فراس طالب "هرب" من السحلية في نيجيريا وامام كفرسوم شعر بالحرج!

تم نشره في الاثنين 24 تشرين الأول / أكتوبر 2005. 09:00 صباحاً
  • فراس طالب "هرب" من السحلية في نيجيريا وامام كفرسوم شعر بالحرج!

نجم في رمضان

 

خالد الخطاطبة

   عمان- نطل على القراء خلال شهر رمضان المبارك عبر زاوية "نجم في رمضان" التي تستضيف "الغد" خلالها احد نجوم الرياضة في حديث يكشف الوجه الآخر لهذا النجم ونحاوره في العديد من الجوانب الشخصية ونتطرق الى الطقوس اليومية التي يمارسها في هذا الشهر الفضيل، وضيفنا لهذه الحلقة هو حارس مرمى المنتخب الوطني لكرة القدم وفريق البقعة فراس طالب.

   يبدأ فراس طالب يومه بالاستيقاظ مبكرا حيث يقوم بأداء صلاة الظهر قبل التوجه الى النشاطات المختلفة. ويقول طالب: بعد صلاة الظهر اجلس احيانا مع الاهل في البيت او أخرج الى "الحارة" للجلوس مع الاصدقاء، وفي حال كان هناك تدريب للفريق فإنني اذهب للمشاركة .

أبوعالية نجم "التركس" وذيب الأضعف!

   اما فيما يتعلق بفترة ما قبل الافطار فيقول ضيفنا: احرص في الفترة التي تلي الافطار مباشرة على البقاء في البيت للسهر مع العائلة ومن ثم تأدية صلاة التراويح في المسجد.

   ويضيف: في ليالي رمضان لابد من سهرات شبابية برفقة عدد من الاصدقاء الذين اتواصل معهم سواء كانوا من داخل الوسط الرياضي او من خارجه.

   ويقول فراس طالب: معظم السهرات الشبابية تجمعني بزملائي محمد جمال وعامر ذيب وقصي ابوعالية حيث نلتقي بشكل شبه يومي لنتسامر سواء في البيت او في "الكوفي شوب"، ثم يأتي دور المعركة الطاحنة في الشدة وتحديدا في لعبة "التركس" التي عادة ما يتصدرها نجم اللعبة قصي ابوعالية الذي يظفر بمعظم الجولات فيما احتل انا عادة المركز الثاني، اما اللاعب الذي غالبا ما يتعرض لهزائم ساحقة فهو عامر ذيب الذي يستخدم جميع اساليب "الغش" للفوز باللعبة ولكن دون جدوى .

أتابع أفلام "الأكشن"

   وردا على سؤال يتعلق بمتابعة الدراما والمسلسلات على شاشة المحطات الفضائية يقول لاعب فريق نادي البقعة: انا من متابعي التلفاز وخاصة افلام "الاكشن" التي تعرض على محطة الـ mbc2، اما الدراما الرمضانية فأتابع مسلسل "الست اصيلة" الذي يعرض على محطة "الراي"، اما الرياضة فأتابعها على قناة "الجزيرة الرياضية"  خاصة يومي السبت والاحد حيث موعد المنافسات الاوروبية بكرة القدم وخاصة الدوري الاسباني.

لا أتذكر أنني تابعت نشرة أخبار!

   ويكشف حارس مرمى المنتخب الوطني عن سوء علاقته بنشرات الاخبار بالقول: لا اتذكر انني تابعت نشرة اخبار على مختلف المحطات حيث لا اجد نفسي منجذبا الى الاحداث السياسية والاقتصادية، الامر الذي يدفعني لتغيير المحطة اذا ما حان موعد النشرة الاخبارية!

الوجبة المفضلة جميع أنواع الطعام !

   وفيما يتعلق بالوجبة التي يحب ان يشاهدها امامه على مائدة الإفطار يكشف طالب عن عشقه لجميع انواع الطعام دون استثناء مع منح افضلية للمنسف .

   ويضيف: لا اعتقد انني اواجه مشاكل على مائدة الطعام فكل ما اجده امامي اتناوله دون تردد، ولكن يبقى المنسف هو الوجبة التي اختارها اذا ما خيرت، كما يؤكد طالب عشقه للكنافة والقطايف كأبرز انواع الحلويات.

