اندية "تملك" ملاعب تزاحم اخرى "لا تملك" على الملاعب الحكومية!

تم نشره في الأربعاء 5 تشرين الأول / أكتوبر 2005. 09:00 صباحاً
  • اندية "تملك" ملاعب تزاحم اخرى "لا تملك" على الملاعب الحكومية!

قضية رياضية

تيسير محمود العميري

    عمان - اتفقت الاندية الممتازة على جملة من الثوابت وهي تناقش مؤخرا مسودة نظام الاحتراف الذي تقدم به اتحاد الكرة، وكان ابرز ما اتفقت عليه هو المطالبة بتوفير ملاعب تدريبية لكافة الاندية، حيث ان بعض الاندية امتلكت ملاعب تدريبية كالفيصلي والوحدات والرمثا وشباب الاردن والاهلي، فيما زالت اندية اخرى كالحسين اربد تنتظر اتمام تجهيز الملعب، وفي الوقت الذي لم تبدأ بعد خطوات انشاء ملاعب لأندية البقعة وشباب الحسين والجزيرة واليرموك.

   والملعب التدريبي لا غنى عنه لكل ناد حتى يستطيع القيام ببرامجه التدريبية على أكمل وجه، ومن الصعب القبول بمبدأ امتلاك بعض الاندية ملاعب خاصة بها تمكنها من التدريب في اي وقت تريده ولكافة فرقها، فيما يحاول البعض الآخر التنقل بين الملاعب الحكومية لعله يجد فيها متسعا من الوقت والمكان للتدريب في ظل ظروف صعبة للغاية، بيد ان ما لا يمكن القبول به تلك "المزاحمة غير القانونية" التي تلجأ اليها الاندية التي تمتلك ملاعب خاصة بها، عندما تزاحم من لا تمتلك ملاعب على التدريب بداعي ان ارضية ملاعبها مغطاة بالعشب الصناعي!.

    وربما يكون فيما سبق ذكره بعض الحقيقة حيث تلعب الاندية الممتازة مباريات المسابقات المحلية على ملاعب عشبية، لكن من حق الاندية الاخرى ان تتدرب وتحصل على بعض الفرص التي تعوضها عن النقص الحاصل، وربما اصبح المجلس الاعلى للشباب وامانة عمان مطالبين بالتسريع في حل هذه المشكلة وقد اعتدنا منهما ذلك، ومساهمتهما في تطوير الرياضة الاردنية عموما وكرة القدم على وجه الخصوص لا يستطيع احد نكرانها ابدا، وحتى تتوفر الملاعب لكافة الاندية فإن الاولوية لاستخدام الملاعب الحكومية يفترض ان تكون لمن لا يمتلك ملعبا تدريبيا.

بقي ان نثني على اصالة وتعاون كل ناد لا يبخل في مساعدة الاندية الاخرى، عندما يفسح المجال امامها للتدريب على ملعبه ما يعني انه يشعر بمعاناتها ويرغب في مساعدتها.

التعليق