رونالدينيو مرشح فوق العادة للاحتفاظ بلقب أفضل لاعب في العالم

تم نشره في السبت 17 كانون الأول / ديسمبر 2005. 10:00 صباحاً
  • رونالدينيو مرشح فوق العادة للاحتفاظ بلقب أفضل لاعب في العالم

 حظوظ ضئيلة لإيتو ولامبارد 
 

  زوريخ - يعد نجم كرة القدم البرازيلي رونالدينيو الذي حصل على أبرز ثلاثة جوائز يحصل عليها لاعبو كرة القدم في العالم أبرز المرشحين للاحتفاظ بلقب أفضل لاعب خلال العام عندما يعلن اسم الفائز في زوريخ الاسبوع المقبل، ورونالدينيو وزميله في فريقه برشلونة الاسباني المهاجم الكاميروني صمويل ايتوو والانجليزي فرانك لامبارد هم المرشحون الثلاثة للفوز باللقب.

 ورونالدينيو (25 عاما) يعد أكثر اللاعبين امتاعا في العالم وتألق مع برشلونة في الاسابيع الاخيرة وقاد برشلونة للفوز (3-0) على ريال مدريد الشهر الماضي عندما سجل هدفين من مجهود فردي لينال تصفيق الجمهور الذي وقف وصفق تقديرا له، وبعد ذلك بأربعة أيام قاد برشلونة للفوز (3-1) على فيردر بريمن الالماني في البطولة الاوروبية للاندية الابطال.

 ونجح في مطلع الاسبوع الماضي بعد أقل من ساعة من حصوله على جائزة أفضل لاعب كرة قدم في اوروبا خلال العام والتي قدمتها له والدته في الملعب من تسجيل هدف في مرمى أشبيلية ليقود برشلونة لمعادلة الرقم القياسي في عدد مرات فوز الفريق في مباريات متتالية بكل البطولات التي يشارك فيها والمسجل منذ 50 عاما.

 ومن تابعوا عروضه يشعرون بالثقة من أنهم أمام أحد عباقرة كرة القدم، ومن ثم ليس من المفاجآت أن يتفق المدربون الدوليون ولاعبون وصحافيون متخصصون في كرة القدم على أن رونالدينيو أفضل لاعب في العالم.

 ورونالدينيو يستحق البطولات التي فاز بها ليس فقط لمهاراته الفردية ولكن للبصمة التي تركها على كرة القدم، وانضم رونالدينيو لبرشلونة منذ عامين بعد أن أمضى عامين مع باريس سان جرمان.

 وكان برشلونة يسعى أولا لضم قائد المنتخب الانجليزي ديفيد بيكام الا أن اللاعب فضل الانضمام لريال مدريد ليشتري برشلونة رونالدينيو، ورحب 30 الف مشجع بالنجم البرازيلي عند تقديمه رسميا للصحافيين ونجح بمفرده تقريبا في رفع الروح المعنوية للفريق بعد أربعة أعوام من فشل برشلونة في تحقيق نتائج جيدة.

 وبالرغم من أن المتوقع منه كان كثيرا الا أنه تحمل المسؤولية ولم يفقد ابدا حماسه، ويتألق رونالدينيو في الركلات الحرة والتمريرات القاتلة وسط خطوط دفاع الفرق، وأقنع تواجده في الفريق لاعبين بارزين مثل ديكو وهنريك لارسون وصامويل ايتو وادميلسون وجوليانو بيليتي على أن برشلونة هو الفريق الامثل لهم، وسارع برشلونة في تجديد عقد رونالدينيو لكي يستمر مع الفريق حتى عام 2010.

 وفي الوقت الذي حصل فيه بقية لاعبي برشلونة على عطلة انضم رونالدينيو سريعا الى منتخب بلاده وقاده للفوز ببطولة كأس القارات في حزيران/يونيو وحصل على جائزة أفضل لاعب في المباراة النهائية بعد أن قاد البرازيل للفوز على الارجنتين (4-1).

 وتصدتر أخبار رونالدينيو عناوين الصحف أول مرة عندما قاد البرازيل للفوز ببطولة العالم للاعبين تحت 17 عاما، ومن المتوقع أن يظهر رونالدينيو في كأس العالم التي تقام في المانيا العام المقبل جنبا لجنب مع رونالدو وادريانو.

 لامبارد الهداف المخلص

 يتحلى نجم كرة القدم الانجليزي فرانك لامبارد بخصال حميدة كثيرة منها الشجاعة وثبات المستوى والولاء كما أنه بارّ بوالدته وفي الملعب يحرز هدف الفوز لفريقه، وتألقه مع منتخب انجلترا لكرة القدم وفريق تشلسي المتصدر للدوري الممتاز الانجليزي قاده لكي يصبح أحد ثلاثة لاعبين مرشحين للفوز بجائز أفضل لاعب كرة قدم خلال العام.

 وحصل لامبارد الشهر الماضي على المركز الثاني وراء رونالدينيو الذي فاز بلقب أفضل لاعب في اوروبا، ولكن ربما تكون أعظم جائزة حصل عليها لامبارد هي وصف خوسيه مورينيو المدير الفني لتشلسي له "باللاعب الكامل" الذي لا يمكن أن يبادله بأي لاعب آخر.

