نجم مديرا للمسرح والفنون والزعبي مديرا لمديرية الدراسات والمعلومات والنشر

تم نشره في الثلاثاء 8 تشرين الثاني / نوفمبر 2005. 10:00 صباحاً
  • نجم مديرا للمسرح والفنون والزعبي مديرا لمديرية الدراسات والمعلومات والنشر

 تنقلات وتعيينات تشمل مديريات وزارة الثقافة وخطط لانشاء مراكز ثقافية في المحافظات

 

كوكب حناحنة

   عمان- اكد الناطق الاعلامي باسم وزارة الثقافة ايمن الرواشدة انه"ضمن الخطة المعدة لمأسسة العمل في الوزارة واعادة الهيكلة وافق وزير الثقافة امين محمود اول من امس على اجراء التعديلات والتغييرات والتنقلات الادارية اللازمة في الوزارة.

واضاف ان التنقلات والتعيينات شملت إحدى عشر مديرية في الوزارة، حيث تم تعيين امجد عثمان مديرا لمديرية الشؤون المالية، والمخرج نبيل نجم مديرا لمديرية الفنون والمسرح، ود. باسم الزعبي مديرا لمديرية الدراسات والمعلومات والنشر، وزايد الطاهات مديرا لوحدة الرقابة والتدقيق الداخلي، وعلي عودة مديرا لوحدة الرقابة والتدقيق الداخلي، ود. احمد راشد مديرا لوحدة المعلومات والتوثيق، وايمن الرواشدة مديرا لمديرية العلاقات والاعلام، وغسان طنش مديرا لمديرية الهيئات الثقافية، ومنال الحموري مديرا لوحدة التطوير الاداري، ويحيى القيسي مديرا لمديرية الاتصال والتبادل الثقافي، ويوسف الصرايرة مديرا لوحدة التصميم الفني".

   وبين ان المديريات التي تم استحداثها في الوزارة هي مديرية المعلومات والتوثيق والتي تهدف الى توثيق كافة الانشطة الثقافية التي تديرها وتنظمها الوزارة، الى جانب كافة الفعاليات الثقافية التي تجري بالمملكة، وعرضها من خلال موقع الوزارة الالكتروني الذي يشكل مرجعا للمثقفين والمهتمين بالحراك الثقافي الاردني، موضحا ان الوزارة ومن اجل تحقيق تطلعاتها في تفعيل وابرام اتفاقيات ثقافية مع دول العالم قامت بتخصيص كادر مستقل لهذه الغاية من خلال مديرية الاتصال والتبادل الثقافي التي يديرها يحيى القيسي.

ولفت الرواشدة الى ان"  الوزارة تعمل حاليا على اجراء التعيينات اللازمة في المديريات الثقافية التي شرعت وزارة الثقافة للاعداد لافتتاحها خلال الايام القليلة المقبلة في ثلاثة اقاليم والتي مر على الغائها اعوام طويلة، وهي مديرية ثقافة اربد، والزرقاء ومعان، معتمدة في تنظيم وهيكلية هذه المديريات على البنى التحتية المتوفرة في تلك المحافظات وعلى كوادر الوزارة".

   واضاف ان برامج وفعاليات هذه المديريات ستجد فضائها في سماء تلك المناطق خلال العام الجاري، مؤكداعلى ان زيارات وزير الثقافة الى تلك المحافظات واطلاعه على الواقع الثقافي هنالك كان حافزا لضرورة اعادة مديرياتها الثقافية لتعطش ابناء هذه المحافظات لاي فعل ثقافي وفني. واوضح ان الوزارة استكملت مؤخرا عمليات الترميم اللازمة في سجن معان من اجل تحويله الى مركز ثقافي للاطفال يشتمل على سائر المرافق الترفيهية والتعليمية اللازمة، مشيرا الى انه ونظرا لضيق مساحة "سجن معان"، فقد سعت الوزارة لاستملاك خمسة دونمات محيطة بالبناء، وواصلت عملية التوسعة للسجن، وتعكف الآن على تشييد مبنى مشابه في التصميم والشكل للمبنى القديم.

وزاد: الى جانب ذلك تواصل الوزارة عملها لوضع المخططات اللازمة للشروع في انشاء مركز ثقافي شامل في مدينة معان ايضا، حيث تم تخصيص قطعة ارض بلغت مساحتها 22 دونما في منطقة صفح معان بالقرب من مبنى المحافظة، وتم رصد مليون ونصف من برنامج التحول الاقتصادي لغايات الانشاء، ومن المتوقع ان تصل كلفة المركز النهائية بما فيها تزويده بالاثاث اللازم الى ثلاثة ملايين دينار، منوها الى انه سيكون مصدر نشاط واشعاع ثقافي في مدينة معان خاصة ومحافظات الجنوب بشكل عام.

وفي هذا السياق بين الرواشدة انه تم استملاك ارض تبلغ مساحتها 30 دونما في محافظة اربد لغايات انشاء مركز ثقافي في تلك المنطقة التي تفتقر للبنى التحتية اللازمة للفعل الثقافي.

   ومن جهة اخرى اشار الى انه" لغاية الان لم يتم تحديد موعد الافتتاح الرسمي لـ"متحفية وصفي التل" التي كان من المقرر افتتاحها نهاية الشهر الجاري وتحديدا في ذكرى وفاته التي تصادف في الثامن والعشرين من تشرين الثاني"، لافتا الى ان حفل الافتتاح سيحتضن فعاليات ثقافية مناسبة وستدعى اليه رموز ثقافية اردنية وعربية.

واكد ان الوزارة ماضية من خلال اللجنة المشرفة على البيت في اتخاذ كافة الاجراءات اللازمة لعرض موجودات بيت الشهيد التل بقالب متحفي، ليتسنى للزائر الاطلاع عليها، مشيرا الى انه وضمن الخطة المعدة للفعاليات الثقافية التي ستجد فضائها في هذه المتحفية سيجري استغلال الفضاءات الخارجية للبيت في حال اقامة فعاليات وبرامج ثقافية جماهيرية.

وعلى صعيد الاستعدادات للمهرجانات المسرحية التي ستقام خلال الاعوام المقبلة، قال الرواشدة " لغاية الان لم تجر التحضيرات والاستعدادات للمهرجانات المسرحية والتي من المزمع اقامتها خلال الاعوام المقبلة".

التعليق