ألمانيا تحلم بلقب كأس العالم للمرة الثانية على ملعبها

تم نشره في الخميس 8 كانون الأول / ديسمبر 2005. 09:00 صباحاً

 

  هامبورج- بعد نجاح أسطورة كرة القدم الالمانية فرانز بيكنباور في الفوز بلقب بطولة كأس العالم 1974 عندما أقيمت البطولة في ألمانيا للمرة الاولى وكذلك نجاحه كمدرب في قيادة المنتخب الالماني للقب الثالث في بطولات كأس العالم عندما أقيمت البطولة في إيطاليا عام 1990 أصبح على مايكل بالاك قيادة زملائه لحسم اللقب مرة أخرى على ملعبه ومرة رابعة في تاريخ الفريق.

وأعلن المدرب يورجن كلينسمان عندما تولى مهمته أن الفوز باللقب العالمي الرابع بعد أعوام 1954 و1974 و1990 هو هدفه الرئيسي وحتى مع بعض التدهور الذي عاني منه فريقه في عام 2005 لا يزال متمسكا برأيه.

وإذا ما نجح في تحقيق هدفه فإن كلينسمان سيصبح ثاني ألماني يفوز بكأس العالم لاعبا ومدربا بعد فرانز بيكنباور. وبالاضافة إلى ذلك ستصبح ألمانيا أول دولة تفوز بكأس العالم مرتين على أرضها وهو إنجاز لم تحققه فرنسا التي حصلت على اللقب في عام 1998 ووصلت إلى الدور ربع النهائي في عام 1938 وإيطاليا التي فازت باللقب عام 1934 وعلى المركز الثالث في عام 1990 والمكسيك التي وصلت للدور ربع النهائي في عامي 1970 و1986.

ودخلت كتيبة عام 1974 البطولة وهي مسلحة بالثقة من جراء فوزها بكأس الامم الاوروبية في عام 1972 وفوز ناديها بايرن ميونيخ بكأس الاندية الاوروبية البطلة قبل كأس العالم بعام واحد ولم يشعر أحد من اللاعبين بأي ضغوط واقعة عليه.

وفوجئت ألمانيا باحتلالها المركز الثاني في عام 2002 ثم خرجت من الدور الاول في بطولة كأس الامم الاوربية التي أقيمت في البرتغال عام 2004 مما أدى إلى استقالة المدرب رودي فوللر وتعيين كلينسمان.

وتمثلت المهمة الاكبر التي واجهها كلينسمان في تغيير سمة الفريق الالماني الذي بدا عليه كبر السن وفي الوقت ذاته إيجاد عنصرين جيدين في كل مركز على الاقل.

ووفق لما قاله لاعب خط وسط فريق فيردر بريمن تورستين فرينجس فإن هذا الاحلال والتبديل قد تم بنجاح.

وفي الوقت الذي لم يختر كلينسمان لاعبين أمثال ينز نوفوتني وكارستن راميلو وربما ديتمار هامان وكريستيان فورنس فإن اللاعبين الصغار أمثال روبرت هوث وبير ميرتيساكير ولوكاس بودولسكي وباستيان شواينستيجر كانوا من العناصر المؤثرة على أداء الفريق إيجابيا.

ومر سيباستيان ديسلر بمرحلة طويلة من الاصابات والمشاكل الشخصية مما جعل زميله في فريق بايرن ميونيخ لاعب خط الوسط بالاك يحتل مرتبة النجم الخارق.

وكان بالاك أحد المفاتيح الرئيسية لمسيرة الفريق الالماني في نهائيات كأس العالم 2002 كما أنه كسب الكثير من الثقة بعدما عين قائدا للفريق من جانب كلينسمان.

ووفر كلينسمان شعورا بالنشاط والخفة في الفريق ووثق الثقة بين اللاعبين. وضم كلينسمان إلى جهازه الفني أوليفر بيرهوف مدير اللفريق كما أن الجهاز يضم طبيبا نفسيا لمعاونة اللاعبين من الناحية النفسية إلى جانب خبير للياقة البدنية.

وأول تذوق لحمى كأس العالم حدث في عام 2005 خلال بطولة كأس العالم للقارات التي استضافتها ألمانيا في حزيران- يونيو الماضي وحصلت على المركز الثالث بعد أن خسرت أمام البرازيل 2- 3 في الدور نصف النهائي وهي أول خسارة لها في هذا العام.

لكن الخسارة أمام سلوفاكيا وتركيا أعادت الفريق الالماني إلى عروضه الباهتة وعرضته لانتقادات عنيفة في الكثير من النواحي ومن بينها رفض كلينسمان التخلي عن إقامته في كاليفورنيا إلى جانب تدهور الحالة البدنية للاعبين.

ويعتقد أن عودة كريستوف ميتزيلدر وفيليب لام من الاصابة في عام 2006 ستساعد الدفاع الذي تعرض للاختراق مرات عديدة.

وعلى أي حال فلقد أعاد التعادل مع فرنسا بدون أهداف في نهاية عام 2005 الثقة إلى الفريق.

ولا يزال البعض يتعجب بسبب استمرار كلينسمان في تطبيق مبدأ المداورة بين نجم عام 2002 أوليفر كان حارس مرمى بايرن ميونيخ وينز ليمان حارس مرمى أرسنال الانجليزي.

لكن كلينسمان أصر دائما على أن المعايير التي يتبعها ستقود الفريق إلى الفوز بكأس العالم وأن كل على كل لاعب أن يبذل مزيد من الجهد من أجل أن ينجح في مهمته.

التعليق