 وانضم لامبارد (27 عاما) للفريق منتقلا من وست هام يونايتد عام 2001 وضمه كلاوديو راينيري المدير الفني للفريق انذاك مقابل 11 مليون جنيه استرليني، وتحمل لامبارد في أول موسم له وصفه بالبطيء وبأن سعره كان مبالغا فيه، ولكنه نال اعجاب المدير الفني بعمله الجاد واخلاصه للفريق وهما صفتان اكتسبهما من خلال التدريب في طفولته مع والده لاعب كرة القدم واسمه ايضا فرانك، وقال لامبارد عن والده: في اولى سنوات عمري كان يجعلني اتدرب في المتنزه، عندما كان الجميع في المنزل أو يلعبون مع زملائهم كنت أقفز واعدو مرارا.

 وحتى الان عندما لا يلعب يقوم لامبارد بالعدو أو التدريب على الركلات الحرة، وحطم لامبارد الشهر الماضي الرقم القياسي العالمي للمشاركة في مباريات متتالية ولعب حتى الآن 161 مباراة ولم يبتعد عن مباراة منذ تشرين الاول/اكتوبر عام 2001.

 ويجري لامبارد في الملعب وهو يشعر بألم اذ أرجأ عملية كان يجب أن تجرى له في نيسان/ابريل لعلاج اصبع قدمه الكبير حتى يتمكن من انهاء الموسم، ويسجل لامبارد ايضا أهدافا، ورغم أن تشلسي يضم مهاجمين أجانب الا أنه كان هداف الفريق الموسم الماضي ويتصدر الهدافين الموسم الحالي.

 إيتو ممثل الكاميرون وافريقيا

 يتمتع المهاجم الكاميروني صامويل ايتو بحماس كبير وسرعة فائقة ورغبة عارمة للنجاح كما ان له لمسات قاتلة أمام المرمى مما يجعله أحد أكثر اللاعبين البارزين في عالم كرة القدم.

 وايتو أحد ثلاثة لاعبين سيختار الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) من بينهم اللاعب الفائز بأفضل لاعب كرة قدم خلال العام، وقاد ايتو الذي سجل 24 هدفا مع فريقه برشلونة الاسباني لكرة القدم فريقه للفوز بلقب الدوري الاسباني الموسم الماضي لأول مرة منذ ستة أعوام وهو يسعى لتكرار هذا الانجاز بعد أن سجل 13 هدفا في 15 مباراة.

 وفاز ايتو بلقب أفضل لاعب في افريقيا خلال العام للمرة الثانية على التوالي في شباط/فبراير وهو مرشح بقوة للفوز باللقب للمرة الثالثة لعام 2005 ليحقق رقما قياسيا في عدد مرات الفوز، وايتو قادر على التسبب في متاعب حتى لأقوى الخطوط الدفاعية بتحركاته المستمرة بحثا عن الكرة، وعندما تصله الكرة يكون من المستحيل تقريبا ايقافه لسرعته الفائقة.

 وبزغ نجم ايتو عندما قاد مايوركا للفوز ببطولة كأس الملك عام 2003 عندما سجل هدفين رائعين وحصل على ركلة جزاء ليقود مايوركا للفوز (3-0) على ريكرياتيو ايلفا والفوز بلقب البطولة، الا أن أفضل عروضه كان أمام ريال مدريد عندما قاد مايوركا للفوز عليه (4-0) في دور الثمانية ببطولة الكأس كما مزق ريال مدريد ثانية في الدوري الاسباني عندما قاد مايوركا للفوز عليه (5-1) في بيرنابو.

 وكرر ايتو ثلاثيته في الموسم التالي عندما سجل هدفين ليفوز مايوركا على ريال مدريد (3-2) ويجذب نظر برشلونة المنافس التقليدي لريال مدريد.

 وبعد أن اشترى برشلونة ايتو قاده للفوز بأول لقب له في الدوري الاسباني منذ ستة أعوام، ولكنه أوقع نفسه في مشاكل عندما أهان نادي ريال مدريد أثناء احتفال برشلونة بالفوز بالدوري.

 ورغم أنه تراجع عن تصريحاته بعد ذلك بيوم الا أن ذلك لم يمنع الاتحاد الاسباني من فرض غرامة 12 الف يورو عليه، ولكن ايتوو نجح في نقش اسمه في سجلات كرة القدم عندما اتخذ موقفا ضد العنصرية في كرة القدم الاسبانية ولمشاركته في مشاريع التنمية في بلاده.

 وظهر ايتو في الملعب الموسم الحالي بمستوى أفضل وواصل تألقه أمام ريال مدريد عندما سجل هدفا في المباراة التي فاز فيها برشلونة على ريال مدريد (3-0) الشهر الماضي، وقاد مع البرازيلي رونالدينيو برشلونة للفوز في 11 مباراة على التوالي ليعادل رقم الفريق القياسي في عدد مرات الفوز بمباريات متتالية.

 ويشعر مشجعو كرة القدم باستياء لان ايتو لن يظهر في نهائيات كأس العالم العام المقبل في المانيا لعدم تأهل منتخب بلاده الكاميرون للبطولة.

التعليق