(صار وقتنا) برنامج يقدمه وينتجه شباب وشابات

تم نشره في الأربعاء 14 كانون الأول / ديسمبر 2005. 09:00 صباحاً
  • (صار وقتنا) برنامج يقدمه وينتجه شباب وشابات

   عمان- الغد- قامت منظمة الأمم المتحدة للطفولة (يونيسف) بدعم إنتاج برنامج تلفزيوني خاص بهم  يقدم في أربع حلقات تلفزيونية بحيث يتم انتاجها وتقديمها من خلال اليافعين.

   ويأتي البرنامج استجابة لمطالب مجموعة من الشباب الاردني بين (12 – 17 عاما) من اجل  العمل في مجال الأبحاث والتخطيط وإنتاج البرامج، مركزين على قضايا عدة كان أهمها فيروس نقص المناعة المكتسب/ الايدز والعنف ضد الأطفال والرياضة.

   تقول أمل العملة (16)عاما مشاركة في هذا البرنامج من مدينة الزرقاء: " لقد استمتعنا كثيراً بوقتنا، حيث كانت تجربة رائعة، فقد أتاحت لنا هذه التجربة الفرصة للتعبير عن أنفسنا حيث تحدثنا عن المشاكل التي نواجهها والتي نعايشها. لقد درسنا وقمنا بعمل أبحاث عن حالات لها علاقة بالإساءة وتحديداًَ الإساءة الجنسية والجسدية والاهمال، ونأمل أن نتمكن من تقديم المساعدة للشباب والشابات من خلال هذا البرنامج".

   واستفاد من هذه البرامج التي طبقت من خلال وزارة الصحة ووزارة التربية والتعليم والمجلس الأعلى للشباب بالتعاون مع اليونيسف.25 شاباً وشابة، من عمان والزرقاء وقراها المجاورة.

   وقام الشباب أيضاً باختيار اسم للبرنامج وهو (صار وقتنا) ليسلطوا الضوء فيه على حاجتهم للبرامج التلفزيونية التي تعطيهم الفرصة ليقولوا ما يريدون وبالطريقة التي يريدونها.

   "لقد تعلمت الكثير من خلال هذه التجربة، ولكن الذي صدمني هو مع أننا نعيش في نفس المدينة وكلنا متشابهون الا أن هناك الكثير من الاختلاف، فبعضنا ما زال يعاني من مشاكل الجهل وقلة الخبرة، ولكن عزائي هو أننا جميعاً نسعى الى مستقبل أفضل"، تقول فرح خصاونة وهي أيضاً فتاة في السادسة عشرة من العمر تعيش في عمان.

   وقد تم بث الحلقات الاولى والثانية على المحطة الأرضية والفضائية للتلفزيون الأردني، واشتمل البرنامج على تقارير ميدانية إضافة الى مقابلات مع مجموعة أطفال، اضافة الى حوار عن أهم نتائج الدراسات التي قام بها الأطفال عن كل موضوع، وسيتم عرض بعض الومضات الإعلامية التي قام بها سفراء اليونيسف للنوايا الحسنة محمود قابيل وديفيد بيكهام.

   هذا وسيتم تقديم ملخص عن الحلقات يوم الجمعة 16 كانون الاول  وهو اليوم العالمي لبث برامج الأطفال الذي يحتفل به سنويا ويأتي في شهر تشرين الثاني من كل عام من خلال مكاتب اليونيسف الـ  165 المنتشرة في العالم، وتشجع اليونيسف المحطات التلفزيونية والاذاعية  لفتح المجال واسعاً في ستوديوهاتها أمام الشباب ليتمكنوا من تقديم برامج خاصة من وجهة نظر الأطفال، فهذا اليوم يمكن الأطفال من التركيز على اهتماماتهم وهواياتهم وطموحاتهم. 

   حيث سيقدم الأطفال في هذه الحلقة بتقييم تجربتهم، وسيقومون باستقبال ضيوف للبرنامج وكذلك سيتم استقبال المكالمات الهاتفية وقراءة أهم الرسائل التي تصل البرنامج من خلال البريد الالكتروني .

   يذكر أن اليوم العالمي لبث برامج الأطفال لهذا العام يأخذ عنوان الرياضة من اجل التنمية والسلام.

التعليق