مونتي كارلو مسرح الانطلاق بين مطرقة الانسحابات وسنديان التعديلات

تم نشره في الجمعة 20 كانون الثاني / يناير 2006. 10:00 صباحاً
  • مونتي كارلو مسرح الانطلاق بين مطرقة الانسحابات وسنديان التعديلات

 بطولة العالم للراليات 
 

 نيقوسيا - ستكون طرقات الامارة الفرنسية موناكو اليوم الجمعة مسرحا لانطلاق المرحلة الاولى من بطولة العالم للراليات، كما كانت الحال في الاعوام السابقة، لكن هذا العام سيكون مختلفا بالنسبة للبطولة بأكملها نظرا للتعديلات التي ادخلت على الانظمة، والانسحابات التي قد تهدد شعبية هذه الرياضة حول العالم.

ويعتبر رالي مونتي كارلو بنسخته الرابعة والسبعين من اعرق الراليات في العالم، اذ بدأ يحتضن هذه الرياضة منذ اوائل القرن العشرين (1911)، ويعتبر الفنلندي الطائر تومي ماكينن (سائق ميتسوبيتشي وسوبارو) افضل من ابدع على طرقات الامارة بفوزه بلقب هذا الحدث اربعة اعوام على التوالي (من 1999 الى 2002).

ويتضمن رالي هذا العام 18 مرحلة خاصة، تنطلق اليوم الجمعة بست مراحل (118 كلم) تبدأ في سان سوفور-بوي، ويتضمن اليوم الثاني ست مراحل خاصة (128.2 كلم)، ويشهد يوم الاحد الختامي ست مراحل خاصة ايضا (116 كلم).

وسيكون بطل العالم في العامين الماضيين الفرنسي سيباستيان لوب ابرز المرشحين عندما يبدأ حملة الدفاع عن لقبه اليوم في طريقه لمعادلة انجاز الاسطورة ماكينن، رغم انسحاب سيتروين بطلة العام في الاعوام الثلاثة الماضية.

وكان لوب حصد لقب رالي مونتي كارلو في الاعوام الثلاثة الماضية، وسيكون اداءه انطلاقا من المرحلة الاولى اختبارا لقدرته على المنافسة هذا الموسم.

وسيخوض لوب بطولة هذا العام على نفس سيارة الموسم الماضي، لكن لحساب الشركة البلجيكية "كرونوس رايسينغ" وبدعم شبه رسمي من سيتروين، التي ستعود الى المشاركات الرسمية الموسم المقبل مع "سي 4" عوضا عن كسارا.

وسيكون الاسباني كزافييه بونز زميل لوب مع الشركة البلجيكية.

وتشعبت المشاركة في بطولة هذا العام بسبب القوانين الجديدة التي تم الموافقة عليها في 26 تشرين الاول/اكتوبر الفائت، والتي عمدت الى فتح المشاركة امام فئتين من السيارات.

تتضمن الفئة الاولى المصنعين الرسميين والتي يجب ان تتوافق سياراتها مع احدث التطورات التقنية وان تشارك باحدث نسخة من سيارات ال"دبليو.ار.سي" وفي جميع الراليات المجدولة على روزنامة بطولة عام 2006.

اما الفئة الثانية فيمنع عليها ان تشارك بآخر النسخات المعدلة واحدثها، اي بما معناه انها مضطرة الى اللجوء الى سيارات الموسم الماضي.

كما يمنع عليها ان تستخدم احد السائقين الذين انهوا موسم 2005 في المراكز الستة الاوائل. ولن تشارك هذه الفئة في جميع الراليات بل في 10 سباقات محددة حسب روزنامة خاصة.

ولجأت اللجنة المنظمة للبطولة بشخص رئيسها جاك ريجي الى هذه التعديلات لتخفيض تكلفة المشاركة بالنسبة للعديد من الفرق، ولتوسيع افاق البطولة خصوصا في ما يخص النقل التلفزيوني.

وينطبق وضع لوب على الفئة الثانية مبدئيا، الا ان الدعم شبه الرسمي الذي تقدمه سيتروين للوب و"كرونوس رايسينغ"، دفع بالمنظمين الى تصنيف الشركة البلجيكية مع سائقيها الفرنسي والاسباني ضمن الفئة الاولى، خصوصا في ظل انحصار المنافسة في هذه الفئة (المصنعون الرسميون) بين شركتين هما فورد وسوبارو.

ويجد المسؤولون عن هذه البطولة العريقة انفسهم في وضع حرج بعد انسحاب بيجو ايضا عقب انتهاء الموسم الماضي والشركة التشيكية سكودا والكورية هيونداي كمصنعين رسميين.

