البزايعة يتوج بلقب شطرنج جامعة الحسين والمعاني لكرة الطاولة

تم نشره في الاثنين 31 تشرين الأول / أكتوبر 2005. 10:00 صباحاً
  • البزايعة يتوج بلقب شطرنج جامعة الحسين والمعاني لكرة الطاولة

أحمد الرواشدة

 معان - فاز اللاعب محمد المعاني بلقب بطولة جامعة الحسين المفتوحة لكرة الطاولة للذكور التي تنظمها شعبة النشاط الرياضي بمشاركة 50 طالباً وطالبة من مختلف كليات الجامعة بعد منافسة حادة من اللاعب حسين الهروط بنتيجة 2/1 بواقع أشواط 7/11، 8/11، 9/11، كما توجت اللاعبة زينب الطوالبة بلقب الإناث بعدما فازت وبسهولة على اللاعبة هديل الشوابكة بثلاثة أشواط مقابل لا شيء بواقع 5/11، 8/11، 2/11.

كما توج اللاعب معاذ البزايعة بلقب بطولة الجامعة التنشيطية للشطرنج والتي شارك بها نحو 64 طالباً، وكان البزايعة قد وصل إلى النهائي بصعوبة بعد منافسة قوية من اللاعب محمود قباعة.

من جهة وضعت فرق الجامعة الرياضية برنامج تدريبي لها بعد عيد الفطر وفق أسس علمية لكافة الألعاب الرياضية وذلك من اجل المشاركة في الاستحقاقات القادمة بما فيها بطولة الجامعة التي ستقام في شباط من العام القادم، حيث تم استقطاب مدربين على درجة عالية من الكفاءة والخبرة من المتوقع ان تضع هذه الفرق بصمتها على البطولات الجامعية.

ومن الجدير بالذكر ان فريق جامعة الحسين للدراجات قد حصد بطولة الجامعات العام الماضي عن طريق لاعبها جابر ابو كركي فيما كانت بقية نتائج الفرق الأخرى متواضعة.

الى جانب ذلك أنشئت جامعة الحسين بن طلال صالة رياضية بمواصفات دولية ضمن خطتها الرامية لتوسيع قاعة نشاطها الرياضي في الجامعة وصولاً للمجتمع المحلي، وبحسب عميد شؤون الطلبة في الجامعة د.صالح الشراري ان الصالة تقدر مساحة الصالة 2750م2، تحتوي على ملاعب لكرة اليد والسلة والطائرة والتنس الأرضي والريشة الطائرة بالإضافة إلى أجنحة مكتبية وقاعة لياقة بدنية وأخرى لتدريب اللياقة البدنية وقاعات لتدريب تنس الطاولة وقاعة لكبار الزوار ومنصة رئيسة ومدرجات للجمهور تتسع للأربعمائة شخص، وأضاف ان الجامعة تتميز بإعفاءات كبيرة من الرسوم الدراسية للتفوق الرياضي الجامعي تصل إلى 100%، وبدأت الجامعة منذ تأسيسها باتخاذ جملة من الإجراءات للارتقاء بالجانب الرياضي والشبابي ووضعت لبنة الأساس نحو آفاق العلم والمعرفة في هذه الجامعة الفتية نحو الشعار الكبير التي تحمله وترفعه الجامعة "السعي نحو التميز" رغم حداثة تأسيسها جعل بقية خطواتنا تسير في اتجاهها الصحيح وبسهولة متناهية، وقال أن أسس التفوق الرياضي التي وضعتها الجامعة للقبول في خطوة غير مسبوقة حتى الآن في الجامعات الأردنية قاطبة، إذ تم إعفاء المتفوقين على أساس التفوق الرياضي من رسوم الساعات المعتمدة وفقاً لتفاصيل معينة وذلك لمزيد من دعم الرياضيين، ولكي تستطيع الجامعة استقطاب مزيداً من الطاقات والمواهب الرياضية التي سيكون لها أثر إيجابي في تنشيط الحركة الرياضية الجامعية، ملبية كل طموحات الطالب اللامنهجية، وأشار أن النشاط الرياضي النسوي جزء كبير من العمادة وسنركز عليه ونشرك عناصره في جميع البطولات الجامعية الفعالية.

التعليق