انطلاق فعاليات الدورة الثانية عشرة لملتقى عمان الثقافي اذار المقبل

تم نشره في الأربعاء 18 كانون الثاني / يناير 2006. 10:00 صباحاً

تحت عنوان(ثقافات الأمم صراع أم تواصل)

 

كوكب حناحنة

 

   تجري وزارة الثقافة استعدادتها وتحضيراتها هذه الأيام لمواصلة انعقاد الدورة الثانية عشرة من ملتقى عمان الثقافي، التي ستنطلق فعالياتها في الثامنة والعشرين من آذار(مارس) المقبل.

وتحمل هذه الدورة التي كان من المقرر أن تقام العام الماضي، عنوان (ثقافات الامم صراع أم تواصل) لكن عدم وصول اوراق العمل المشاركة حال دون ذلك.

   ويذهب مدير المعلومات والتوثيق في وزارة الثقافة مدير الملتقى د. أحمد راشد الى أن عنوان هذه الدورة يواكب متطلبات المرحلة، مضيفا

" نسعى من خلالها الى تعميق وترسيخ مفهوم التواصل بين الأمم خدمة لأجيال الحاضر واستشرافا لمستقبل انساني واعد، والى تسجيل ملامح الاسهامات العربية والإسلامية الوضاءة في الحضارة الإنسانية عبر العصور".

   ويطرح الملتقى على مدار ثلاثة أيام من خلال أوراق المشاركين محاور عدة تتركز حول نظرية صراع الحضارات باتجاهاتها:" شبنلغر، برنارد لويس، هنتنغتون، فوكوياما وأخرون"، ونظرية تواصل الحضارات باتجاهاتها:" آن ماري شيمل، هارالدموللر" ويعرج على تداعيات النظرية على الثقافة العربية المعاصرة، من خلال تسليط الضوء على الصراع والتواصل الحضاري في الموروث العربي الإسلامي والخطاب السياسي العربي المعاصر بين مقولتي الصراع والتواصل، والفكر العربي المعاصر ، والثقافة الفنية العربية المعاصرة بين مقولتي الصراع والتواصل(الدراما، الفن التشكيلي، الكاريكاتير، الموسيقى)، الثقافة الشعبية العربية المعاصرة، وأخيرا الأداء الإعلامي العربي بين مقولتي الصراع والتواصل.

   وأشار د. راشد الى أن الدورة الثانية عشرة ستحتضن عددا من الباحثين والمفكرين العرب منهم: الطيب تيزيني وأحمد البرقاوي من سوريا، أحمد الرشيدي من مصر، نصيف نصار وسامي المعوش من سوريا، الى جانب عدد من الباحثين الأردنيين.

ويسعى الملتقى منذ اعلان انطلاق أولى دوراته في العام 1993 الى البحث في العديد من القضايا ذات العلاقة بالتنمية الثقافية الشاملة، ويتناول مختلف جوانب حياة المجتمع، فتناولت محاور دوراته مواضيع في مجال الرواية والقصة والنقد والمسرح والشعر وأدب الاطفال والفن التشكيلي والتراث الشعبي، والثقافة والتنمية والمعالم الثقافية والحضارية في الأردن عبر العصور، والمشروع الثقافي المهضوي العربي.

   واستضاف الملتقى عبر دوراته المتعاقبة نخبة من الباحثين وعمالقة الفكر العربي منهم: جورج طرابيشي، حسن حنفي، عبدالله الغلامي، الراحل صدقي الدجاني، طلال عتريس، سالم المعوش، أحمد برقاوي، رضوان السيد وغيرهم، ومن الأردن شارك أحمد ماضي، ابراهيم بدران، أنور الزعبي، هشام غصيب، غسان عبدالخالق باسم الزعبي، أحمد راشد.

   وبين راشد "النية تتجه لاصدار أوراق البحوث المشاركة في  هذا الملتقى في كتاب خلال هذا العام"، موضحا "اصدرت الوزارة في العام 2002 كتاب من جزئين ضم فعاليات الملتقى العاشر الذي حمل عنوان(المعالم الثقافية والحضارية عبر العصور) ويعتبر مرجع للباحثين الأردنيين والعرب كونه يؤرخ للحضارة وثقافة الأردن ما قبل التاريخ وحتى عام 2002، كما واصدرت فعاليات الدورة الحادية عشرة في كتاب حمل عنوان(المشروع الثقافي العربي النهضوي)".

ويذكر انه يقام على هامش المتلقى في كل دورة معرض للكتاب والفن التشكيلي، كما وتنظم زيارات للمشاركين للمعالم الثقافية والحضارية في الأردن للتعريف بها.

التعليق