قياس الوزن اليومي ينقص الوزن

تم نشره في الثلاثاء 13 كانون الأول / ديسمبر 2005. 10:00 صباحاً

 دبي- من جديد يعود الخبراء للبحث في عوامل جديدة تشجع على إنقاص الوزن، والجديد القادم إلينا في دراسة تدعو إلى"مصادقة ميزان الوزن" والتعرف إلى وزنك يوميا لأن ذلك سيساعدك على التخلص من الكيلوغرامات الزائدة إلى غير رجعة.

وهذا أمر لم تشجع عليه برامج التخسيس من قبل، ولكن في دراسة حديثة تقول الباحثة جنيفر ليند من جامعة مينيسوتا:"إن الأشخاص الذين يعملون على تغيير أنماط حياتهم يسعون إلى اتباع شتى الوسائل التي من شأنها المساعدة على إنقاص الوزن، كما أن اللجوء إلى قياس الوزن يوميا يؤمن لك معلومات دائمة عن الزيادة والنقصان، وربما شكل عنصرا إضافيا جديدا يبقي الشخص مستمرا في ممارسة الرياضة".

استمرت الدراسة سنتين وشملت 300 شخص كان بعضهم يعاني من زيادة عادية في الوزن والبعض الآخر يعاني من البدانة المفرطة، ومنهم من كان يتبع نظام حمية خاصا للتخسيس، بينما لم يكن معظمهم يقوم بقياس وزنه بصورة يومية أو حتى أسبوعية.

أظهرت النتائج أن الأشخاص الذين كانوا يتبعون حمية خاصة ويقومون بوزن أنفسهم يوميا استطاعوا أن يفقدوا كيلوغرامات أكثر من أولئك الذين لا يلجؤون لمعرفة وزنهم بصورة متواترة بل إن أوزانهم زادت عما كانت عليه.

نسبة نقصان الوزن لدى الأشخاص الذين وزنوا أنفسهم يوميا وصلت إلى الضعف مقارنة بغيرهم ممن كانوا يقومون بذلك أسبوعيا، بينما من لم يقم بقياس وزنه نهائيا ازداد وزنه بمقدار 4 أرطال.

وتلفت ليند الانتباه إلى أن هناك بعض الأشخاص الذين يلائمهم قياس الوزن يوميا خاصة أولئك الذين يعانون من اضطرابات في الأكل أو لديهم اكتئاب نفسي.

كما أن هناك بعض البرامج الخاصة بالتنحيف تنصح بعدم اللجوء لمعرفة وزن الشخص يوميا لأن ذلك قد يقوده إلى الإصابة بالإحباط إذا لم يلاحظ تغييرا واضحا في وزنه، إلا أن العدد الأكبر من المختصين يجد أن مراقبة الوزن المستمرة تجعل من الأسهل على الشخص تنظيم برنامج طعامه بما يتناسب مع رقم وزنه، صعودا أو هبوطا، ومن ثم سهولة المحافظة على الوزن المثالي الذي حققه.

التعليق