ألدوس هكسلي في سيرة جديدة : التطرف في اقصى تجلياته

تم نشره في السبت 14 كانون الثاني / يناير 2006. 10:00 صباحاً

 عمان-الغد- ما شهدت حياة كاتب انعطافاً حاداً في مسارها مثلما حصل لألدوس هكسلي، فلو بقي في انكلترا حتى نهاية الثلاثينيات من القرن الفائت وقتل، مثل مئات غيره، في الغارة الجوية الألمانية، لما قيض لأحد أن يحزر ما كانت ستؤول اليه حياته، ولعلّه بقي معلّقاً ساخراً من الطبقة البورجوازية يصبّ جام غضبه على الولايات المتحدة وتوتاليتاريتها الثقافية الرخيصة بما فيها السينما. ناهيك عن هزئه "الفتاك" بالأكليروس خصوصاً اقتراحه اللاذع بأن يرتدوا ملابسهم عقباً على وجه. لكن سخرية الأقدار كانت أكثر سخرية من ألدوس فبعد لجوئه الى أميركا هرباً من الحرب الوشيكة اذا به يدخل النفق المغاير لكل ما هزأ به سابقاً، فحطّ رحاله في هوليوود وكتب سيناريوات شبيهة بتلك التي هزأ بها، ثم أدخل كامل دماغه في التجارب المهلوسة التي بدأت تروج في كاليفورنيا آنذاك، مثل فطر ميسكالين ومخدِّر إل إس دي.

    كاتب سيرته الجديدة الصادرة عن "ليتل، براون" نيكولاس موراي حسب صحيفة الحياة، يعرب عن حيرته نسبة الى تلك الانعطافة الحادة في حياة هكسلي، بل يحاول التملّص من "تهمة" الفرار علماً بأن زوجة هكسلي، ماريا، كانت بالغة الصراحة في هذا الموضوع اذ أخبرت أصدقاءها بنبوءة جيرالد هيرد، المعلّم الروحاني الذي توقّع الهجوم الجوّي الألماني ونصح آل هكسلي بمغادرة لندن، وفرّ معهم.

   في هوليوود كان من الصعب على ألدوس وزوجته مقاومة الاغراءات المادية المتوافرة. ومع ان هكسلي لم يخفِ تأففه من المخرجين "اليهود الخائفين" اذا به يندفع نحو الكسب السريع والمظاهر الفضفاضة بكل قواه الابداعية والذهنية منضوياً في الشروط الانتاجية الموضوعة سلفاً، ولم يعد خافياً على أحد أن رغد العيش أغرق ألدوس وزوجته في الضحالة المادية التي طالما اعتبرها الكاتب لعنة المجتمع الاستهلاكي، بل دعا الى العيش الريفي – الزراعي المتقشف، في المقابل كان وزوجته يرتديان أغلى الملابس الأوروبية ويسافران الى الجنوب الايطالي للاصطياف وينزلان في أغلى الفنادق ويملكان أثاثاً باهظ الثمن.

    الواقع ان هكسلي لم يكن مقتنعاً بشيء عدا ذكائه، اذ كان يعتبر نفسه من القلّة المختارة بينما "99.5 في المئة من الجنس البشري أغبياء ومتخلفون" بحسب رأيه. ولذا تراه يراجع أفكاره، ينقضها ويناقضها من دون تردّد، يغوص في التجارب الروحانية ويركب الأمواج الآتية من الشرق الأقصى، خصوصاً الهندوسية والبوذية، ويقارع الشعوذة وينضم الى تجمعات المعلّمين الهنود الذين بدأوا يرومون كاليفورنيا منذ الخمسينات، ويجرّب أخلاط الأعشاب ويؤمن بالصحون الطائرة والمخلوقات الفضائية ويخضع جسده الركيك لاختبارات متنوعة، يكتب منها، يحلّلها، يروّج لها، ثم يتحلّل منها ويتنصّل من أعنف مقولاته وأكثرها فاشية.

   كتب هكسلي 47 كتاباً ويجمع النقاد، وعلى رأسهم انتوني بورجيس، الذي درسه في تمعن ان هكسلي أسرف في تحميل رواياته مادة عقلانية لكنه لم يصل الى القرّاء حول العالم إلاّ عبرها. الأكاديميون اعتبروه كاتباً محللاً وناقداً ورؤيوياً على المستوى الكوني أكثر منه فناناً. مع ذلك فالروايات الثلاث التي وضعها في العشرينات وجدت رواجاً كبيراً على ضفتي الأطلسي، واستمر رواج أعماله التخييلية بعدئذ مدركاً قمته في رائعته المستقبلية "العالم الجديد المبهر"، كذلك روايته "الأميركية" الشهيرة "بعد مرور صيفيات كثيرة تموت الأوزة" وفيها يستمر من الصخب المسطح للحياة العامة في الولايات المتحدة.

