البطل تلمس طريق النصر وسعد "أسعد" الجمهور وحسونة "غرد" أخيرا

تم نشره في السبت 29 تشرين الأول / أكتوبر 2005. 09:00 صباحاً
  • البطل تلمس طريق النصر وسعد "أسعد" الجمهور وحسونة "غرد" أخيرا

 هكذا فاز الفيصلي بلقب كأس الاتحاد الآسيوي 
 

 تيسير محمود العميري

 عمان - ما زال الفيصلي يستقبل يوميا أفواجا هائلة من المهنئين التي حرصت على مشاركته فرحته الكبيرة بالحصول على كأس الاتحاد الآسيوي لكرة القدم، الذي يعد أبرز انجاز للكرة الاردنية على الصعيد الآسيوي، فالفوز كان غاليا وادخل الفرحة قلوب الجميع وبات فوز الفيصلي هو فوز لكافة الأندية الاردنية، بعد ان دخل اسم الاردن قائمة الابطال الآسيويين، وبات الفيصلي جاهزا لقفزة هائلة على قائمة افضل اندية العالم التي يصدرها الاتحاد الدولي للإحصائيات الكروية شهريا.

ولعل فوز الفيصلي باللقب جاء بعد مشقة وتعب، فالطريق لم تكن مفروشة بالورود والتحديات ازدادت صعوبتها من حين الى آخر، بيد ان "الممثل الشرعي للكرة الاردنية" عرف كيف يسير في درب الانتصارات وينهي المسابقة دون حدوث اي شائبة، فبقي السجل حافلا بالانتصارات او بالتعادلات على اقل تقدير، وتجول "السندباد" في ارجاء القارة الآسيوية بحثا عن فوز يسعد جماهير الكرة الاردنية وهذا ما تحقق بالفعل، بعد ان ايقن الفيصلي بأن الإرادة تقهر المستحيل وبأن مشوار الميل يبدأ بخطوة.

 الفيصلي قدم استحقاقات الفوز

ولأن الفيصلي عرف الدوام بوفائه لأبنائه ممن عملوا معه لاعبين او كمدربين فيما بعد، فإنه لا ينسى جهد المدربين الذين سبقوا برانكو في إعداد الفريق الا ان الأخير كان اوفر حظا من مظهر السعيد ومحمد اليماني معا، فحقق الإنجاز وتدون في سيرته الذاتية انه قاد الفيصلي الى اول لقب قاري.

والفيصلي ومنذ مشاركته في البطولة وفر متطلبات الفوز، وبعيد عن الضجيج الإعلامي كان "الأزرق" يشق طريقه في ادوار البطولة وتنوعت انتصاراته بين مدوية وأخرى عادية لكنها كافية لتحقيق الغاية المنشودة من المباراة، وخاض الفيصلي (12) مباراة حقق الفوز في (9) مباريات وتعادل في (3) وسجل لاعبوه (26) هدفا مقابل (9) أهداف طرقت مرماه، وتناوب على تسجيل أهداف الفيصلي مؤيد سليم (9 أهداف) وعبدالهادي المحارمة (4 اهداف) وخالد سعد (3 اهداف) وسمعان هلسة وحاتم عقل وسراج التل وهيثم الشبول (هدفين) ومهند محادين وحسونة الشيخ (هدفا).

 نتائج الفيصلي في البطولة

الفيصلي - نيبتشي (تركمانستان) 1-1

موكتيجودا (بنغلادش) - الفيصلي صفر-3

الفيصلي - ايست بنغال (الهند) 5 - صفر

ايست بنغال - الفيصلي صفر-1

نيبتشي - الفيصلي 3-3

الفيصلي - موكتيجودا 2-1

الفيصلي - تامباينز روفرز (سنغافورة) 1-صفر

تامباينز روفرز - الفيصلي صفر-1

نيو راديانت (جزر المالديف) -الفيصلي 1-1

الفيصلي - نيو راديانت 4-1

الفيصلي - النجمة (لبنان) 1-صفر

الفيصلي - النجمة اللبناني 3-2

الفيصلي يعوض إخفاقة المنتخب

ولعل فوز الفيصلي بكأس البطولة كان بمثابة تعويض لتراجع المنتخب الوطني على لائحة التصنيف الدولية وخروجه من تصفيات المونديال، وهذا الفوز يبعث الدفء في أوصال المنتخب الذي يستعد للمشاركة في تصفيات امم آسيا، لا سيما وان نجوم الفيصلي يمثلون عماد المنتخب الوطني.

