إنقاص الوزن بالموسيقى

تم نشره في الخميس 22 كانون الأول / ديسمبر 2005. 10:00 صباحاً

    دبي- قد لا نبالغ إذا قلنا أن هاجس الرشاقة يكاد يقض مضجع الكثير من الناس، ويدفعهم للبحث عن وسائل جديدة لإنقاص وزنهم.

   والجديد اليوم هو أنه لربما كان للموسيقى دور في تعزيز القدرة على التخسيس، مع الالتزام طبعا بحمية غذائية صحيحة، وممارسة الرياضة بانتظام.

   فقد أظهرت إحدى الدراسات أن الاستماع إلى الموسيقى أثناء ممارسة الرياضة، التي تكون في الغالب عن طريق اجهزة التسجيل المحمولة، يعزز القدرة على إنقاص الوزن والالتزام بخطة التخسيس المتبعة من قبل الشخص.

   هذه الدراسة، التي  نشرت في الاجتماع العلمي السنوي حول مشاكل البدانة في فانكوفر بكندا، اهتمت بإتختذ عينات، تضمنت 41 امرأة بدينة طلب إليهن الالتزام بحمية غذائية محددة، مع تسجيل الوارد اليومي لديهن من السعرات الحرارية، وممارسة رياضة "الايروبيك" مع المشي لمدة نصف ساعة ثلاث مرات أسبوعيا على الأقل، وكذلك حضور جلسة أسبوعية لتنمية الحماس لديهن نحو إنقاص الوزن.

  كما تم إعطاء بعضهن مسجلات موسيقية محمولة للاستماع إلى ما يخترنه من الموسيقى أثناء ممارسة الرياضة.

   ويقول الدكتور كريستوفر كابوانو، من جامعة تاينك، والمشرف على البحث: "استطاعت جميع المشاركات إنقاص أوزانهن، إلا أن نسبة حرق الدهون ونقص الوزن كانت أكبر عند اللواتي استمعن للموسيقى أثناء المشي. كما لوحظ أن أولئك السيدات كن أكثر تقيدا والتزاما بجدول التمرينات الرياضية الموصوف لهن."

   ويلفت العلماء الانتباه إلى ضرورة التقيد بعدم استخدام المسجلات المحمولة لدى ممارسة رياضة المشي في الشوارع العامة، خوفا من عدم الانتباه إلى إشارات المرور وأصوات المنبهات.

   كما ينصح بعدم رفع صوت الموسيقى عاليا خوفا من أذية حاسة السمع لدى الشخص.

التعليق