وزارة الاوقاف تعمل على اصدار مصحف "ال البيت" بكتابة خطاط اردني

تم نشره في الثلاثاء 11 تشرين الأول / أكتوبر 2005. 09:00 صباحاً
  • وزارة الاوقاف تعمل على اصدار مصحف "ال البيت" بكتابة خطاط اردني

    عمان - منذ أن نزل القران الكريم على النبي الهاشمي ، وآل البيت الأطهار لا يألون جهدا في خدمة القران الكريم .. كتاب الله العظيم الذي ختم الله عز وجل به الرسالات وأودع فيه المعجزات,لإدراكهم معنى الانتماء للإسلام والارتباط بجدهم الأعلى محمد صلى الله عليه وسلم .

وتتشرف المملكة في عهد جلالة الملك عبد الله الثاني حفظه الله كما كانت في عهد أسلافه رحمهم الله بخدمة القران الكريم . وتعمل وزارة الاوقاف والشؤون والمقدسات الاسلامية حاليا على إصدار مصحف آل البيت الذي كتبه خطاط أردني وهذا يحدث لأول مرة في تاريخ طباعة القران الكريم في المملكة ، وستتم طباعته بطريقة انتهاء الآية بنفس الصفحة وفق ما اشار اليه مدير التعليم الشرعي في الوزارة سميح عثامنة .

   وقال لوكالة الانباء الاردنية ان الوزارة تبذل جهودا كبيرة لطباعة القران الكريم طباعة متقنة وبفنية عالية ،فطبعت المصحف الهاشمي ومصحف بيت المقدس الذي وزعت منهما ملايين النسخ في الداخل والخارج . مضيفا أن القران الكريم قبل أن يصل المطبعة يمر بمراحل متعددة تتمثل بالتأكد والتوثيق والتدقيق من قبل خبراء ومختصين بالمراجعة وعلوم القران والقراءات ،وعند الطباعة تقوم لجنة مختصة بمراقبة النسخ المطبوعة بعد طباعتها وقبل أن تصل الى القارىء.

وقال ان وزارة الأوقاف تعمل على خدمة القران الكريم من خلال انشاء دور القران الكريم التي تهدف إلى تعميم القراءة الصحيحة للقران الكريم في المجتمع بجميع فئاته, والعمل على تقويم اللسان بها, وتحسين الأداء بالصوت الحسن مع مراعاة أحكام التجويد والترتيل, وترغيب الدارسين بحب قراءة القران الكريم والمداومة عليها وحفظ ما تيسر منه وفق المنهاج المقرر, وربط سلوكهم بتعاليمه وتعميق مكارم الأخلاق التي يدعو إليها لديهم, والمساعدة في تنشئتهم تنشئة إسلامية. وبين العثامنة ان دور القرآن الكريم تعقد امتحانين /تحريري وشفوي / لمن يرغب في الحصول على /إجازة الحفاظ / من حفظة القران الكريم سواء الذين انهوا دراسة المستويات الثلاثة في دور القران الكريم أو الذين تلقوا قراءة القران الكريم مشافهة على يد أحد المشايخ المجازين ووجد في نفسه القدرة والكفاءة .. فإذا نجح في الامتحانين بنسبة لا تقل عن 85 بالمائة لكل منهما ,تمنح له إجازة حفظ القران الكريم التي تمنح للحفاظ حسب الأصول .

   وقال ان الوزارة تحرص على اغتنام فرصة العطلة الصيفية بافتتاح المراكز الصيفية للذكور والإناث في جميع محافظات وألوية المملكة لتعليم وتحفيظ القران الكريم وفق منهج مرسوم وواضح,لاختيار المتميزين منهم للمشاركة في المسابقات الدولية خارج المملكة أو في المسابقة الهاشمية الدولية لحفظ القران الكريم وتلاوته وتجويده التي تعقد في شهر رمضان سنويا منذ عام 1993, وتهدف إلى تشجيع الناشئة من أبناء المسلمين على حفظ كتاب الله تعالى مجودا ,وربطهم وأهليهم بكتاب الله حفظا وتجويدا وتفسيرا وفهما وإتباعا . واشار الى مشاركة اردنيين في التحكيم في مسابقات حفظ القران الكريم والاشراف على طباعته خارج المملكة .