   ولد ألدوس ليونارد هكسلي في 26 تموز (يوليو) عام 1894 في أسرة راقية ثقافياً واجتماعياً. كان والده طوماس عالم أحياء مشهوراً بتطويره نظرية النشوء الدروينية والدته شقيقة الروائية السيدة همفري ستيوارت، وعلى غرار انكلترا مطلع القرن العشرين انبثق تفكير الدوس حول معادلات التكوين الطبقي للمجتمع، ويظهر ذلك جلياً في "العالم الجديد المبهر" حيث تؤمن الطبقة الحاكمة (ألفا) بتفوقها السيكولوجي والعلمي والجسدي على سواها من الطبقات، لكنها اذ تلجأ الى مخدّر "سوما" لمنع الاكتئاب والتفكير السلبي والتأمل في الموت، وتفصل العواطف عن الحواس، تحجب عن نفسها أكثر الأحاسيس البشرية أهمية وقوة وجمالاً.

   كان هكسلي في الرابعة عشرة حين اختطف السرطان والدته. موتها ترك أثراً عميقاً في نفسه، خصوصاً لجهة ادراكه محدودية السعادة في حياة الانسان. وسرعان ما ظهرت أعراض حزنه وهو يتابع دراسته في معهد ايتون الشهير حين أصيب بمرض عضال في عينيه تركه أعمى لمدة 18 شهراً، ولم يشف منه إلا جزئياً في عين واحدة، ما منعه من تحقيق حلمه في الدراسة العلمية ومواكبة أترابه لاحقاً في الجندية. تلا ذلك انتحار شقيقه تريفنن، بعدما حاول عبثاً انقاذ عشقه لخادمة جميلة أحبها وبذل قصارى جهده لتعليمها وتثقيفها كيما تصبح "لائقة" بالزواج منه، لكنه قطع الأمل من تجاوب أسرته فشنق نفسه. المدهش ان نيكولاس موراي ينأى عن تحليل علاقة هذه الفاجعة بأفكار وتحولات ألدوس هكسلي، فبقدر ما يولي موت الأم المبكر أهمية سيكولوجية تراه يغفل التصدّي لمأساة تريفنن ذات الارتباط الوثيق بانكلترا النظام الطبقي، وبالتالي تأثر هكسلي بذلك النظام، لا في حياته الشخصية فحسب، بل في أعماله الروائية وبحوثه ومقالاته.

   ولعلّ أبرز التحولات في مواقف هكسلي من الجنس البشري والأنظمة التي تحكمه، ظهرت عبر المقدمة التي وضعها للطبعة الجديدة من "العالم الجديد المبهر" عام 1946 أي بعد اقامته قرابة حقبة في كاليفورنيا وتعرّضه لرياح مجتمع متفلّت كلياً مما نشأ عليه في انكلترا، ففي هذه المقدمة يقول هكسلي انه لم يعد متشدداً حيال رأيه السابق بأن البشر غير قادرين على بناء مجتمع عاقل. حينها كانت الحرب العالمية الثانية قد انتهت وكان حجم الخسائر البشرية التي بلغت عشرات الملايين ماثلة أمامه، ما أصابه برعدة عميقة جعلته يعيد النظر في هيكلية المجتمع القائم على تفوق النخبة وحكم الأقلية المختارة، خصوصاً بعدما تحقق من فظائع النازية والشيوعية على حد ّسواء. وفي تلك الفترة نشر كتابه "الفلسفة المتجددة" جامعاً جلّ مقالاته النظرية مضيفاً اليها تعليقات وملاحظات تعكس تبدّل الأزمنة والمتغيّرات الحاصلة في الشأن الفكري حول العالم.

     وهكذا في 1958 أعاد نشر "العالم الجديد المبهر، منقحاً" الذي احتوى مقالات اعتراضية تناولت قضايا الحياة الراهنة، كالتضخم السكاني، الاسراف في التنظيم السلطوي، والتقنيات السيكولوجية المستعملة ضد المواطنين لحرمانهم من ممارسة حريتهم. تنسحب مراجعـــة الــذات الهكسلــية على تعاطيه مخدرات الهلوسة وتحوّله في الأوساط الكاليفورنية الى "غورو" أو مرجعية عليا في هذا المجال، ما أدى الى رواج كتابيه "أبواب العقل" و"الجنة والجحيم" وفيهما يطلق في دقة علمية موسعة فوائد استعمال ميسكالين وإل إس دي. كونهما يفتحان المغلقات الذهنية والخيالية.

    لكنه يوصي بإصرار أن يجرى تناولهما تحت مراقبة طبية وفي ظروف مدروسة سيكولوجياً وصحياً. وفي العام 1962 صدرت روايته "جزيرة" التي استغرق انجازها خمس سنوات وعشرين عاماً في التفكير، وفيها ينقض هكسلي نظريته حول المخدر الخيالي "سوما" الذي استعمله في "العالم الجديد المبهر" مستعيضاً عنه بأل اس دي. يتناوله سكان "الجزيرة" خلال احتفالات طقسية... ولم يكن هكسلي أقلّ إثارة للجدل في حياته الشخصية، فما عرف لاحقاً، أي بعد "الثورة الجنسية" بالزواج المفتوح، كان أمراً تلقائياً في حياته زوجته ماريا التي طالما شجعته على المغامرات الجنسية وكانت تحب معاشرة النساء والرجال على السواء.

  في 22 تشرين الثاني (نوفمبر) 1963 اغتيل الرئيس كينيدي في تكساس، وفي اليوم نفسه توفي ألدوس هكسلي في لوس انجليس، تاركاً للستينات أن تهلوس بلا هوادة حول العالم!

التعليق