دعوة للمستشفيات لتعلم قواعد السلامة من الخطوط الجوية

تم نشره في الأربعاء 30 تشرين الثاني / نوفمبر 2005. 09:00 صباحاً

  لندن - اذا كنت تشعر بالأمان في مستشفى أكثر منه عندما تكون على متن طائرة فعليك ان تفكر مرة أخرى. فقد قال كبير المسؤولين الطبيين في بريطانيا ان مخاطر الوفاة في مستشفى في بلد متقدم بسبب خطأ طبي تصل نسبته الى واحد بين كل 300 حالة فيما تصل خطورة الوفاة بسبب حادث جوي الى واحد من بين كل 10 ملايين.

   وخلال مؤتمر صحافي أول من أمس الاثنين قال ليام دونالدسون الذي يرأس ايضا التحالف العالمي من أجل سلامة المرضى التابع لمنظمة الصحة العالمية "المفارقة..ان الناس يخشون من السفر جوا أكثر من خشيتهم من الرعاية الطبية."

   وجادل بان وجود مثل هذه الفجوة في معايير السلامة غير مقبول - وحتى السماح للحالات الحرجة لكثير من المرضى بدخول المستشفى- وأن مسؤولي الرعاية الطبية بحاجة الى التعلم من قطاعات أخرى كيفية جعل السلامة أولوية قصوى لديهم.

   وقال دونالدسون "الصناعات الأخرى التي تنطوي على مخاطر عالية حسنت بشكل نظامي معايير السلامة على مدى عقود بشكل لم تصل اليه الرعاية الطبية..وصناعة الخطوط الجوية هي ابرز مثال على الاطلاق."

   وجاء تحذيره في بداية قمة تستمر ثلاثة ايام حول سلامة المرضى في لندن يحضره خبراء من مختلف انحاء اوروبا ويعقد كجزء من رئاسة بريطانيا للاتحاد الاوروبي.

   وقالت وزيرة الصحة باتريشا هيويت امام الاجتماع ان المملكة المتحدة ستقدم 25 مليون جنيه استرليني (42.8 مليون دولار) على مدى السنوات الخمس المقبلة للتحالف العالمي من أجل سلامة المرضى الذي يعمل على نشر الوعي بقضايا السلامة.

   وقال تقرير صدر هذا الشهر عن مكتب المحاسبة الوطنية الذي يقوم بمراقبة الانفاق ان أكثر من ألفي مريض توفوا في مستشفيات في بريطانيا وحدها العام الماضي بسبب حوادث وأخطاء.

   وشملت تلك الحالات أخطاء في التشخيص او تأخيرا في العلاج هدد حياة المرضى أو اعطاء المرضى الأدوية الخطأ. وكان بالامكان تجنب حدوث نصف حالات الوفيات تلك اذا وعيت الدروس من حوادث سابقة.

التعليق