فنانون يحتجون على عرض "في السماء" ويتهمونه بـ"الكفر والتمرد على الخالق"

تم نشره في الثلاثاء 6 كانون الأول / ديسمبر 2005. 10:00 صباحاً
  • فنانون يحتجون على عرض "في السماء" ويتهمونه بـ"الكفر والتمرد على الخالق"

بني هاني: المحتجون أشخاص غير قادرين على الإبداع ولا يمتلكون أية ثقافة أو فكر

 

كوكب حناحنة

احتج فنانون أردنيون على عرض(في السماء) للمخرج محمد بني هاني، وتقدموا بشكوى خطية الى وزارة الثقافة، مؤكدين فيها ان "المسرحية حملت فكرا إلحاديا وكفرا وتمردا على الخالق".

وتواصلت الاتصالات الهاتفية على مديرية المسرح والفنون والمتضمنة الادانة لهذا العمل مطالبة بإيقافه.

وتوالت ردود الفعل التي تدين المضامين الدينية عقب عرض المسرحية على المسرح الرئيسي في المركز الثقافي الملكي مساء الاحد الماضي، واستمرت ردود الفعل حتى مساء اليوم التالي الاثنين موعد العرض الثاني للمسرحية، ما حدا بوزارة الثقافة الطلب من مدير المركز الثقافي الملكي سحب بوستر العرض من ردهات المركز.

واعتبر مخرج العرض محمد بني هاني ان الفنانين الذين تقدموا بالمذكرة الاحتجاجية بأنهم "اشخاص غير قادرين على الابداع ولا يمتلكون اية ثقافة او فكر". وقال "انهم لا يمتلكون الادوات الاخراجية المسرحية".

ومن بين من تقدموا بالشكوى خمسة فنانين من بينهم مخرجون مسرحيون مشاركون في الموسم المسرحي الذي تتواصل عروضه في المركز الثقافي الملكي.

 وواوضح"نحن مسلمون اولا واخيرا، ولم اسئ للذات الالهية في عملي، واللغة المسرحية للعمل واضحة ومأخوذة عن النص المسرحي النرويجي للكاتب ايرلنك كتلسن".

وأكد أنه مخرج يخوض غمار التجريب. وقال "لي خصوصيتي في التفكير واعبر بأداتي وهي خشبة المسرح، وليس لدي أي استعداد في ان اذهب لعرض فيه استهلاك للفكر والادوات، فكل عمل لي هو مغامرة اقودها، والنتيجة تكون اثناء العرض بين الجمهور ومع الجمهور".

وبين بني هاني أن وزارة الثقافة وبعد الاعتراضات والاحتجاجات التي وصلتها ضد العرض طلبت منه اسقاط بعض العبارات من النص المسرحي اثناء العرض الثاني، لكنه "لم احذف اية كلمة على الاطلاق، وبقيت على موقفي هذا لانني مقتنع بما قدمته".

 وأضاف "في العرض الثاني حضر وفد من الوزارة ممثل بالامين العام ومدير مديرية المسرح والفنون، ولم يقدموا لي أي ملاحظات تنطوي على ان العرض يحمل اساءة، إلا أنه لاحظ سحب بوستر العرض من المركز "كوني لم اقم بأخذ موافقة الوزارة على شكل وتصميم البوستر".

ولفت الى انه سيتقدم بشكوى لنقابة الفنانين ضد من تقدموا بالشكوى لدى الوزارة حول عمله. وقال "ارداوا التشهير بي وبفريق العمل".

من جانبه بين مدير مديرية المسرح والفنون ان العمل ضم بعض الكلمات التي يمكن ان تحمل اكثر من معنى او تفسير. وقال"المخرج استخدم اسلوبا ادائيا يحمل ابداعات فنية تبشر بوجود مخرج جيد متمكن من ادواته ولديه ذائقة فنية متميزة، وقد اعتمد على الصورة في التقديم للفكرة".

وعلل ان الفهم الخاطئ لبعض الجمل قد يكون ناتجا عن الاداء السريع في العرض. وأضاف تحاورنا والمخرج بني هاني حول ما سمعناه وما ورد لنا من شكاوى في اطار حرصنا على تقدم الفنان ولإيصال عطائه بشكل يضمن عدم اللبس، وطالبناه بأن يقدم في اطار المعنى الذي يريده خلال العرض الثاني.. لكن ذلك لم يحدث".

 وأكد بأن العرض لم يتطرق ابدا الى القيم الدينية، مبينا أنه وقع الفهم الخاطئ لدى البعض بسبب البوستر الذي حمل مصطلحين عنوان العرض "في السماء" تلاه عدة نقاط، تبعها مصطلح اراده المخرج في اطار فكره والصورة الفنية التي اراد ايصالها الى المتلقي وهو"اضطرابات نفسية".

وأضاف "هذا الترتيب جعل المتلقي يذهب الى تفسيرات معنوية تسيء للذات الالهية"، منوها في الوقت ذاته بأن العرض يصعب عرضه في المحافظات لانه يوقع المتلقي في نفس الفهم الخاطئ.

وبين ان الوزارة هدفها الاول والاخير دعم الفنان والارتقاء بفكره وبالذائقة العامة، لافتا إلى أنه سيتم النظر في مذكرة الاحتجاج، كما ستتم  دراسة الاعتراضات المقدمة والتحري من أجل اتخاذ الاجراءات المناسبة.

التعليق