اسبانيا وتشيكيا تنتظران بطاقتيهما وتركيا تواجه مهمة شاقة أمام سويسرا

تم نشره في الأربعاء 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2005. 10:00 صباحاً
  • اسبانيا وتشيكيا تنتظران بطاقتيهما وتركيا تواجه مهمة شاقة أمام سويسرا

  تصفيات مونديال 2006/الملحق الأوروبي
 

   مدن - يسدل الستار اليوم الاربعاء على التصفيات الاوروبية المؤهلة لنهائيات بطولة كأس العالم 2006 بألمانيا عندما تجرى المباريات الثلاث الحاسمة في إياب الملحق الفاصل للتصفيات حيث تلتقي سلوفاكيا مع أسبانيا في براتيسلافا ويستضيف المنتخب التشيكي نظيره النرويجي في براغ بينما يستدرج المنتخب التركي نظيره السويسري في اسطنبول.

  سلوفاكيا - اسبانيا

   ينتظر المنتخب السلوفاكي اختبارا في غاية الصعوبة على ملعبه أمام الماتادور الاسباني الذي نجح في حسم المواجهة بنسبة كبيرة على ملعبه ذهابا في مدريد عندما حقق الفوز (5-1) السبت الماضي ليصبح على أعتاب النهائيات بينما يحتاج المنتخب السلوفاكي لمعجزة حقيقية حتى يتأهل للبطولة على حساب الاسبان، وقال دوسان جاليس المدير الفني للمنتخب السلوفاكي: ندرك أن المواجهة ستكون في غاية الصعوبة لاننا بحاجة إلى تسجيل أربعة أهداف على الاقل وهو ليس أمرا سهلا.. ولكن كرة القدم ليس فيها مستحيل.

   ولا تقتصر صعوبة المباراة بالنسبة للمنتخب السلوفاكي على حاجته لتسجيل أربعة أهداف وإنما أيضا لانه سيخوض المباراة بدون اثنين من أبرز لاعبيه وهما فلاديمير كاران وماريان هاد بسبب الايقاف، وكان كاران حصل على الانذار الثاني في مباراة الذهاب التي جرت في مدريد بينما طرد هاد في نفس المباراة للحصول على الانذار الثاني لاحتجاجه على ضربة الجزاء التي احتسبها الحكم للمنتخب الاسباني.

ومن المنتظر أن يدفع جاليس بمهاجمه زيلارد نيميت صاحب الهدف الوحيد للفريق في مباراة الذهاب من البداية في لقاء اليوم في محاولة لتعزيز هجوم الفريق، وقال نيميت: هناك شيء واحد مؤكد بالنسبة لي وهو أن الجماهير ستساندنا في الملعب وسيكون ذلك أمرا مهما.

وقال كاران انه يتوقع أن تكون المنافسة أشد في مبارة العودة في براتيسلافا حتى بالرغم من أن أحلام فريقه في الصعود لكأس العالم أصبحت غير واقعية، وتابع: أهدرنا فرصتنا في التقدم. ولكننا سنرى بالتأكيد مباراة مختلفة في براتيسلافا.

   وتتوقع اسبانيا استقبالا عدائيا بعد شكاوى جاليس من المشجعين الاسبان وقرارات الحكم الايطالي ماسيمو دي سانتيس، ووجه المشجعون صفارات استهجان أثناء عزف السلام الوطني السلوفاكي واتهم جاليس الحكم بالتحيز لصالح المنتخب الاسباني.

وفي المقابل سافر المنتخب الاسباني أول من أمس الاثنين إلى براتيسلافا وهو يشعر بالثقة بعد أن أصبح على بعد خطوة واحدة من التأهل للنهائيات، وقال إيكر كاسياس حارس مرمى ريال مدريد والمنتخب الاسباني: أنجزنا الجزء الاكبر من العمل الصعب ولكن يجب ألا نعتمد على ذلك لأن المنتخب السلوفاكي ليس فريقا سيئا.

وقال المدرب لويس أراغونيس المدير الفني للمنتخب الاسباني: سنحاول أن نهاجم ونفوز بالمباراة.. وسيكون من الخطأ أن نتراجع للدفاع وإهدار الوقت ويجب بالفعل ألا نلجأ لذلك.

