وومي يخشى على حياته بعد إهداره ركلة الجزاء أمام مصر

تم نشره في الخميس 13 تشرين الأول / أكتوبر 2005. 08:00 صباحاً

  مدن - نفى المدافع الكاميروني بيير وومي لاعب إنتر ميلان الايطالي ما ردده مواطنه صامويل إيتو بشأن طلبه تسديد ركلة الجزاء الحاسمة في مباراة "الأسود التي لا تقهر" أمام المنتخب المصري والتي تسبب ضياعها في فشل الكاميرون في التأهل لكأس العالم.

وقال وومي في تصريحات أبرزتها شبكة "سكاي سبورتس" على موقعها الرسمي يوم امس الاول الثلاثاء : "أنا حزين جداً من إيتو لأن ما قاله لم يكن الحقيقة ، إذ أننا لم نتحدث إطلاقا بعد ركلة الجزاء".

وكان مهاجم برشلونة قد صرح أنه ذهب لأخذ الكرة بعد احتساب الحكم ركلة جزاء لصالح منتخب بلاده ، إلا أن وومي أخبره بأنه واثق من تسجيل هدف ، فأعطي له الكرة.

وأضاف وومي قائلاً إنه لم يشعر أن إيتو أو قائد الفريق ريجوبير سونج يرغبان في تسديد الكرة ، فأخذ بزمام المبادرة وسدد الكرة بنفسه ، إذ أنه من ضمن القائمة التي تجيد تسديد ركلات الجزاء في الفريق.

واختتم مدافع الإنتر تصريحاته : "بعض المشجعين الغاضبين تعرضوا لأشخاص بسوء معتقدين بشكل خاطئ بأنهم من أفراد عائلتي ، وأنا لم أخاف من الموت من قبل ، لكنني أهتم بأمن وسلامة أقاربي".

يذكر أن وومي أكد أن عائلته تعيش في الوقت الحالي تحت حماية الشرطة الكاميرونية بعد تلقيه تهديدات بالقتل من بعض مشجعي "الأسود" المتعصبين. 

التعليق