"برلين سمفونية مدنية" ابتكار موسيقي عانى من التكرار و"جبرلتار" رحلة بحث منقلبة الأحوال عن وهم المكان

تم نشره في السبت 26 تشرين الثاني / نوفمبر 2005. 10:00 صباحاً
  • "برلين سمفونية مدنية" ابتكار موسيقي عانى من التكرار و"جبرلتار" رحلة بحث منقلبة الأحوال عن وهم المكان

 

 

محمد جميل خضر

عمان- تتواصل حتى يوم الاثنين المقبل في صالة مكان ومقر مؤسسة اورانج ريد ومسرح البلد ودار الفنون فعاليات لقاءات عمان المقامة بتعاون بين عدد من المؤسسات المحلية والعربية والاجنبية.

وعرض اول من امس على مسرح البلد ضمن نقطة لقاء عمان فيلم الالماني والتر ترومان "برلين: سيمفونية مدنية كبيرة" متصاحباً مع موسيقى الكترونية حية صممها ونفذها المصري محمود رفعت، فيما عرض في نفس المكان بديلاً عن مقر مؤسسة اورانج ريد لاسباب

 " فنية " فيلم اللبناني غسان حلواني "جبرلتار" وهو فيديو ارت مزج في معالجته بطريقتين فنيتين وبتقنيتين مختلفتين واحد عبر رسوم متحركة وتصميم جرافيكي واخرى عبر تصوير لممثل يتحرك في المكان والزمان وفق ارادة المخرج وبما يقيم تقاطعاً مع الرسوم المتحركة المصورة في بعض مشاهدها نفس الشخص الحقيقي.

واكتفاء بالموسيقى المصاحبة بتلونها وصعودها وهبوطها وبدون حوارات او تعليقات صوتية يواصل الرجل /الرسم المتحرك رحلة اكتشاف ما وراء الجبل قبل ان يكتشف في الفيلم البالغ مدته 15 دقيقة عرض ان المدينة التي يقطنها ليس فيها جبال، مجرد اراض خالية ومبان ليس فيها احد واصوات سأم (كصوت قطرة ماء نازلة من صنبور معطل ). ويتلخص الفيلم الذي اعد السيناريو الخاص به طارق باشا وشاركت اللبنانية سوسن بوخالد في مشهد عابر داخله بمعاينة المفارقات واللقاءات التي تتخلل رحلة البحث عن الجبل عند الرجل الذي يسير في كثير من الاحيان بخطى قدرية وتتبدل احواله خلال الرحلة/ الفيلم، وتتساقط منه اقنعة وتبرز له ملامح مختلفة ويدخل شرانق.

وهو على مدى رحلته يواصل في الفيلم المأخوذة فكرته عن مسرحية "ذنبك والجبل" لغازي مقداشي حمل كيس ابيض يثير الفضول والرغبة في معرفة اكتشاف ما بداخله قبل ان يلقيه ارضا في محاولة اللحاق بقطار فاته اخيراً. وظل يواصل السير على اقدامه بطريقة سوية أو حجلاً او قفزاً بمصاحبة اصوات وتسجيلات ومؤثرات اشرف على شريطها فرنندو كولون رودريجس.

وحققت خيارات محمود رفعت مع موسيقاه الالكترونية انسجاماً معبراً في معظم مشاهد الفيلم المعروض حول برلين وشوارعها وصناعاتها واسواقها واعيادها ونهارها وليلها وطبيعة ناسها وحركة الحياة فيها وايقاعها اليومي في فترة النهوض الاولى بعد الحرب العالمية الثانية وان اخذ على عمل رفعت التكرار.

فالفكرة والتركيب الموسيقي على المشاهد السينمائية وصل منذ (الآكت) المشهد الاول وخلت باقي المشاهد (الآكتات) من اي دلالة جديدة الا في محاولة الوصول اكثر حالات الانسجام بين الموسيقى والمشهد المرئي.

وتعرض ضمن فعاليات نقطة لقاء عمان في الثامنة من مساء اليوم على مسرح البلد (نقطة عرض للرقص المعاصر) من تصميم التونسية ايمان سماوي التي تنفذ الى ذلك الرقصات. ويتصاحب العرض الراقص البالغ مدته 30 دقيقة مع غناء جماعي، وصمم ملابسه انيسة بديري، ووزع اضاءته احمد زلفاني.

وتقيم سماوي غداً وبعد غد ورشات عمل حول الرقص المعاصر ضمن نقطة اللقاء التي بدأت فكرتها العام 2004 كمبادرة من جاليري مكان، وصندوق شباب المسرح العربي وهي مؤسسة دولية مقرها في العاصمة البلجيكية بروكسل.

واقيمت فعاليات من احتفالية لقاءات عمان المدعومة من امانة عمان الكبرى الى الآن في عواصم عربية عديدة: القدس، بيروت، دمشق، بغداد والقاهرة.

ونظمت تحت نفس الاسم نقطة لقاء في القاهرة والاسكندرية وتونس مع عدة شركاء محليين بهدف خلق ارضية مشتركة للقاء والحوار بين الشباب المبدع في البلدان العربية وتشجيع الحوار فيها بينهم وبين جمهورهم.

التعليق