"فلّة": "باربي" على الطريقة العربية!

تم نشره في الثلاثاء 29 تشرين الثاني / نوفمبر 2005. 10:00 صباحاً

عمان-الغد- بعينيها السوداوين والحجاب الذي يغطي شعرها غزت دمية عربية تحمل اسم "فلة" واجهات محال بيع لعب الاطفال في البلدان المسلمة بعد أن كانت تلك الواجهات حكرا على "باربي" الدمية الشقراء ذات العينين الزرقاوين.

وكغيرها من الفتيات العربيات فإن "فلة" ترتدي مجموعتين مختلفتين من الثياب. ففي البيت ترتدي ملابس ضيقة تبرز جمال قوامها أما خارج المنزل فملابسها محتشمة تغطي الذراعين والقدمين والعنق بل والشعر في بعض الاحيان.

 وبحسب موقع العرب اون لاين فإن وجود نمطين من الثياب للدمية لاسيما ذلك النمط المحافظ المخصص للخروج هو أبرز ما يميز "باربي" العربية عن مثيلتها الغربية. وتتضمن خزانة ثياب "فلة" ثوبا وعباءة خاصة بالصلاة تستر شعرها الطويل ذا اللون الكستنائي. ويسعى منتجو هذه الدمية ومسوقوها إلى الاستفادة مما يمكن أن يسمى ظاهرة "أسلمة" الحياة الاجتماعية والثقافية في العالم العربي والتي تتجلى في الاهتمام الكبير الذي ينصب حاليا على الشعائر الدينية وكذلك الزي ومدى اتساقه مع الدين. وسادت هذه الظاهرة معظم أنحاء المنطقة منذ بداية التسعينيات وهو ما يعزى جزئيا إلى عودة موجات من العمال المغتربين الذين كانوا يعملون في بلدان الخليج المحافظة إلى أوطانهم الاصلية.

ولكن على الرغم من ذلك لا تبدو الدمية العربية صارمة الملامح فمثلها مثل نظيرتها الغربية لديها عينان نجلاوان يعلوهما حاجبان سميكان إلى جانب قدمين رقيقتين صغيرتين. وليست "فلة" المحاولة الاولى من نوعها لطرح دمى تستهدف سوق المستهلكين المسلمين ولكن ما يميزها عن سابقاتها في هذا المضمار أنها حققت مبيعات كبيرة في البلدان العربية كما أنها مدعومة بحملة إعلانية واسعة النطاق من خلال القنوات الفضائية الاقليمية المتخصصة في تقديم أفلام الرسوم المتحركة.

التعليق