صلة قوية بين الإصابة بنوع من البكتيريا في المعدة ونقص الحديد

تم نشره في الأحد 15 كانون الثاني / يناير 2006. 09:00 صباحاً

    نيويورك-اشارت نتائج دراسة جديدة الى ان الاصابة بالبكتيريا الحلزونية التي تلحق بالعصارة الهضمية والتي تصيب نحو ثلث البالغين في الولايات المتحدة يصاحبها زيادة مخاطر نقص الحديد وما يستتبعها من الاصابة بالانيميا.

   وعلاوة على ذلك فان تلك العلاقة تحمل اسس صحتها حتى في حالة عدم الاصابة بهذا المرض الذي يلحق بالعصارة الهضمية للمعدة والذي يمكن ان يتسبب في الانيميا الناجمة عن نقص الحديد عبر حدوث نزيف حسب ما ذكر الباحثون في تقرير نشر في الدورية الاميركية لعلوم الاوبئة.

   وأخبر الدكتور فيكتور ام. كارديناس الذي قاد فريق البحث وهو من جامعة تكساس بهيوستون رويترز انه "وللمرة الاولى ومن خلال عينة قومية من سكان الولايات المتحدة بأكملها وجدنا علاقة ظاهرة بين الاصابة بالبكتيريا الحلزونية ونقص الحديد" والانيميا الناجمة عن نقص الحديد.

   ووجد في الآونة الاخيرة ان الاصابة بالبكتيريا الحلزونية تتسبب في التهابات المعدة اضافة الى غالبية قرح المعدة. كما تزيد هذه البكتيريا من مخاطر الاصابة بسرطان المعدة.

   وعرف الباحثون هذه العلاقة الجديدة استنادا الى تحليل للبيانات الخاصة بالمسح القومي لاختبارات الصحة والتغذية القومية (1999-2000) . وتم تضمين البيانات التي تم الحصول عليها من 7462 شخصا الذين كانوا يبلغون ثلاث سنوات على الاقل اثناء اجراء تحليل البيانات.

   وتزيد الاصابة بالبكتيريا الحلزونية من مخاطر الاصابة بنقص الحديد والانيميا المرتبطة بنقص الحديد بنحو 1.4 و 2.6 ضعف على التوالي.

وترتبط الاصابة بالبكتيريا الحلزونية بالاصابة بانواع اخرى من الانيميا لكن الى مدى اقل.

   لكن كيف يمكن للاصابة بالبكتيريا الحلزونية ان تدفع نقص الحديد وبعد وقت قصير الى التسبب في نزيف القرحة . ويرد كارديناس على هذا التساؤل بالقول ان "التحول السريع للبكتيريا التي تبدو كما لو انها تعزل الحديد يبدو كإحدى الآليات المحتملة."

   واضاف ان مجموعته البحثية تبحث حاليا عن التمويل اللازم لاجراء بحث عشوائي لمعرفة ما اذا كان القضاء على البكتيريا الحلزونية يمكن ان يحسن مسألة نقص الحديد لدى الاطفال.

التعليق