   ومن المنتظر أن يجري أراغونيس تغييرين أو ثلاثة على التشكيل الأساسي للفريق عما كان عليه في مباراة الذهاب حيث يحتمل أن يدفع باللاعب سيرجيو راموس في خط الدفاع وخافي ألونسو في الوسط وديفيد فيا في الهجوم، ويفتقد أراغونيس في هذه المباراة لجهود لاعب خط الوسط ديفيد ألبيلدا للايقاف وينتظر أن يحل ألونسو مكانه بينما قد يشارك راموس مكان ميشيل سلغادو في مركز الظهير الايمن أو كارلوس بويول في قلب الدفاع بينما يلعب فيا مكان راؤول غونزاليز ليشارك فرناندو توريس في خط الهجوم.

أما لويس غارسيا الذي سجل ثلاثة أهداف للمنتخب الاسباني في مباراة الذهاب فسيكون اللاعب الوحيد المؤكد أن يضمن مكانه في التشكيل الاساسي للفريق.

وأبدى فرناندو مورينتيس مهاجم فريق ليفربول الانجليزي ثقته في أن فريقه لن يتأثر بالاجواء في سلوفاكيا، وقال انه بالرغم من أنه يبدو أن صعود اسبانيا لكأس العالم أصبح مؤكدا تقريبا الا أن المنتخب يأمل أن يختتم طريقه في التصفيات بفوز، وتابع: يتحتم عليهم تسجيل أربعة أهداف لكي يتغلبوا علينا وهذا لم يحدث معنا منذ فترة طويلة، سيكون من الصعب أن يحدث ذلك ولكنه غير مستحيل.

  تشيكيا - النرويج

   فازت جمهورية التشيك على النرويج (1-0) في مباراة الذهاب بملحق التصفيات المؤهلة لكأس العالم لكرة القدم وتشعر بالثقة من الصعود لكأس العالم في المانيا العام المقبل، ولم تتأهل جمهورية التشيك للبطولة منذ استقلالها بعد اخر ظهور لمنتخب تشيكوسلوفاكيا في النهائيات التي نظمت في ايطاليا عام 1990 ويكفيها التعادل فقط على أرضها اليوم الاربعاء لتتأهل للبطولة.

وحصل لاعب خط الوسط توماس روسيكي والمدافع ديفيد روزينال على راحة يوم الاحد بسبب الاصابة ، أما بقية لاعبي الفريق فبدأوا العمل الجاد استعدادا للمباراة، ويشعر المنتخب التشيكي بالقلق لغياب توماس غلاسيك للايقاف، وقال غالاسيك المحترف في أياكس الهولندي: أشعر بالاسف لذلك ولكن ليس هناك شيء اخر يمكنني أن أفعله.. أعتقد أن اللاعبين حتى في غيابي سيتمكنون من التأهل.

   وسيغيب عن المنتخب التشيكي يان كولر وفراتيسلاف لوكفينتش. وقد يعود بافل ندفيد للقيام بدور كابتن الفريق في غياب غلاسيك، وقال نيدفيد: للفريق كابتن رائع حتى اذا كنت أنا أجلس في المدرجات.. من يحصل على شارة كابتن الفريق لن يحدث فارقا.

وقال كارل بروكنر المدير الفني للفريق ان اللاعبين سيصوتون قبل المباراة على من سيحصل على شارة الكابتن.

أما المنتخب النرويجي فيعتزم اللعب بقوة من البداية لتسجيل هدف مبكر، وقال اجي هاريده المدير الفني للمنتخب النرويجي ان التشيك استحقوا الفوز في مباراة الذهاب يوم السبت ولكن لاعبي النرويج كثيرا ما يلعبون خارج أرضهم بشكل أفضل من اللعب على أرضهم، وخسرت النرويج ثلاث مباريات في اخر أربع مباريات خاضها الفريق في اوسلو ولكنه لم يهزم خارج أرضه العام الحالي، ولم يخف هاريده خططه قائلا ان المنتخب النرويجي سيبحث عن هدف مبكر مضيفا: سيتحتم علينا الهجوم مع صد أي محاولات لهجمات مرتدة.

   ومن بين التعديلات المحتملة على التشكيل الجناح ثروستين هلشتاد الذي قد يحل محل يان غونار سولي بسبب عرضه المتواضع يوم السبت، وقد يغيب المهاجم سيتفن ايفرسن بعد عرض سيىء ايضا ليحل محله اولي مارتن ارست.

