الحوامل الأكثر عرضة للإصابة بجلطات الدم

تم نشره في الخميس 17 تشرين الثاني / نوفمبر 2005. 10:00 صباحاً

واشنطن- ينصح الأطباء النساء الحوامل بممارسة رياضة المشي لتفادي خطر الإصابة بجلطات الدم التي قد تفضي إلى الموت أحياناً.

وأكدت الدراسة، التي استغرق إعدادها ثلاثين عاماً، ملاحظات الأطباء المطولة، من أن خطر الجلطات الدموية، رغم ندرة فرص حدوثها، تتضاعف بواقع أربع مرات بين النساء الحوامل، نقلاً عن الأسوشيتد برس.

وخلص الباحثون إلى النتائج من واقع دراسة 50 ألف حالة حمل خلال الفترة من بين 1966 إلى 1995 ركز خلالها الباحثون على الجلطات التي تحدث في الأوعية الدموية (deep vein thrombosis) والجلطات التي تجد طريقها إلى الرئة وتعرف بـ(pulmonary embolism).

وبالرغم من ندرة الإصابة بحوادث الجلطات - 150 حالة فقط خلال فترة الثلاثين عاماً - إلا أن مخاوف الأطباء تنبع من أن حوادثها عادة ما تكون قاتلة.

وتُصنف ربع حالات الإصابة بـ pulmonary embolism بالموت المفاجئ، وفق د. جون هيت الذي قاد البحث الذي سينشر في دورية "السجلات التاريخية للطب الداخلي."

وبينت الدراسة أن النساء الحوامل بجانب اللواتي وضعن قبيل ثلاثة أشهر أكثر عرضة، وبواقع أربع مرات، للإصابة بجلطات الدم عن نظيراتهن غير الحوامل.

وأشار الباحثون إلى أن جميع النساء اللواتي شملتهن الدراسة من البيض، مما قد يعني أن الكشف قد لا ينطبق على عرقيات أخرى.

ومن جانب أشار د. ريتشارد لي، من جامعة نيويورك إلى أن pulmonary embolism كان العامل الأول في حالات الوفيات خلال فترات الوضع أثناء العشرين إلى الثلاثين عاماً الماضية.

وينصح الأطباء، خاصة النساء الحوامل لأول مرة، وخاصة اللواتي هن أكثر عرضة للإصابة بالجلطة جراء زيادة الوزن أو لدى أسرهن تاريخ في الإصابة بها، أو عقب الاستلقاء لفترة طويلة -  بممارسة رياضة المشي قدر المستطاع.

وقال د. هيت إنه بالرغم من فعالية استخدام "الأسبرين" في منع الجلطات والنوبات القلبية إلا أن العقار فشل في منع الجلطات الدموية في الأرجل.

ويصاب قرابة مليوني أمريكي بـ  deep vein thrombos الذي يفتك بحوالي 200 ألف منهم سنوياً

التعليق