واوضح انه من بين الأعمال التي تقوم بها وزارة الأوقاف لخدمة القران الكريم الإشراف على إذاعة القران الكريم والتي من المؤمل أن تتوسع برامجها في المستقبل,لأنها حاليا تقتصر على قراءة القران الكريم ورفع الأذان الموحد في معظم محافظات المملكة .

   وحول المصاحف التي تستورد من الخارج قال مدير عام دائرة المطبوعات والنشر بالوكالة احمد القضاة إن الدائرة تقوم بالتثبت من اجازتها قبل دخولها الى المملكة بواسطة موظفيها الموجودين على المنافذ الحدودية, وعلى صاحب العلاقة إحضار ما يثبت الموافقة على السماح بتداول الطبعة من قبل في المملكة وإلا ترسل إلى وزارة الأوقاف .

    فضيلة مفتي المملكة رئيس لجنة تدقيق المصحف الشريف الشيخ سعيد الحجاوي قال لوكالة الأنباء الأردنية ان الطبعة غير المجازة تحول الى ثلاثة مدققين مختصين من أهل الخبرة والاختصاص بعلم ضبط ورسم المصحف الشريف الذين يقدمون تقارير حول الطبعة المطلوب إجازتها من حيث الحرف والكتابة والحركات والرسم القرآني وأحكام التجويد لتتم مناقشتها من قبل اللجنة,وإذا لم تتم إجازتها يتم إتلاف النسخ بحضور مندوب عن اللجنة .

وأضاف إن ما ينطبق على القران الكريم يتم تطبيقه على أشرطة التسجيل العادية وأقراص الحاسب الآلي على اختلاف أنواعها والتي تحتوي على المصحف الشريف كاملا أو مجزءا سواء المسموعة او المقروءة أو المرئية التي يتم إنتاجها داخل المملكة أو التي ترد من الخارج ,وعلى اللوحات أو أي مواد لها علاقة بالقران الكريم . وللقطاع الأهلي دور مهم أيضا في خدمة القران الكريم إذ تقوم جمعية المحافظة على القران الكريم التي أصبح عمرها خمسة عشر عاما كما قال مديرها العام عزام هارون بإنشاء مراكز لتحفيظ القران الكريم في مدن المملكة وقراها حسب الإمكانات المتاحة وبث روح التنافس بين الناس في حفظ القران الكريم وإتقان تلاوته .

   واضاف ان الجمعية تسهم في الأبحاث والمؤتمرات والمنتديات العلمية المتعلقة بالقران الكريم وإعجازه داخل المملكة وخارجها ,وتوزيع المصاحف الكريمة داخل المملكة وخارجها ,وطباعة وتأليف المؤلفات المتعلقة بالقران الكريم وعلومه ,وعقد الدورات لتعليم القران الكريم حسب القراءات القرآنية المختلفة ,والتعاون مع وزارات الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية والتنمية الاجتماعية والتربية والتعليم والتعليم العالي في سبيل خدمة أهداف الجمعية .

وقال إن للجمعية أكثر من 400 فرع ومركز دائم للذكور والإناث داخل المملكة , يلتحق بها ما يزيد على 15 الف طالب وطالبة , يتوزعون وفق مستويات عدة تبعا لحفظهم للقرآن الكريم ولأعمارهم . واشار هارون الى ان الجمعية تنظم سنويا المسابقة القرآنية السنوية المفتوحة لجميع الأعمار والمستويات وعقدت حتى الآن عشر مسابقات شارك بعض الفائزين بها في المسابقات المحلية والدولية .

التعليق