وتلقت البطولة ضربة اضافية باعلان العملاق الياباني ميتسوبيتشي تعليق مشاركته لاسباب تتعلق باعادة تقييم عملياته التجارية، لينضم الى الشركتين الفرنسيتين ونظيرتيهما التشيكية والكورية.

وفي ما يخص ميتسوبيتشي، يبدو ان برنامجها التقييمي سيأخذ مداه في الاعوام الثلاثة المقبلة، ما يرجح عودتها في موسم 2008.

اشارة الى ان روزنامة عامي 2007 و2008 ستشهد تعديلات جذرية لكي تتجنب مصادفتها مع روزنامة الفورمولا واحد، في محاولة لاستقطاب الجماهير وزيادة المردود المالي من عائدات البث التلفزيوني.

وبعيدا عن الانسحابات والتعديلات، يبدو ان المنافسة ستكون محتدمة ابتداء من هذه المرحلة، وسيسعى كل من النروجي بيتر سولبرغ (بطل عام 2003) على متن سوبارو "دبليو ار سي 06" والفنلندي ماركوس غرونهولم (بطل عامي 2001 و2002) على متن سيارته الجديدة فورد فوكس، بعد انتقاله من بيجو، الاستفادة من وضع لوب الاختباري لاستعادة اللقب.

ولن تكون مهمة النروجي والفنلندي سهلة، خصوصا خلال هذا الرالي الذي يتميز بحالة الطقس المتقلبة على الجبال الفرنسية شمالي الإمارة، كما يتبدل المسار من الاسفلت الناشف الى الطرقات الجليدية قبل ان يواجه السائقون الثلوج الكثيفة.

ويحتاج هذا السباق لسائقين متعددي المواهب، اذ اعتاد المشاركون على مغادرة الامارة بطقس مشمس في الكيلومترات الاولى، ولكن مع الاقتراب من جبال الالب تنخفض الحرارة بشكل ملموس، ولا تقوى أشعة الشمس على تذويب الثلوج المتكدسة على جانبي المسار.

والمعروف عن سولبرغ بشكل خاص انه لا يحبذ الطرقات الاسفلتية، ويتميز بابداعه على الطرقات الحصوية والرملية.

وسيكون الفرنسي ستيفان سارازان زميل سولبرغ مع سوبارو، فيما سيكون النروجي الاخر ميكو هيرفونن زميل غرونهولم مع فورد.

وسيكون على خط انطلاق اليوم الاول 52 سيارة، بينها 25 سيارة من فئة "دبليو ار سي"، 4 منها فقط من ضمن المصنعين الرسميين، بالاضافة الى سيارتي "كرونوس رايسينغ"، فيما تشكل فئة الشركات الخاصة او ما يعرف ب"برايفيتيرز" القسم الاكبر الى جانب فئة الانتاج "بروداكشين" او ما يعرف بفئة "ن".

اما ابرز المشاركين الى جانب لوب وسولبرغ وغرونهولم، فهم الفرنسي جيل بانيتزي (رد بول سكودا فابيا) والفنلندي طوني غاردمايستر (استرا بيجو 307)، والبلجيكي فرنسوا دوفال (فيرست موتورسبورت سكودا فابيا)، والايطالي جيجي غالي على نفقته الخاصة (ميتسوبيتشي لانسر نسخة 2005).

اما في فئة الانتاج (ن) فتبرز مشاركة القطري ناصر العطية بطل راليات الشرق الاوسط على متن سوبارو امبريزا.

الفائزون في رالي مونتي كارلو خلال الاعوام العشرة الماضية:

1996: الفرنسي باتريك برنارديني (فورد اسكورت ار سي)

1997: الايطالي بييرو لياتي (سوبارو امبريزا)

1998: الاسباني كارلوس ساينز (تويوتا كورولا)

1999 حتى 2002: الفنلندي تومي ماكينن (ميتسوبيتشي لانسر وسوبارو امبريزا عام 2002).

2003 حتى 2005: الفرنسي سيباستيان لوب (سيتروين كسارا).

 البرنامج

من 20 الى 22-1: رالي مونتي كارلو

من 3 الى 5-2: رالي السويد

من 3 الى 5-3: رالي المكسيك

من 24 الى 26-3: رالي اسبانيا

من 7 الى 9-4: رالي كورسيكا

من 28 الى 30-4: رالي الارجنتين

من 19 الى 21-5: رالي ايطاليا

من 2 الى 4-6: رالي اليونان

من 11 الى 13-6: رالي المانيا

من 18 الى 20-8: رالي فنلندا

من 1 الى 3-9: رالي اليابان

من 22 الى 24-9: رالي قبرص

من 13 الى 15-10: رالي تركيا

من 27 الى 29-10: رالي استراليا

من 17 الى 19-11: رالي نيوزيلندا

من 1 الى 3-12: رالي بريطانيا

التعليق