التسوق هوايتي

   وفيما يتعلق برغبته بالخروج لشراء مستلزمات الإفطار يقول ضيفنا: انا هوايتي التسوق وعادة ما اخرج الى السوق في جولة تمتد من ساعتين الى ثلاث ساعات، واصطحب معي ابني قصي الذي يبلغ من العمر ثلاث سنوات. ويضيف: أشعر بالمتعة وانا اتجول في السوق واختار الاغراض التي ارغب بشرائها، واحيانا اقضي في السوق وقتا طويلا دون ان اقوم بشراء أي شيء!

طرفة من نيجيريا

   وعن أبرز المواقف الطريفة التي صادفها خلال مسيرته الرياضية يقول حارس مرمى المنتخب الوطني: اثناء مشاركتنا في بطولة الـ L G وعندما كنت نائما في غرفتي دخل علي المدرب علاء نبيل وبيده "سحلية" ووضعها امام عيني وقام بإيقاظي من النوم لاتفاجأ بذلك واقوم مسرعا الى "البلكونة" وقمت بإغلاق الباب الى ان اخرج الكابتن "السحلية" !

اللاعب المشاكس!

   وبالحديث عن اجواء المنتخب وخاصة في المعسكرات والمباريات الخارجية يقول طالب: أشعر بالراحة مع جميع اللاعبين دون استثناء، وفي المعسكرات الخارجية يكون الجو الاسري هو السائد.

   ويؤكد طالب ان زميله عامر ذيب كان اللاعب المشاكس في المنتخب اثناء المعسكرات الخارجية، فيما اعتبر ضيفنا ان حسونة الشيخ هو الاكثر هدوءا!

شفيع رفيق السفر

   ويواصل طالب حديثه عن اجواء السفر بالقول: في غالب الاحيان كان زميلي في المنتخب عامر شفيع هو رفيقي في السفر حيث كنا نسكن معا في غرفة واحدة في معظم الرحلات الامر الذي اشعرني بالراحة لما يتمتع به شفيع من روح مرحة ومسلية.

مواقف مؤثرة

   ويستعرض شفيع ابرز المواقف المؤثرة التي مر بها خلال مسيرته الرياضية بالقول: لحظة خسارتنا امام المنتخب الياباني في نهائيات امم آسيا كانت من اكثر اللحظات حزنا بالنسبة لي حيث بكيت يومها حزنا على ضياع فرصة تحقيق انجاز، اما على صعيد النادي فقد بكيت فرحا عندما ثبت فريق البقعة اول موسم في الدرجة الممتازة.

كفرسوم أحرجني!

   ويتحدث ضيفنا عن ابرز المواقف المحرجة التي صادفها اثناء المنافسات الرياضية مستذكرا الهدف الذي دخل مرماه في احدى مباريات البقعة وكفرسوم ويضيف: في احدى مبارياتنا مع كفرسوم لعب احد لاعبي خط وسط الفريق المنافس ركلة من طرف الملعب بشكل عشوائي "اوفر" ولكن سوء تقديري للكرة اوقعني في خطأ الامر الذي جعل الكرة تدخل المرمى مما اشعرني بالحرج نتيجة هذا الهدف السهل!

بوفون الحارس الأفضل

   ويعتبر طالب ان حارس مرمى المنتخب الايطالي السابق بوفون هو الحارس الافضل على الصعيد العالمي، مشيرا الى انه كان يحرص على متابعة المنتخب الايطالي لاجل عيون هذا الحارس.

الدوري في رمضان أحلى!

   ويرى طالب رضا في اقامة عدد من مباريات الدوري الممتاز في رمضان المتعة والسهرات الكروية الشيقة، ويضيف: المباريات في رمضان لها نكهة خاصة يلمسها اللاعب والجمهور، كما ان السهرات الكروية تعيدنا الى ايام زمان يوم كان الملعب يغص بالمتفرجين في سهرات رمضانية كروية جميلة اشاد بها الجميع.

فطور يوم المباراة يبدأ الساعة 11 ليلا!

   ويؤكد نجمنا ان يوم المباراة في رمضان يحتاج الى طقوس خاصة يمارسها قبل بدء اللقاء ويقول: يحرص نادي البقعة على اقامة وجبة افطار جماعية للفريق يوم المباراة وذلك لكي يتمكن الجهاز الفني من السيطرة على تغذية اللاعبين قبل المباراة.

   اما بالنسبة لي فلا اتناول الا القليل من الفطور قبل موعد المباراة واكثر من السوائل، ولكن في يوم المباراة يكون فطوري الحقيقي بعد الساعة الحادية عشرة ليلا حيث اقوم باعداد وجبة دسمة اتناولها لتعويض فترة الصيام الطويلة.

التعليق