وغاب لاعب خط الوسط كريستيان غريندهايم عن التدريب يوم الاثنين لاصابته بنزلة برد ولكن من المتوقع أن يشارك في مباراة الاربعاء كما اقتصر تدريب لاعب خط الوسط كريستوفر هايشتاد على العدو بعد اصابته في القدم ولكن من المرجح أن يتعافى ويشارك في المباراة.

  تركيا - سويسرا

   يعتزم المدير الفني للمنتخب التركي لكرة القدم فاتح تريم اجراء تغييرات على فريقه قبل مباراة العودة بملحق التصفيات المؤهلة لكأس العالم اليوم الاربعاء أمام سويسرا في محاولة لتعديل نتيجة مباراة الذهاب التي هزم فيها (0-2) والصعود لكأس العالم التي تقام في المانيا العام المقبل، وقد يجري ايضا كوبي كون المدير الفني للمنتخب السويسري تعديلا في تشكيل هجومه وعليه أن يجري تغييرا اجباريا في الدفاع ولكنه يشعر بالثقة من النجاة من المباراة التي ستقام على ستاد سوكرو ساراك اوغلو في فناربخشه بتركيا بعد عرض قوي في مباراة الذهاب يوم السبت.

   وسيعزز صفوف تركيا عودة امريك بيلوز اوغلو وحميد التينتوب من الايقاف، وسيعود للمنتخب التركي ايضا يلديراي باستورك ولكن قد لا تكون لياقته البدنية ارتفعت بعد غياب دام عدة أسابيع للاصابة، وقد يجر ايضا استدعاء مهاجم فريق طرابزون سبور التركي فاتح تقي لدعم الهجوم التركي أما الدفاع فمن المرجح أن يبقى دون تعديل رغم نقاط الضعف التي تسببت في هدفين سكنا مرمى تركيا، ولن يشارك حسين سيمسير في مباراة العودة للايقاف بعد حصوله على انذار في مباراة الذهاب.

وقال تريم انه يتحتم على فريقه أن يسجل هدفا مبكرا في اسطنبول، وتابع: بأن هدفين مقابل لا شيء ميزة كبيرة ولكن هذا العدد من الاهداف قد لا يكون كافيا لهم في اسطنبول. اذا سجلنا هدفا مبكرا فقد يغير هذا من مجريات المباراة.

وبعد مباراة يوم السبت انتقد تريم اداء لاعبيه والحكم لعدم احتسابه ما اعتبرها ركلة جزاء واضحة، وشكا تريم ايضا من أن السويسريين وجهوا له ولفريقه اهانات، ورفضت متحدثة باسم الاستاد مزاعم تريم بانه منع من الانضمام للمؤتمر الصحافي الذي عقد بعد المباراة، ويسعى المنتخب التركي ايضا لمحو ذكريات عامين مضت عندما فشل في التأهل لنهائيات بطولة الامم الاوروبية في أعقاب هزيمته المفاجئة أمام لاتفيا.

أما كون فقال للصحافيين يوم الاحد: لن نتعامل مع مباراة العودة بشكل مختلف عن مباراة الذهاب، مفتاح المباراة هو السيطرة عليها، اذا لم نسمح لانفسنا بالسقوط ضحية للاستفزاز فأنا مقتنع بأننا سنكون الفريق الذي سيصعد لنهائيات كأس العالم.

   وزاد التوتر بنهاية مباراة الذهاب لدرجة أن الحكم أنذر ثلاثة لاعبين في ثلاث دقائق بينهم الظهير الايسر السويسري لودوفيتش ماغنين البارع في الركلات الحرة والذي سيغيب بذلك عن مباراة العودة، وقال كون: سنفتقد ماغنين ولكني اعتقد ان الفريق السويسري في وضع الان يسمح له بايجاد البديل القوي في كل موقع، سيحل كريستوف سباير محل ماغنين وأنا متأكد من أنه سيقدم مباراة كبيرة في اسطنبول.

  مباريات اليوم:

تركيا - سويسرا (20:15)

سلوفاكيا - اسبانيا (21:15)

تركيا - سويسرا (21:15)

التعليق