مبالغ مالية هائلة للفرق المشاركة في نهائيات كأس العالم 2006

تم نشره في الجمعة 9 كانون الأول / ديسمبر 2005. 10:00 صباحاً
  • مبالغ مالية هائلة للفرق المشاركة في نهائيات كأس العالم 2006

 

  لايبزج(ألمانيا) - أعلن الاتحاد الدولي لكرة القدم(فيفا) أن المنتخبات الاثنين والثلاثين المشاركة في نهائيات كأس العالم المقبلة ستحصل على مبالغ مالية كبيرة بمجرد مشاركتها في البطولة حيث يحصل كل منتخب على سبعة ملايين فرنك سويسري(53ر4 مليون يورو) على الاقل.

وسيحصل كل فريق على مبلغ مليون فرنك(648 ألف يورو) عقب قرعة البطولة والتي تجرى يوم الجمعة المقبل في مدينة لايبزج الالمانية ليساعده ذلك المبلغ على الاستعداد للبطولة.

وقال اورس لينسي الامين العام لفيفا في مؤتمر صحافي عقد في لايبزج في إطار الاستعدادات لقرعة كأس العالم 2006 إن الفرق الستة عشر التي ستخرج من الدور الاول(دور المجموعات) بالبطولة سيحصل كل منها على ستة ملايين فرنك سويسري.

وأضاف لينسي أن الفرق الثمانية التي ستخرج من الدور الثاني

(دور الستة عشر) يحصل كل منها على 5ر8 مليون فرنك سويسري.

ويحصل كل من الفرق الاربعة التي ستخرج من الدور الثالث

 (دور الثمانية) بكأس العالم على 5ر11 مليون يورو في حين يحصل كل من الفريقين اللذين يخرجان من الدور قبل النهائي على 5ر21 مليون.

ويتسلم الفائز بلقب البطولة أكبر جائزة مالية وهي 5ر24 مليون فرنك ويحصل الفريق الخاسر في النهائي على جائزة 5ر22 مليون فرنك.

وقال لينسي إن الفيفا سيتحمل أيضا مصاريف الانتقالات والاقامة لبعثات المنتخبات المشاركة في كأس العالم بحد أقصى 45 فرد الكل بعثة وذلك لمدة خمسة أيام قبل انطلاق البطولة. كذلك يتحمل الاتحاد الدولي مصاريف بعثة الفريق بعد خروجه من البطولة بيومين.

وبالاضافة إلى ذلك سيدفع الفيفا مبلغ 400 فرنك كنفقة يومية لكل فرد في بعثات المنتخبات.

وبحساب المجموع الكلي للنفقات نجد أن الفيفا سيدفع مبلغ 169 مليون يورو للفرق الاثنين والثلاثين المشاركة في بطولة كأس العالم التي تستضيفها ألمانيا من التاسع من حزيران- يونيو المقبل ولمدة شهر.

وقال لينسي إن الفيفا أكد أن جميع اللاعبين المستدعين للمشاركة مع منتخبات بلادهم في كأس العالم 2006 سيجري إعفاؤهم من أي واجبات أخرى عليهم ابتداء من 14 أيار- مايو المقبل على أن تقدم قائمة كل منتخب والتي تضم 23 لاعبا إلى الاتحاد الدولي في15 من نفس الشهر.

وقال لينارت يوهانسون رئيس الاتحاد الاوروبي لكرة القدم(يويفا) والذي يرأس لجنة فيفا المنظمة لبطولات كأس العالم إن قرار إعفاء اللاعبين المشاركين في كأس العالم المقبلة من التزاماتهم تجاه أنديتهم سيضمن ظهور أولئك اللاعبين في أفضل مستوياتهم خلال البطولة.

وأضاف يوهانسون: "الاستثناء الوحيد لهذا القرار يقتصر على المباراة النهائية لكأس الاتحاد الانجليزي وكذلك المباراة النهائية لدوري أبطال أوروبا والتي تقدم الموعد الذي كان مقررا لها لتقام في 17 أيار- مايو المقبل كي تتناسب مع كأس العالم ويستطيع اللاعبون المشاركة فيها قبل خوض غمار الاستعداد للبطولة التي تقام بألمانيا".

وأوضح أنه شارك من قبل في تنظيم عدة بطولات لكأس العالم ولكنه واثق من أن البطولة المقبلة ستكون أفضل من جميع البطولات التي شارك فيها.

وقال يوهانسون:"التعاون بين اللجنة المنظمة لكأس العالم 2006 بألمانيا والفيفا في أفضل صوره. وهناك عدة مشكلات بسيطة يمكن التغلب عليها".

وصرح هورست شميدت نائب رئيس اللجنة المنظمة لكأس العالم 2006 بألمانيا في مؤتمر صحافي بقوله: "ننظر حاليا في قضية تذاكر مباريات البطولة. ونرغب في زيادة أعداد التذاكر لتوفيرها للجمهور".

وقال ماركوس سيجلر مدير الاتصالات في الفيفا خلال المؤتمر الصحافي إن الاتحاد الدولي سيبدأ جولة في كانون الثاني- يناير المقبل لزيارة 31 مدينة في 28 دولة قبل كأس العالم.

التعليق