العلاقات الاجتماعية الناجحة تتطلب مهارات محددة

تم نشره في الأربعاء 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2005. 09:00 صباحاً
  • العلاقات الاجتماعية الناجحة تتطلب مهارات محددة

 عمان- كيف تجعل الانطباع الأول يدوم عندما تتعامل مع أي شخص وفي أي مجال لأول مرة بدون معرفته لك؟ كيف "يستلطفك" سواء رجل أم امرأة؟ كيف تجعل علاقاتك الاجتماعية ناجحة؟ كيف تعبر عن نفسك بطريقة صحيحة؟

إبعد الحيرة عن تفكيرك تماماً، سنجعلك مديراًً للعلاقات العامة بدرجة امتياز.

أول شيء يجب أن تعيه عند التعامل مع شخص لأول مرة هو ألا تكن عصبياًً في حوارك معه، لأنه لديك فرصة ذهبية لتكتسب مهارات اجتماعية وتمارسها دون أن تكلفك شيئا سوى بعض الحكمة.

 قائمة النجاح:

1- التصافح بالأيدي:

يجب أن تكون المصافحة بحرارة سواء سيدة أو رجل، ولكن في نفس الوقت لا تحكم القبضة على يدي من تصافحه حتى لا تسبب له الألم والمقصود بها هنا إبداء الاهتمام من جانبك للطرف الآخر، وأنك موجود من أجله. ويجب أن تنظر إلى من تصافحه بعينيك لمزيد من الاهتمام وقد يجهل البعض منا مثل هذه الأشياء التي تبدو صغيرة لكن لها جانب كبير من الأهمية.

2- الملابس:

 اختيارك للحذاء المناسب يلعب دورا كبيرا سواء بالنسبة للرجل أو السيدة وإذا كانت المقابلة ستتم بين رجل وامرأة، فعلى الرجل الاهتمام جيداًً بحذائه فمهما كان ما يرتديه من ملابس أنيقة، أو يركب سيارة فارهة، أو رباط عنق ساحر، فأول شيء يهم المرأة وتقع عيناها عليه هو حذاء الرجل. كما أن المغالاة في ارتداء الملابس أو عدم التأنق من الأمور الخطيرة جداً، وما أكثر الحالات الطارئة التي من الممكن أن تتعرض لها ،كن مستعدا دائماً لأي مناسبة تطرأ، لكن مع عدم المغالاة حتى لا تهتز الميزانية الخاصة بك، فالمطلوب منك أن تجدد دولابك حتى تصبح ساحراً وجذابا بالقدر الكافي.

3- الاتصال العيني (لغة العيون):

عندما تقابل شخصا سواء لأول مرة أو تعرفه من قبل لابد وأن تنظر إليه عندما تتحدث. غير مطلوب منك أن تركز بنظرك معه طوال الوقت، ولكن عند إجراء الحديث معك. لأنك بعدم النظر إلي الشخص المتحدث أو العكس عندما تتحدث أنت فهذا يعني إما أنك خجول أو غير مهتم وذلك دليل على عدم الاحترام في الحالة الثانية، ويفعل الكثير منا ذلك بغير قصد أو عمد فعليك بالانتباه إلى من تتحدث معه.

4- إجراء حوار:

 كيف تتجاذب أطراف الحديث مع أي شخص؟ كيف تجري معه حوارا؟ إجراء الحوار من إحدى الطرق الفعالة لاكتساب مهارات وعلاقات اجتماعية جديدة. والوسيلة الصحيحة لإدارة حديث مع شخص والتعرف عليه من خلال سؤال الشخص الآخر بعضاًً من الأسئلة لكي يجيب عليها ويبدأ بذلك الكلام معك، لكن قد يفهمها البعض على أنه استجواب ومحاولة في الاستدراج لمعرفة بعض المعلومات أي "حب استطلاع" لذلك يجب أن تكون طبيعية الأسئلة مختلفة قليلاً، مثلاًً أن تسأل الشخص رأيه في أحدى المواضيع مع إبداء اهتمام بما يبديه من آراء، ومن المحبذ أن تتصل هذه الموضوعات بالأحداث الجارية أو أن تتبادل الآراء في الثقافات المختلفة، فأنجح حوار هو حوار الآراء والتفسيرات وليس حوار الحقائق.

5- الابتسامة:

أن تبدأ معرفتك بالأشخاص الآخرين من خلال الابتسامة، سيسهل عليك الكثير من الأمور فيما بعد. وقد يجدها بعض الأشخاص على أنها سخرية ويصابون بالعصبية، لكن ضع في الاعتبار أن المقابلة الأولى لا تخبر الآخرين بكل ما لديك من صفات أو إمكانات، على الرغم من ان الانطباع الأول يدوم في بعض الأحيان ومن هذه المواقف:  في المقابلات الشخصية عند التقدم لعمل، أو عند الوقوع في الحب من أول نظرة .... ومن ثم الوقوع في العلاقة الأبدية التي لن ولا تستطيع التخلص منها.

التعليق