لجنة حكام الكرة تقر بأخطاء تحكيمية أثرت على نتائج المباريات

تم نشره في الأربعاء 16 تشرين الثاني / نوفمبر 2005. 10:00 صباحاً
  • لجنة حكام الكرة تقر بأخطاء تحكيمية أثرت على نتائج المباريات

 عاطف البزور

   اربد - أقرت لجنة الحكام المركزية لكرة القدم خلال جلستها التي عقدت يوم أول من أمس في مقر نادي الرمثا واستكملت مساء في نادي كفرسوم بوجود اخطاء تحكيمية غير مقصودة أثر بعضها على سير ونتائج بعض المباريات خلال المراحل الخمس الاولى من عمر الدوري الممتاز.

   وكان رئيس اللجنة عمر البشتاوي قد استهل الجلسة التقييمية في مقر الناديين بشرح التعليمات الجديدة على القانون والمتعلقة بحالات التسلل وركلات الجزاء وطمأن البشتاوي الجميع على ان الاخطاء التي تحدث في بعض المباريات هي اخطاء غير مقصودة وطالب جميع الاطراف وخاصة الاندية واللاعبين بالتعاون مع اللجنة ومع الحكام ومنح الحكم الاردني المزيد من الثقة لرفع مستوى التحكيم والرقي به كشرط اساسي لوصول كرة القدم الاردنية الى مبتغاها في التطور والتحليق في آفاق النجاح والايداعات.

   بعد ذلك تم عرض حالات من مباريات الدوري وتم التأكيد على بعض الاخطاء غير المقصودة التي حدثت وكان من ابرزها.

- الواقعة التي حدثت في مباراة الرمثا ويرموك عمان حيث اقرت لجنة الحكام بوجود ركلة جزاء لفريق الرمثا لم تحتسب وعقوبة بحق الحارس عامر شفيع لم تتخذ بعد اعتراضه المهاجم الرمثا خالد قويدر داخل منطقة الجزاء لكن اللجنة أكدت على ان ما حدث كان خطأ فنيا لا يستوجب اعادة المباراة.

- الحالة الثانية كانت ركلة الجزاء التي احتسبت للوحدات على الرمثا ونفذها اللاعب رأفت علي وتمكن الحارس محمد فايز من التصدي لها حيث اقرت اللجنة بضرورة اعادة تنفيذ الركلة لان الحارس تقدم اكثر من خطوتين وان حكم اللقاء ارتكب خطأ بعدم اعادة تنفيذ الركلة مما حرم الوحدات من فرصة هدف.

- الحالة الثالثة كانت ايضاً في مباراة الوحدات والرمثا وكانت رمية النحاس حيث كان لاعب الوحدات قد اخرج الكرة ليتسنى علاج لاعب رمثاوي ساقط على الارض لكن فريق الوحدات عاد واستأنف اللعب بتنفيذ رمية التماس وهو خطأ لم يكن له اي تأثير على سير مجريات اللقاء.

- الحالة الرابعة كانت في مباراة كفرسوم والحسين اربد وهي ركلة جزاء احتسبت للحسين بعد تعرض مهاجمه وليد بني ياسين للاعاقة حيث اقرت اللجنة بصحة الركلة وبصحة اعادتها بعدما نفذها اللاعب عبدالله الشياب وارتدت من القائم في المرة الاولى وذلك كون حارس كفرسوم تقدم اكثر من ثلاث خطوات للامام.

- الحالة الخامسة كانت ايضاً في مباراة كفرسوم والحسين وهي ركلة جزاء لكفرسوم لم تحتسب بعد تعرض لاعبه عمر عبيدات للخشونة والاعاقة داخل منطقة جزاء الخصم.

- الحالة السادسة كانت في مباراة الرمثا وكفرسوم وهي طرد اللاعب محمد عبدالكريم حيث اكدت اللجنة صحة قرار الحكم نظراً لان اللاعب اعتدى على الخصم بالضرب بدون كرة.

- الحالة السابعة كانت في مباراة كفرسوم ويرموك عمان حيث اقرت لجنة الحكام بأن حارس مرمى اليرموك عامر شفيع ارتكب خطأ من تصرف غير لائق تجاه الحكم المساعد كان يستوجب الطرد من المباراة لكنها اشارت الى ان الحكم لم يشاهد الواقعة في حينها ولذلك لم يقم باتخاذ العقوبة اللازمة والتي اتخذتها لجنة السلوك والنظام فيما بعد وقررت توقيف شفيع اربع مباريات.

- الحالة الثامنة والاخيرة فكانت ايضاً في مباراة كفرسوم واليرموك وهي اعادة تنفيذ ركلة الجزاء التي سددها اللاعب محمد حابس وارتدت من قائم مرمى اليرموك حيث اكدت اللجنة صحة قرار الحكم بإعادتها لدخول احد اللاعبين منطقة الجزاء لحظة التسديد بالاضافة الى تقدم الحارس لأكثر من خطوتين.

   وجرى حوار مفتوح بين اعضاء اللجنة واللاعبين والمدربين والاداريين تم خلاله مناقشة العديد من الجوانب التحكيمية والقضايا المتعلقة بمسيرة اللعبة حيث اتفق الجميع على ان المصلحة المشتركة تدفع الجميع للعمل على تطوير مستوى اللعبة والارتقاء بها لتكون بقدر الطموحات الكبيرة للجماهير الاردنية.

التعليق