الضغط النفسي يرفع الكولسترول

تم نشره في الأحد 11 كانون الأول / ديسمبر 2005. 10:00 صباحاً

    دبي-يوما بعد يوم يزداد عدد الدراسات التي تهتم بالشدة النفسية وتأثيراتها على الصحة العامة للفرد. فقد نشرت مؤخرا دراسة بينت الصلة بين تغير نسبة الكولسترول في الدم، ومدى تأثر الفرد بالشدة النفسية، وطريقة تعامله معها .

   الدراسة القادمة إلينا من لندن لم توضح كيفية هذا التأثير، إنما تختصر النتائج إلى ما  يلي:

إذا تعرض شخص ما لضغط نفسي، واستسلم لتأثيرات الشدة عليه، فإن مستوى الكولسترول يتدهور ليزداد سوءا خلال السنوات القليلة التالية، بالمقارنة مع الأشخاص الذين لم يتعرضوا لهذا النوع من الشدة.

   الدراسة التي أشرف عليها أندرو ستبتو، من جامعة لندن، شملت 200 شخص من الجنسين في المرحلة المتوسطة من العمر، ولم يسبق لأحدهم أن تعرض لمشاكل قلبية أو ارتفاع في ضغط الدم.

   وتم أخذ عينات من دم كل منهم، مع تقييم مستوى الشدة النفسية لدى كل فرد.. ومن بعدها تم تعريضهم لاختبارين نفسيين مختلفين، قيس بعدهما مباشرة مقدار الكولسترول في الدم، فظهرت زيادة عن المستوى الطبيعي له.

   وعند تكرار المعايرة بعد ثلاث سنوات، كانت النتيجة معها أن ظهر نفس مستوى الارتفاع في الكولسترول لدى الجنسين بصورة متساوية، مع مراعاة بعض العوامل، مثل مؤشر حجم كتلة الجسم، التدخين، العلاج الهرموني، وتناول الكحول.

   يقول الباحث ستبتو في دراسته التي نشرت في العدد الاخير من مجلة Health Psychology:" إن تجاوب الكولسترول مع مستوى الشدة النفسية مخبريا يعكس على الأغلب كيفية تفاعل الأشخاص مع التحديات التي يواجهونها في كل يوم.. لذا كلما كان تفاعل الكولسترول للشدة أكبر تزداد الاستجابة للانفعالات النفسية اليومية. "

   وتراكم هذه الاستجابات مع انفعالات الحياة المستمرة يؤدي إلى زيادة في نسبة الكولسترول أو الدهون عموما في السنوات الثلاث التالية. وقال: "لابد لنا أن نعرف أن تفاعل الشخص مع الجهد أو الشدة النفسية هو إحدى الآليات التي قد ترفع من مستوى الكولسترول في الدم. "

   واتضح أن للشدة النفسية أشكال عديدة، منها التعايش مع مرض مزمن، التقدم إلى وظيفة أو امتحان، التعافي من خسارة مالية، حساب المصروف اليومي، ويمكن أن تزداد تأثيراتها مع الزمن، علما أن تفاعل الأشخاص مع هذه الحالة يختلف من فرد لآخر.

التعليق