"حصان العصر":مجموعة قصصية جديدة للقاص احمد حمد النعيمي

تم نشره في الأحد 23 تشرين الأول / أكتوبر 2005. 09:00 صباحاً
  • "حصان العصر":مجموعة قصصية جديدة للقاص احمد حمد النعيمي

    عمان-الغد يرى الناقد د. ابراهيم سعافين في مقدمته لمجموعة القاص احمد حمد النعيمي "حصان العصر" ان النعيمي يحاول في هذه المجموعة التأكيد على منحاه التجريبي في اعتبار الشكل القصصي وليد التجربة الابداعية دون ان يجعل الشكل المرجعي حكماً قياسياً على ميدان التجربة وآفاقها مشيراً الى ان هذا المنحى الذي يختاره النعيمي ويطفيه لا يقتفي اثر منحى تجريبي بعينه وانما هو اختيار من اجل الحرية الابداعية وليس من اجل الوقوع في شراك اتجاه محدد ومرسوم.

   ويشير د. سعافين الى ان بعض النقاد او القراء قد لا يعجبهم صنيع النعيمي وقد لا يقرونه عليه لانه يلغي او يكاد ما الفوه من عناصر الشكل المرجعي للقصة القصيرة ويتجاوز اللعبة الى عالم اللاوعي والفانتازيا والمتخيل الاليجوري لافتاً الى انه يميل الى الظن بأنهم سيعجبون بشجاعته ومغامرته ويستمعون بقراءة قصصه ويجدون لذة كبيرة في ريادة عوالمها الغنية بالتفصيلات المثيرة والافكار المدهشة والابتكارات التي تحتاج ملكة قوية وموهبة بارعة لالتقاطها ووضعها في نسيج قصصي آسر.

ويؤكد د. سعافين على التفاوت في الصور البنائية مشيراً الى ان النعيمي قد تنقل من القصة المرجعية في الطول الى قصة تختزل مفهوم القصة القصيرة جداً في اربعة اسطر ولا تبالي بلعبة الابهام على نحو ما نرى في قصته القصيرة جداً "المجتهد" اذ ادخلنا معه في لعبة المتخيل في سياق مصطلحه القصصي ليقول قصة قصيرة جداً.

"اجتهد سعيد فنجح واجتهد فلم ينجح اجتهد ففاز واجتهد فلم يفز اجتهد فنال واجتهد فلم ينل".

التعليق