شانايا توين: أول مغنية كونتري تستغل أسلوب (ام تي في ) في الترويج لألبوماتها

تم نشره في الخميس 3 تشرين الثاني / نوفمبر 2005. 09:00 صباحاً
  • شانايا توين: أول مغنية كونتري تستغل أسلوب (ام تي في ) في الترويج لألبوماتها

  مريم نصر

 عمان- تمكنت المغنية الكندية شانايا توين في فترة قياسية أن تصبح واحدة من أشهر مغنيات "الكونتري" بعد ان أصدرت بمساعدة زوجها المنتج روبرت جون البومها الثاني The Woman in Me الذي دمج بمهارة عالية بين موسيقى الروك والكونتري والبوب محققا بذلك ظاهرة فريدة من نوعها حيث بيع منه تسع ملايين نسخة في الولايات المتحدة فقط.

ورغم المبيعات العالية التي حققها الالبوم واتهامات النقاد لشانايا بأنها استخفت من خلال هذا الالبوم بالموسيقى واعتمدت الإثارة لتسويق البومها، الا ان معجبيها لم يكترثوا لهذا الانتقاد لأنهم جيل نشأ مع هذا النوع من التسويق الذي يعتمد على التضخيم ويعرض باستمرار على المحطة الغنائية التلفزيونية الاميركية (أم تي في).

 تعد شانايا أول مغنية كونتري تستغل أسلوب (ام تي في) في الترويج لألبومها، وقد خلقت صورة جديدة لأغاني الكونتري، استحوذت من خلالها على اعجاب محبي هذا النوع من الأغنيات بالإضافة الى محبي اغاني البوب، الامر الذي جعل منها ظاهرة موسيقية فريدة من نوعها.

ولدت شانايا توين في العام 1965 في ويندسور، كندا. وتعلمت في صغرها العزف على آلة الغيتار وكانت تمضي أغلب وقتها في الغناء والكتابة، ولأنها أظهرت نموا موسيقيا مبكرا دفعها والدها لأن تغني في مسارح الحي الذي نشأت فيه، وكانت في الكثير من الأحيان  تضطر الى الاستيقاظ الساعة الواحدة صباحا لتغني في نوادي الحي الليلية وكانت بالإضافة الى ذلك تغني في محطات الإذاعة والتلفزيون المحلية وفي بعض المناسبات الاجتماعية.

وحين بلغت من العمر 21 عاما توفي والدها ووالدتها في حادث سيارة الامر الذي جعلها تأخذ على عاتقها مسؤولية إخوتها الأربعة الأصغر منها سنا، ولتوفير المال لهم كانت تغني في منتجع ديرهرست السياحي، واستطاعت من خلال المال الذي كانت تجنيه من عملها هذا شراء منزل للعائلة ليستقروا فيها.

وواصلت  شانايا الغناء في المنتجع لمدة ثلاث سنوات الى ان أنهى جميع إخوتها الدراسة وبدأوا يستقلون في حياتهم المادية، حيث بدأت بالالتفات الى مشاريعها الخاصة، وقام مدير أعمالها بإحياء حفلة خاصة بها في كندا من خلالها استطاعت لفت أنظار بعض المنتجين الذين حضروا الحفل وخلال أشهر قليلة، قام ميركوري ناشفيل بتوقيع عقد معها لتصدر أول البوم حمل اسمها في العام 1993. وبالرغم من ان الالبوم لم يحقق ذلك النجاح الا أن حظي ببعض التقدير في الولايات المتحدة وحققت أغنية What Made You Say That وأغنية Dance With the One That Brought You نجاحا كبيرا أما في أوروبا فقد لقي الالبوم نجاحا كبيرا وقد فازت بلقب مغنية الكونتري الصاعدة لذلك العام.

وبعد فترة وجيزة من إصدار البوم شانايا توين التقت شانايا روبرت جون منتج الهارد روك المعروف بعمله مع فرقة إيه سي/ دي سي، ديف ليبارد، فورينر، وكارز. ووقعت في حبه. وقد كان جون يرغب في ان ينتج البوم كوتنري وبعد سماعه البومها الأول قرر الاتصال معها ليقوم بإنتاج البوم جديد لها وقد تزوجا وبدءا في العمل على كتابة أغنيات البومها القادم The Woman in Me.

وقد أصدر الالبوم في ربيع العام 1995 وقد حققت أغنية Any Man of Mine المركز الأول على قائمة أفضل الأغنيات كما تصدرت أغنية (If You're Not in It for Love) I'm Outta Here! المركز الأول لعدة أسابيع متواصلة محطمة بذلك الرقم القياسي.

وفي العام 1997 أصدرت البومها الثالث Come On Over وأمضت عامين متواصلين تجوب أنحاء العالم وتحي حفلات لترويج الالبوم ومع نهاية عام 1999 كانت قد باعت 36 مليون نسخة من الالبوم.

وقد أنجبت توين ابنها الأول في صيف العام 2001 بعدها قامت وزوجها بالتحضير لألبومها الرابع Up! الذي صدر في العام 2002 وحقق نجاحا كبيرا.وفي العام 2004 قامت بإصدار البوم منوع احتوى اشهر وانجح أغنياتها وقد حقق كذلك نجاحا كبيرا.

كما اصدرت توين مؤخرا أغنية Shoes الذي صدر خصيصا لتكون الاغنية المرافقة للمسلسل الاميركي الشهير Desperate Housewives.

التعليق