أغلبية أعضاء مجلس النواب الهولندي يؤيدون حظر ارتداء النقاب في الاماكن العامة

تم نشره في الخميس 22 كانون الأول / ديسمبر 2005. 10:00 صباحاً

   لاهاي - أعلن أغلبية أعضاء مجلس النواب الهولندي أنه من الضروري حظر ارتداء السيدات المسلمات للنقاب في الاماكن العامة.

وخلال مناقشة سبقت إجراء تصويت في المجلس ومقره مدينة لاهاي في وقت متأخر من مساء أمس الاول ، أعربت وزيرة الاندماج الهولندية ريتا فيردونك عن شكوكها في وجود مبررات قانونية تسوغ فرض حظر شامل على ارتداء النقاب.

ولدى طرحه الاقتراح الخاص بفرض مثل هذا الحظر قال خريتفيلدرس العضو المستقل في المجلس إن النقاب يعد انتهاكا لحقوق المرأة كما يشكل تهديدا أمنيا.

   وصوت النواب المنتمون إلى الحزب المسيحي الديموقراطي والحزب الليبرالي وهما الحزبان الرئيسيان في الائتلاف الحكومي الذي يقوده رئيس الوزراء يان بيتر بالكينينده والمكون من ثلاثة أحزاب لصالح إقرار حظر ارتداء النقاب.

ومن جانبها وصفت الرابطة التركية الاسلامية هذا التحرك بأنه بمثابة " استخدام مدفع في التصويب على بعوضة" نظرا لانه لا يرتدي النقاب سوى عدد محدود من السيدات المسلمات اللاتي يعشن في هولندا.

   وتجري فيردونك حاليا دراسة حول ما إذا كان بالامكان فرض حظر على ارتداء النقاب في أماكن معينة مثل المدارس والمؤسسات العامة. ومن المتوقع أن تظهر نتيجة هذه الدراسة خلال الشهر القادم.

وأثار فيلدرس وهو عضو سابق في الحزب الليبرالي المخاوف بين أبناء البلاد الاصليين بشأن إمكانية وجود توجهات متطرفة بين أبناء الجيل الثاني من المسلمين الهولنديين.

   ومما أسهم في تفاقم القلق المتصاعد إزاء وجود مثل هذه التوجهات جريمة قتل المخرج الهولندي ثيو فان جوخ في تشرين الثاني'نوفمبر من العام الماضي على يد مواطن هولندي من أصل مغربي وكذلك المحاكمة الجارية حاليا لاشخاص يشتبه في انتمائهم إلى ما يسمى بشبكة "هوفستاد" الاسلامية.

   جدير بالذكر أن قرابة مليون مسلم يعيشون في هولندا ينحدر معظمهم من أصول مغربية وتركية وذلك من إجمالي عدد سكان البلاد الذي يزيد قليلا على 16 مليون نسمة.

التعليق