غانم حمارشة يساعد في إعداد مائدة الإفطار وينجذب نحو "روتانا سينما"

تم نشره في السبت 15 تشرين الأول / أكتوبر 2005. 09:00 صباحاً
  • غانم حمارشة يساعد في إعداد مائدة الإفطار وينجذب نحو "روتانا سينما"

نجم في رمضان

خالد الخطاطبة

   عمان- نطل على القراء خلال شهر رمضان المبارك عبر زاوية "نجم في رمضان" التي تستضيف خلالها "الغد" احد نجوم الرياضة في حديث يكشف الوجه الآخر لهذا النجم، ونحاوره في العديد من الجوانب الشخصية ونتطرق الى الطقوس اليومية التي يمارسها في هذا الشهر الفضيل، وضيفنا لهذه الحلقة هو مهاجم فريق نادي شباب الحسين لكرة القدم غانم حمارشة.

تجهيز "السلطات" !

    يستهل غانم حمارشة حديثه عن ابرز طقوسه اليومية في رمضان بالقول: استيقظ من النوم بشكل اجباري حيث تقوم ابنتي جمانة البالغة من العمر ثلاث سنوات ونصف بايقاظي.

    ويضيف: عادة ما اخرج لشراء مستلزمات الإفطار من السوق، لاعود بعدها الى البيت لمساعدة امي وشقيقتي في اعداد مائدة الإفطار، وكثيرا ما اكون تحت الامر حيث اقوم احيانا بعمل "السلطات" وتجهيز القطايف، بعد ذلك اخرج الى مدرسة الموننتسوري لاعطاء حصة في التربية الرياضية ومن ثم التوجه الى تدريب النادي الذي يجري قبل الافطار قبل ان اعود الى البيت واقوم بتحضير المائدة .

    ويواصل حمارشة حديثه عن برنامجه اليومي بعد الإفطار: كثيرا ما اخرج برفقة جمانة الى السوق لممارسة التسوق، وفي بعض الاحيان اذهب الى "الكوفي شوب" حيث اجلس وحدي، وفي حال ابدى احد زملائي في الفريق رغبة بالسهر فإنني ادعوه ليجلس معي، ومن هؤلاء اللاعبين امجد الشعيبي وعمرو الصوالحي وبلال ابولاوي وغيرهم،

وفي فترة السهرة يؤكد ضيفنا ان لا مجال امامه الا لمتابعة التلفاز وتقليب المحطات.

"روتانا سينما"

   وفي معرض رده على سؤال يتعلق بتعلقه بالشاشة الصغيرة يقول: لست شغوفا بمتابعة التلفاز، والسبب في ذلك عدم وجود الوقت الكافي لذلك وفي حال قررت مشاهدة التلفاز فانني عادة ما "اقلب" المحطات في وقت الظهيرة، وفي آخر الليل حيث اجد نفسي مجبرا على ذلك.

    وعن البرامج التي يحرص على متابعتها يقول: لا توجد برامج معينة ولكن عادة ما اتابع قناة روتانا سينما التي استمتع ببرامجها وبالافلام التي تبثها، كما انني اشاهد في آخر الليل قناة mbc2 والتي عادة ما تبث افلاما شيقة وممتعة ينجذب اليها المشاهد دون سابق انذار.

أكره "الكرش" وأعشق الحلويات بجميع أنواعها

   وفي الحديث عن مائدة رمضان يشير غانم حمارشة الى ان اهم شيء يرغب برؤيته على المائدة هو الارز بمختلف اشكاله وخاصة "المقلوبة"، كما يحرص على تواجد "السلطات" و"الشوربات" التي يعتبرها نجمنا ركنا اساسيا في المائدة.

    ويكشف لاعب منتخبنا الوطني السابق كرهه الشديد لطبخة "الكرش والاطراف" التي يعتبرها غانم عدوه الاول على المائدة في حال تواجدها.

وفيما يتعلق بالحلويات فيقول: بالنسبة لي انا اعشق جميع انواع الحلويات دون استثناء، ولا يمكن ان ارفض اطلاقا أي دعوة تتعلق بالحلويات التي يزداد تعلقي بها في رمضان.

أجيد عمل الوجبات السريعة!

