القيثارة الخضراء عزفت على أنغام "السيمفونية الثامنة"

تم نشره في السبت 26 تشرين الثاني / نوفمبر 2005. 09:00 صباحاً
  • القيثارة الخضراء عزفت على أنغام "السيمفونية الثامنة"

 طموحات بالمضي قدما في دوري أبطال العرب
 

 صلاح الدين غنام

 عمان - أنجز الوحدات مهمته امام الاهلي البحريني في اياب دور الـ"16"من دوري ابطال العرب باقتدار، وهو الذي سجل ثلاثة اهداف واضاع مثلها على الاقل ليكون سفيرا للكرة الاردنية في الدور ربع النهائي، وقد احتشدت جماهير الوحدات في مدرجات الملك عبدالله الثاني وتراقصت على انغام "السيمفونية الثامنة" التي عزفها نجوم الاخضر.

 قنديل اضاء طريق الفوز

في البدء نشد على ايادي نجوم الوحدات الذين كانوا على قدر المسؤولية وجماعية الاداء وهي السبب الرئيسي للفوز وان كان للحارس محمود قنديل دور كبير في اضاءته بعد ان حمى عرينه في بداية المباراة من عدد من الفرص البحرينية لو قدر لاحداها ان تنتهي في الشباك لكان السيناريو كله قد تغير ولكن قنديل منح فريقه الثقة وأبقى شباكه نظيفة، وكانت الدقائق الاولى هي الحاسمة خاصة وان الارتباك بدا واضحا على اداء الفريق الذي اهتز لارتباك الخط الخلفي للوحدات قبل ان يعود للتماسك مع مرور الوقت.

حكاية فوز الوحدات التي صاغ أول سطورها محمود قنديل كانت المقدمة الحقيقية لها الهدف الاول والذي جاء بعد جملة تكتيكية منسقة بدأها فيصل ابراهيم بإرسال كرة امامية طويلة لمصطفى شحادة الذي اعادها لرأفت علي والاخير وبدون تعقيد اعادها لمصطفى الذي ارسلها الى اليمين حيث عامر ذيب الذي توغل وعكسها على قدم شحادة ومنه الى الشباك، هذا الهدف كشف مدى قدرة الوحدات على الوصول الى مرمى الاهلي ان هو لجأ الى اللعب السهل والبعيد عن التعقيد، وهو ما حصل ليمتلك الوحدات الكلمة العليا ويبدأ بتسيير المباراة كما يريد ويتكرر مشهد الفرص الضائعة.

 الخشب يتكلم

قلنا ان الوحدات سجل ثلاثة اهداف واضاع ضعفها وألغى له الحكم هدفا لمحمود شلباية والى جانب تسرع اللاعبين في انهاء الهجمات فقد وقفت "خشبات" المرمى 3 مرات في وجه تسديدات شلباية وحسن عبد الفتاح ولكن اذا كان الوحدات يمتلك مهاجمين جيدين وعلى مستوى عال الا انه لازال يفتقد الى المهاجم الهدف الذي يستغل الفرص ومرة اخرى يثبت خط وسط الوحدات انه "رمانة" الفريق ومفتاح النصر الحقيقي للفريق ومكمن قوته, وهدفان من الاهداف الثلاثة التي سجلت امس كانت بتوقيع عامر ذيب وحسن عبدالفتاح وكلاهما يلعب في خط الوسط دون تجاهل دور محمود شلباية في صناعة الهدفين.

وعودة الى مجريات المباراة نجد ان الفريق واصل أداءه بلارتفاع من دقيقة لاخرى وكان يستمد الثقة مع مرور الوقت ونجح في إدراك الهدف الثاني عن طريق حسن عبدالفتاح بعد سلسلة من الهجمات الضائعة ولكن لحظات أيقن فيها الفريق انه ضمن الفوز كادت ان تكلفه الكثير وتلقى مرماه هدفا عن طريق محمود عبدالله ليرتبك الفريق دون مبرر وتمر دقائق فقد فيها التركيز وهذه ملاحظة يجب ان يركز عليها الجهاز الفني مستقبلا لأن المباراة لا تنتهي بتلقي هدف.

 محمود: الوحدات استحق التأهل

عقب نهاية المباراة قال مدرب الوحدات جمال محمود في المؤتمر الصحافي ان فريقه استحق التأهل والفوز بعد ان كان الأفضل في معظم فترات المباراة وكان بإمكانه ان يخرج بغلة وافرة من الاهداف، واشار جمال محمود الى ان الفريق يتطلع إلى تحقيق نتائج طيبة في دور الثمانية ومواصلة الظهور في دوري أبطال العرب، واكد محمود الى ان الفريق سيعزز صفوفه بمحترف او اكثر استعدادا لمباراة دور الثمانية وكأس الاتحاد الآسيوي

 كريسو: أضعنا المباراة منذ بدايتها

مدرب فريق الاهلي البوسني كريسو قال ان المباراة ضاعت على فريقه في بدايتها بعد فشله باستثمار الفرص التي سنحت له في الدقائق الاولى وجاء هدف الوحدات الاول ليقلب الوضع واعتبر كريسو الوحدات من الفرق القوية ونجح في استثمار اخطاء فريقه الدفاعية للتسجيل وخاصة في الهدف الثالث الذي جاء من خطأ قاتل للحارس علي سعيد والمدافع محمد حسين.

التعليق