الدوري الفرنسي، وسجل دروغبا 5 اهداف من اصل 9 سجلها مرسيليا في مسابقة دوري ابطال اوروبا التي خرج خالي الوفاض منها، ثم تابع تألقه معه في مسابقة كأس الاتحاد الاوروبي وتحديدا امام ليفربول الانجليزي في ثمن النهائي وانتر ميلان الايطالي في ربع النهائي ونيوكاسل الانجليزي في نصف النهائي عندما سجل هدف الفوز الذي قاد الفريق الفرنسي الى النهائي ضد فالنسيا الاسباني.

وتعرض دروغبا الى الاصابة اياما قليلة قبل المباراة النهائية ورغم ذلك لعب اساسيا في النهائي دون ان ينجح في زعزعة دفاع الاسبان وبدا واضحا تأثره من الاصابة وبالتالي عانى فريقه وخسر النهائي.

وكان الموسم كافيا ليلفت اهتمام تشلسي الانجليزي الذي دفع 37.5 مليون يورو (45 مليون دولار) للاستفادة من خدماته فلم يخيب ظنه في اول موسم معه وقاده الى احراز لقب بطل الدوري الانكليزي للمرة الاولى في تاريخه منذ 50 عاما وكأس رابطة الاندية الانجليزية المحترفة، والى ربع نهائي مسابقة دوري ابطال اوروبا.

استدعي دروغبا للمرة الاولى الى صفوف منتخب بلاده عام 2002 من قبل المدرب الفرنسي روبير نوزاريه لمواجهة جنوب افريقيا ضمن تصفيات امم افريقيا 2004، ويمتاز دروغبا بلعبه القتالي وتمريراته الحاسمة وتمركزاته الجيدة سواء داخل المنطقة او خارجها.

واختير دروغبا ثاني افضل لاعب في القارة السمراء عام 2004 خلف ايتو وهو يتنافس مع الاخير وزميله في تشلسي الدولي الغاني مايكل ايسيين على لقب افضل لاعب في القارة السمراء لعام 2005.

التعليق