افتتاح معرضي "أجنحة ومدارات" لمحمد نصرالله و "أضواء المدينة" لسيما زريقات

تم نشره في الاثنين 5 كانون الأول / ديسمبر 2005. 10:00 صباحاً
  • افتتاح معرضي "أجنحة ومدارات" لمحمد نصرالله و "أضواء المدينة" لسيما زريقات

 ترعاهما الأميرة عالية الفيصل في دارة الفنون

 

  عمان-الغد- برعاية الأميرة عالية الفيصل يجري افتتاح معرض(أجنحة ومدارات) للفنان الأردني محمد نصرالله ومعرض (أضواء المدينة) صور فوتوغرافية وفيلم فيديو آرت للفنانة الأردنية سيما زريقات وذلك في الساعة السادسة من مساء الثلاثاء 6/12/2005 في البيت الرئيس؛ في حين يجري تمديد معرض (فن عمارة) للمعماري الفنان الأردني سهل الحياري.

   يضم (أجنحة ومدارات) وهو المعرض الشخصي التاسع للفنان نصر الله أربعة وعشرين عملا تشكيليا تعبر عن مرحلة جديدة من تجربة الفنان محمد نصر الله. هذا الفنان الذي استطاع ومنذ معرضه الأول (أناشيد التراب) عام 1989 أن يقدم رؤى جديدة بأسلوب فريد وأصيل خاص به.

يشكل الاختزال عنصراً أساسا في (أجنحة ومدارات) لم يكن قد ظهر بهذا الوضوح في أعماله السابقة، وما يمكن قوله عن الاختزال يمكن قوله عن تلك الألوان والعناصر الجديدة التي تظهر في لوحته للمرة الأولى. فمن خلال رمزية مشخصة وسريالية شعرية يعبر نصرالله عن الانسجام بين الطبيعة، الإنسان، الأرض، البحار، السماء، الخير، الشر، وفي الوقت نفسه يمنح المُشاهد المسافة الفنية اللازمة والحيادية ليكتشف بنفسه الحياة في لوحاته. وتظهر هذه اللوحات قدرة الفنان على التطور مع الاحتفاظ بخصوصيته.

   ويضم (أضواء المدينة) وهو المعرض الشخصي الأول للفنانة زريقات بعد مجموعة من المعارض المشتركة داخل الأردن وخارجه مجموعة من الصور الفوتوغرافية وفيلم فيدو آرت، حيث تذهب الفنانة عميقا في افتتانها بالضوء من حيث إمكانيات تمثّله في الصورة الفوتوغرافية ورمزيته الميتافيزيقية.

إن جوهر التركيز هنا هو مصدر الضوء وليس الأشياء المضاءة، فالصور التجريدية، والتي أُخذت جميعها من أسفل المصابيح وباتجاهها تلفت انتباه المشاهد إلى الداخل والخارج، وتظهر أضواء المدينة كجسم محاط بخسوف كأنه هالة مقدسة.

   ورغم أن الشوارع هنا حاضرة، إلا أنها غائبة عن المشهد الفعلي، لتوحي بأن ثيمات التحوّل والتغيّر ذات طبيعة داخلية. كما تطرح هذه الأعمال أسئلة حول العلاقة المعقدة بين الضوء والظلام، ويعد هذا المعرض جزءاً من استكشاف دائم من قبل الفنانة للضوء باعتباره فناً.

ويشمل البرنامج المرافق لهذه المعارض على عدد من النشاطات ففي لقاء الخميس الفني الذي تشرف على تقديمه جمانة قعوار المديرة التنفيذية لدارة الفنون يجري عرض سلسة أفلام عن تاريخ وفن التصوير الفوتوغرافي تتناول تاريخ التصوير الفوتوغرافي (الجزء الأول) وتاريخ التصوير الفوتوغرافي (الجزء الثاني) وإلى ذلك فيلم عن آنسيل آدم: المصور الفوتوغرافي الأمريكي.

   ضمن لقاء الأحد الأدبي تقام احتفالية بمناسبة صدور كتاب (دليل فلسطين) من تأليف مريم شاهين، صور فوتوغرافية: جورج عازر، مع  (سي دي) مرافق، بحضور السيد منير كليبو من برنامج الأمم المتحدة الإنمائي/برنامج مساعدة الشعب الفلسطيني، القدس.

   وتحت عنوان (تحية إلى مصطفى العقاد) سيجري عرض فيلميه (الرسالة): تمثيل أنطوني كوين وايرين باباس، وفيلم (أسد الصحراء: عن حياة عمر المختار) من تمثيل أنطوني كوين و أوليفر ريد.

   ويختتم الأحد الأدبي بعرض فيلم بعنوان (السباحة ضد التيار) عن رواية الكاتب أنطوني فينغلتون، إخراج رسيل مالكوهي.وتستمر المعارض حتى يوم الخميس السادس والعشرين من كانون ثاني 2006.


التعليق