"يا مسافر وحدك" أفضل عرض مسرحي بعد أربع جوائز في مهرجان الرقة السوري

تم نشره في الخميس 24 تشرين الثاني / نوفمبر 2005. 09:00 صباحاً
  • "يا مسافر وحدك" أفضل عرض مسرحي بعد أربع جوائز في مهرجان الرقة السوري

 محمد جميل خضر

   عمان- حصلت المشاركة الأردنية عبر مسرحية "يا مسافر وحدك" تأليف وإخراج غنام غنام وإنتاج فرقة المسرح الحر في مهرجان الرقة الأول على جائزة أفضل عرض أول بعد حصدها لأربع جوائز.

   ونال الممثل عبدالكامل خلايلة عن دوره في العمل الذي عرض أول مرة في شهر آب الماضي على مسرح مركز الحسين الثقافي جائزة أفضل ممثل أول, فيما نالت الممثلة أسماء مصطفى جائزة افضل ممثلة أولى. وحصل غنام مخرج العرض وكاتب نصه والمؤدي دورا فيه على جائزتي أفضل سينوغرافيا وأفضل إخراج أول.

   واستندت المسرحية التي أهديت مشاركتها في مهرجان الرقة إلى عمان وشهداء 9/11 وبينهم المخرج السوري العالمي مصطفى العقاد وابنته ريما في إطارها العام على أربعة نصوص إبداعية للكتاب الأردنيين هاشم غرايبة وفخري قعوار وموسى حوامدة إضافة لنص قصصي لغنام نفسه.

   واشتركت النصوص الأربعة في قاسم مشترك واحد يتعلق بفكرة الكومبارس، في إشارة إلى احتراق الفنان وتكريسه حياته لفنه وأحلام ناسه وأهل بلده دون أن يشفع له كل ذلك بالخروج من شرنقة الإهمال والتهميش.

   وذهبت جوائز المهرجان الأخرى إلى فرقة المسرح القومي في اللاذقية, وفرقة المسرح القومي دمشق, وفرقة القامشلي, وفرقة توتول الرقة, فيما كرمت لجنة التحكيم الفنان زيناتي قدسية عن دوره في مسرحية "الدرس" التي قدمها المسرح القومي في دمشق, كما كرم المهرجان عددا من المبدعين السوريين والعرب، من بينهم المخرج الكويتي فؤاد الشطي والفنان الفلسطيني عبدالرحمن أبوالقاسم. وتكونت لجنة التحكيم من سامي حمزة, وعبدالفتاح قلعجي والدكتور عجاج سليم .

   وتميز المهرجان الذي انطلقت فعالياته في 12 الشهر الحالي وانتهت في الـ20 منه بمشاركة فرق من لبنان وتركيا والأردن إلى جانب ثماني فرق مسرحية سورية بحضور جماهيري كثيف, وشهدت ندوات النقد التطبيقي للعروض سخونة في الحوار وإقبالا جماهيريا مكثفا.

   ويتكون فريق مسرحية "يا مسافر وحدك" التي ستعرض في الفترة المقبلة في عمان وباقي المحافظات من الممثلين والموسيقيين عبدالكامل خلايلة, أسماء مصطفى, مالك البرماوي، عبدالرحمن بركات, بيسان وهيفاء كمال, والموسيقي كمال خليل الذي انضم للفريق مؤخرا.

   كما صمم محمد مراشدة الإضاءة, وأدار العرض عبدالله الخطيب, وساعد في الإخراج بلال الرنتيسي, وساهم الفنان سامي عبدالحليم بالاستشارة الفنية.

التعليق