17 ألفا من 71 دولة يركضون في شوارع العاصمة اللبنانية

تم نشره في الأحد 13 تشرين الثاني / نوفمبر 2005. 10:00 صباحاً

 ماراثون بيروت الدولي
 

  بيروت - تحت عنوان اعادة الثقة بلبنان بعد الاحداث الامنية والسياسية التي عصفت بالبلاد في الاشهر القريبة الماضية، يقام ماراثون بيروت الدولي الثالث الذي تحتضنه شوارع العاصمة اللبنانية اليوم الاحد.

ويأخذ ماراثون بيروت حيزا مختلفا هذه السنة عن نسختي العامين الماضيين الذي كان خلالهما التحدي رياضيا بامتياز، بينما يظهر اليوم الى جانب صورة المنافسة الرياضية الشريفة، رسالة حضارية الى دول العالم اجمع لتأكيد وجود مدينة بيروت على الخارطة العالمية للاحداث الرياضية الكبرى.

وتنظم جمعية بيروت ماراثونا للعام الثالث على التوالي هذا الحدث الرياضي الضخم الذي تشارك فيه كافة فئات المجتمع اللبناني من مختلف المناطق اللبنانية الى بعض المغتربين والاجانب.

وفي تصريح لوكالة "فرانس برس" قالت رئيسة جمعية بيروت ماراثون مي الخليل: "يتميز ماراتون بيروت هذه السنة بالتحديات المتعددة اي مواجهة التغييرات الاقليمية والسياسية بطريقة مختلفة. ورغم الصعوبات التي مرت بها البلاد بقي اصرارنا على متابعة التحضيرات والانطلاق الى الامام لتنظيم الحدث الدولي الذي يجمع الناس ويعيد البسمة والامل الى قلوبهم".

 واضافت الخليل: "يدل الشعار الذي اعتمدناه هذه السنة "لننطلق من جديد" اننا نسعى الى الاستمرارية، وخصوصا بعد احساسنا بحجم المسؤولية الملقاة على عاتقنا."

وسينطلق 17 الف مشارك ومشاركة من 71 دولة (مقابل 12 الفا من 66 دولة العام الماضي) في خطين متوازيين احدهما للمحترفين في سباق الماراثون البالغة مسافته 42، 195 كيلومترا والاخر للمتبارين على مسافتي 5 كلم (ميني ماراتون) و10 كلم.

ويتميز الماراثون هذه السنة عن العام الماضي بتغيير المسار حيث سيكون الانطلاق قرب مبنى صحيفة "النهار" في وسط بيروت، ويسير المتسابقون باتجاه بنك عودة وشارع بلس مرورا بالحمام العسكري والكورنيش البحري وصولا الى ساحة الشهداء.

وتصل الميزانية المخصصة لتنظيم الحدث الى 850 الف دولار تتراوح بين مصاريف فنية ولوجستية. ويحصل الفائز في السباق الاول عند الرجال والسيدات على مبلغ 10 الاف دولار الى 2000 دولار في حال تحطيمه الرقم القياسي الخاص بالماراثون.

وسيعتمد هذه السنة بساط توقيت خاص عند خطي الانطلاق والوصول، ويضبط التوقيت عبر رقاقة موجودة على حذاء العداء تعطي اشارة انطلاق التوقيت وتوقفه عندما يدوس هذا الاخير البساط.

ومن الناحية الفنية تبرز مشاركة 18 عداء وعداءة من المحترفين في السباقات العالمية ابرزهم الاثيوبي ايشيتو بيكيلي (28 سنة) الفائز بماراتون بيروت العام الماضي (سجل 2.17.31 ساعتان). وهو يأمل الاحتفاظ بلقبه ومحاولة تحطيم الرقم القياسي، علما بان رقمه الشخصي هو 2.11.06 ساعتين بينما الرقم العالمي المسجل باسم الكيني بول تيرغات هو 2.4.55 ساعتين.

ويتوقع ان يلقى بيكيلي منافسة من وصيفه العام الماضي الكيني دافيد كيبلاغات (26 سنة) الذي تحضر لماراثون بيروت عبر تدريبات دؤوبة مع منتخب بلده مثل مواطنه البرت كومبوا الذي سيسعى لتحقيق اول فوز في مسيرته الرياضية.

اما في فئة السيدات فتبدو الكينية جاين اومورو (32 سنة) مؤهلة اكثر من غيرها لتكرار انجاز مواطنتها اناستازيا نديريبا الفائزة بماراتون العام الماضي، وخصوصا انها حققت نتائج جيدة هذه السنة ابرزها فوزها في ماراثون مدينة بيرن السويسرية. الا انها من دون شك لن تتمكن من تحطيم الرقم القياسي العالمي المسجل باسم البريطانية بولا رادكليف في ماراتون لندن 2003 وهو 2.15.25 ساعتان.

وستلقى اومورو منافسة قوية من الاثيوبيتين ادينيش بيين وكينيني شالا التي حلت تاسعة العام الماضي.

التعليق