اختتام مدرسة المرح للواعدين في الزرقاء

تم نشره في الأحد 18 كانون الأول / ديسمبر 2005. 09:00 صباحاً

  نعمان عيد

 الزرقاء- رعى نائب رئيس لجنة الزرقاء الكروية م. صالح الغويري حفل ختام مدرسة المرح المفتوحة لكرة القدم التي نظمها اتحاد كرة القدم بدعم من الحكومة الدنماركية وبمشاركة نحو (250) لاعبا ولاعبة من اعمار (8 - 12) عاما يمثلون اندية الزرقاء والقوقازي والعودة وحي الامير حسن.

وفي بداية الاحتفال رحبت المدربة رحاب عبيدات باسمها بفكرة مدارس المرح لكرة القدم التي تبنتها جمعية عبر الثقافات الدنماركية والتي تعد فكرة رائدة ومبتكرة لتعليم ونشر كرة القدم حيث تعمل هذه المدارس على توسيع قاعدة الاختيار بحيث تقوم على ركائز متينة وذلك من خلال العمل مع الاطفال الصغار ليصار الى اختيار المميزين منهم على طريق اضافة ابطال جدد في لعبة كرة القدم.

واشاد راعي الحفل بدور جمعية عبر الثقافات الدنماركية اصحاب فكرة مشروع مدارس المرح لكرة القدم والتي تهدف الى تعليم المشاركين المهارات الكروية ضمن سلسلة من الالعاب المرحة كوسيلة من وسائل التماسك الاجتماعي من خلال تقوية عرى الصداقة بين مؤسسات المجتمع المحلي في محافظة الزرقاء، وكذلك ترويج كرة القدم للناشئين والواعدين والمبادئ الاساسية للرياضة للجميع ضمن مبدأ المرح بعيدا عن حسابات الربح والخسارة, وقدم الغويري الشكر الى المشرفين على هذه المدرسة وهم مجموعة من ابناء الوطن المتطوعين الذين نذروا انفسهم لخدمة هؤلاء المشاركين بكل حب وهم دائمو العطاء ليس فقط من خلال هذا النشاط ولكنهم دائما رهن الاشارة لكل عمل يساهم في خدمة المجتمع الاردني.

وقدم المشاركون بالمدرسة فقرات رياضية وعروضا شيقة وسط هطول امطار الخير وبحضور اهالي المشاركين.

وفي نهاية الاحتفال وزع م. صالح الغويري الشهادات التقديرية على المشاركين والهدايا على المدربين.

ويذكر ان الكادر التدريبي الذي اشرف على المدرسة ضم قائد المدرسة/ خالد سمور، مدير المدربين/محمد العطار, قائد فني/ خضر عبد الكريم, قادة مجموعات رحاب عبيدات ،رائد الداوود, عبد الفتاح الشدفان, ابراهيم الطراونة, اسيل القريوتي, خليل سعد, جمال القاروط, امل رمضان, حمزة سليمان, عماد الخطيب, حاتم الخوالدة, سليمان سليمان, عبد الرحمن العديلي, ايناس الريماوي.

التعليق