"الجنة الآن" يفتتح مهرجان دبي السينمائي

تم نشره في الثلاثاء 29 تشرين الثاني / نوفمبر 2005. 09:00 صباحاً

 دبي - أعلنت اللجنة المنظمة لمهرجان دبي السينمائي أن فيلم"الجنة الآن" لمخرجه الفلسطيني هاني أبو أسعد، وهو الفيلم الذي أثار ضجة واسعة في الأوساط السينمائية العالمية، سيفتتح أولى أيام المهرجان الدولي والذي سيبدأ فعالياته في 11 ديسمبر/كانون الأول المقبل.

وقال نيل ستيفنسون الرئيس التنفيذي للمهرجان في المؤتمر الصحافي الذي أقيم في دبي إنه كان متخوفا من عرض هذا الفيلم في الافتتاح نظرا للضجة الواسعة التي أحاطت به، إلا أنه شعر بالارتياح الشديد حين مشاهدته للفيلم الذي يتجاوز الصورة النمطية التقليدية للاستشهاديين.

وتدور أحداث الفيلم حول الساعات الأربع والعشرين الأخيرة قبل تنفيذ شابين فلسطينيين لعملية استشهادية في إسرائيل، ويصور الفيلم أن الشابان ليسا أصوليان بل هما نتاج القهر والذل.

وكان فيلم "الجنة الآن" قد حصل على جائزة أفضل فيلم أوروبي في مهرجان برلين السينمائي 2005. من جهة أخرى، كشفت اللجنة المنظمة للمهرجان عن البرنامج الكامل للدورة الثانية من المهرجان الذي سيشارك فيه 98 فيلما من 46 دولة، كما سيشارك فيه عدد من نجوم السينما العربية والعالمية.

ومن النجوم المشاركين في دورة هذا العام مورغان فريمان والمنتج الهندي الكبير ياشا تشابورا والممثل المصري عادل إمام. وحول أهم الأفلام التي ستعرض في المهرجان وفي العالم للمرة الأولى، قال ستيفنسون "نحاول مد جسور الثقافة والتواصل بين الثقافات الغربية والشرقية".

غير أن برنامج هذا العام لم يحتو على أسماء كبيرة من الأفلام أو الممثلين، حيث إن العناصر الفتية والشابة ستكون هي الحاضرة في العروض الرئيسية للمهرجان.

ومن هذه الأفلام فيلم "أغنية الياسمين" والذي يدور حول قصة حب بين شاب وفتاة في أحد المخيمات الفلسطينية، إلا أن هذا الحب لا يكتمل بالزواج نظرا لرفض الأهل والأقارب له.

ومن الأفلام التي من المتوقع أن تحظى باهتمام كبير فيلم ألبرت بروكس بعنوان "البحث عن الكوميديا في العالم الإسلامي"، ويدور حول شخص ترسله وزارة الخارجية الأميركية بعد أحداث 11 سبتمبر/أيلول للبحث في الأسباب التي تدفع المسلمين للضحك.

وستدور على هامش المهرجان ندوات ثقافية ولقاءات ما بين النجوم وصانعي الأفلام والمهتمين بمجال السينما، كما ستقام عدد من الاحتفالات الخيرية التي سيذهب ريعها لمؤسسة نيلسون مانديلا لمحاربة الإيدز.

وحول أسباب عدم إدراج أي من أفلام المخرج العربي العالمي مصطفى العقاد والذي توفي في التفجيرات الأخيرة في عمان، قالت أمينة الرستماني، الرئيسة التنفيذية لمدينة دبي للاستوديوهات، إن موت العقاد خسارة كبيرة لقطاع السينما في الوطن العربي، وسنعمل على إدراج اسمه وأفلامه ضمن برنامج التكريم العام المقبل.

وأضافت "لقد قمنا بإنهاء جميع الترتيبات لبرنامج هذا العام قبل التفجيرات الأخيرة، ونظرا لضيق الوقت، لم نتمكن أبدا من إجراء أي تعديلات على البرنامج".

يذكر أن عدد الأفلام في برنامج المهرجان لهذا العام شكلت زيادة بنسبة 28 في المائة عن عدد أفلام العام الماضي، حيث تم استقدام أفلام جديدة هذا العام من إفريقيا وأوروبا وآسيا.

التعليق