    وردا على سؤال يتعلق بمدى اجادته للطبخ يقول غانم: فيما يتعلق بالوجبات الدسمة التي تحتاج الى "الطبخ والنفخ" والتي يدخل بها الارز فانني لا اجيدها اطلاقا، بعكس الوجبات السريعة التي اجيدها جيدا والتي تصلح لتكون وجبة عشاء رئيسية.

    ويضيف: انا اعشق كثيرا المساعدة في اعداد الطعام، وحتى الوجبات التي لا اجيد طبخها فأنني اساعد في تحضير متطلباتها.

دينار ونصف بـ خمسين دينارا ونصف!

    ويروي غانم حمارشة احدى الطرائف التي صادفته بالقول: في العام الماضي وقبل حلول عيد الفطر بيوم، استأجرت " تكسي" لينقلني من نادي شباب الحسين الى معرض الجامعة، وبعد الوصول اشار عداد التكسي الى دينار ونصف، فقمت بإعطاء السائق اجرته ونزلت بسرعة الى المعرض، وبعد قليل اردت شراء شيء معين فأخرجت النقود لاكتشف انني اعطيت السائق خمسين دينارا ونصف، فخرجت مسرعا عسى ان ألحق بالتكسي ولكن دون جدوى.

عشاء ليلي وحالة تسمم !

    ويروي حمارشة طرفة اخرى حصلت معه اثناء الدورة العربية التاسعة (دورة الحسين) التي استضافتها عمان عام 1999 بالقول: قبل موعد مباراتنا النهائية امام المنتخب العراقي بيوم واثناء اقامتنا في الفندق شعرت بعد انتصاف الليل بالجوع الشديد فذهبت الى مطعم الفندق وطلبت علبة طن وبيض وبطاطا وسفن اب حيث تناولت وجبة عشاء دسمة وفي صباح يوم المباراة استيقظت والآلم  ينال من بطني وقمت بإيقاظ حسونة الشيخ ليساعدني فقام بإستدعاء الطبيب الذي لم تفلح محاولاته في ايقاف الآلام، فقام مدرب الفريق محمد عوض بنقلي الى مستشفى المدينة الطبية لاواصل العلاج حتى الساعة الثانية ظهرا لاخرج بعدها الى الفندق ومن ثم الى المباراة التي كانت في الخامسة مساء حيث شاركت في التشكيلة الاساسية وقدمت مستوى جيدا رغم حالة التسمم التي اجتاحت امعائي في الليلة التي سبقت.

مباريات لا تنسى

    ويستعرض مهاجم نادي شباب الحسين اجمل ذكرياته الرياضية بالقول: الحقيقة ان في ذاكرتي مباراتين لا يمكن ان انساهما اطلاقا، المباراة الاولى هي امام المنتخب العراقي في نهائي الدورة العربية التاسعة والتي عادلنا فيها المنتخب العراقي 4/4 بعد ان كان خاسرا 4/0 ، وحقيقة انني لم اكن اتوقع ان نتقدم على المنتخب العراقي بهذه النتيجة والذي كان وقتها زاخرا بالنجوم، ولكن في النهاية استطعنا تحقيق اللقب بعد "حرقة" أعصاب!

    اما المباراة الثانية التي لا يمكن ان تنسى فكانت امام المنتخب القطري في الدوحة في تصفيات آسيا والتي تعادلنا خلالها 2/2 بعد ان كنا متقدمين 2/0 مما منح بطاقة التأهل للمنتخب القطري الشقيق.

ميول نحو كرة السلة

   ويكشف غانم حمارشة ميوله الى متابعة مباريات كرة السلة التي تحظى باهتمامه ويقول: كثيرا ما اتابع منافسات كرة السلة المحلية، واجد نفسي احيانا منجذبا نحو الملعب لمشاهدة المباريات خاصة الجماهيرية منها.

    ويشير ضيفنا الى علاقات وثيقة تربطه بنجوم السلة الاردنية امثال ايمن دعيس كاشفا النقاب عن اعجابه الشديد بفريق فاست لينك الذي استقطب معظم نجوم السلة الاردنية. وعلى صعيد كرة القدم العالمية لا يخفي غانم حماسه الشديد لفريق ريال مدريد الاسباني الذي يشجعه بحرارة.

التعليق