 

 حافز للأندية الاخرى

وفوز الفيصلي شكل قدوة للأندية الاخرى وتحديا مستقبليا لها، فأي فريق سيشارك في البطولات العربية والآسيوية سيضع نصب عينيه انجاز الفيصلي بحيث يسعى الى تكراره، وبات ما حققه فريقا الرمثا والوحدات في البطولات الآسيوية السابقة مجرد محطات وذكريات جميلة ولم تعد أبرز ما تحقق للكرة الاردنية آسيويا.

وفي خضم مشاركة الوحدات في دوري ابطال العرب فإنه اصبح مطالبا بوصفه القطب الآخر للكرة الاردنية بإنجاز لا سيما وان الفرق الاردن خرجت من الدور الثاني في النسختين السابقتين.

 تحد جديد للبطل

وبحصوله على حق المشاركة في النسخة المقبلة من مسابقة ابطال آسيا وهي البطولة الاكثر اهمية والتي تضم خيرة الاندية العربية والآسيوية، فإن الفيصلي بات على مشارف تحد جديد يفترض ان يستعد له جيدا ويوفر مقومات الفوز لمبارياته لا سيما وان كثيرا من الفرق التي ستشارك في البطولة تفوق الفيصلي من حيث الإمكانيات المادية والخبرة في البطولات، فالأندية السعودية والإماراتية والإيرانية واليابانية والكورية الجنوبية والصينية فرضت وجودها وباتت تتنافس على اللقب بصورة مستمرة.

واظن ان الفيصلي بخبرته في المسابقات المحلية والخارجية السابقة امتلك ادوات الفوز وبات قادرا على تطويعها لمصلحته.

 الحاجة الى الدعم

ويبدو ان الجميع سواء كانوا رسميين او اندية باتوا على قناعة تامة بضرورة توفير الدعم المالي للأندية كي تكون قادرة على اعداد فرقها بصورة مثالية تكفل بأن تكون مشاركتها من اجل المنافسة وليس من اجل المشاركة، وعليه فإن خطوات اتحاد الكرة المستقبلية وبالتنسيق مع اللجنة الاولمبية والمجلس الأعلى للشباب، ستكون دقيقة وهامة في توفير المزيد من الإمكانيات المادية والبنى التحتية.

 سعد يطير وحسونة يغرد

وبالفعل كان خالد سعد بمثابة "وجه السعد" على الفيصلي فقد سجل هدف الفوز في لقاء الذهاب الذي جرى في عمان، وفي لقاء الإياب سجل هدفين كانا كافيين لإنجاز المهمة الفيصلاوية على أكمل وجه، واستحق سعد وصف "الجوهرة السمراء"، وفي سياق حديثه لـ"الغد" أكد على ان ما تحقق كان انجازا رائعا للفيصلي، واعتبر بأن اهدافه الثلاثة جاءت نتيجة جهد كافة اللاعبين ولم تكن المهمة سهلة على حد تعبيره.

وغرد حسونة الشيخ كابتن الفيصلي الذي دخل التاريخ حسب قوله بعد ان سجل آخر اهداف الفيصلي في المباراة والبطولة على حد سواء، وعندما اصبح اول لاعب اردني وفيصلاوي يحمل كأس البطولة، واعتبر ان هذا الإنجاز مشرف للكرة الاردنية، وتحقق ذلك من خلال تضافر جهود الجميع ادارة ولاعبين ومدربين ومؤازرة جماهيرية مميزة أدت الى تحقيق الحلم الجميل.

 مؤيد هداف البطولة

وجاء انجاز الفيصلي مزدوجا فقد ظفر نجمه مؤيد سليم بلقب هداف البطولة عندما سجل تسعة اهداف، اي ما نسبته 35% من إجمالي عدد الاهداف التي سجلها الفيصلي في البطولة.

 انجاز يستحق الثناء

ولعل انجاز الفيصلي كان اكثر من رائع وبعث السرور في نفوس الجميع، ممن سرهم تتويج البطل في ليلة رمضانية جميلة امتدت افراحها من لبنان الى عمان، واخترقت مسيرات فرحها كل شوارع المملكة.

التعليق