المكسيك تثقل شباك صغار السامبا بثلاثية وتحرز اللقب

تم نشره في الثلاثاء 4 تشرين الأول / أكتوبر 2005. 08:00 صباحاً
  • المكسيك تثقل شباك صغار السامبا بثلاثية وتحرز اللقب

كأس العالم للناشئين

  ليما - فجر المنتخب المكسيكي مفاجأة من العيار الثقيل وتوج بطلا لكأس العالم لكرة القدم للناشئين (تحت 17 عاما) في بيرو بتغلبه على نظيره البرازيلي حامل اللقب 3-صفر في المباراة النهائية للبطولة مساء أمس الاول الاحد في ليما عاصمة بيرو.

ولقن المنتخب المكسيكي نظيره البرازيلي الفائز بلقب البطولة ثلاث مرات سابقة درسا قاسيا لن ينساه حيث تغلب عليه بثلاثة أهداف وحرمه من الاحتفاظ باللقب في ضربة موجعة لكرة القدم البرازيلية.

وحسم المنتخب المكسيكي المباراة بهدفين في غضون ثلاث دقائق في الشوط الاول وسجلهما فيلا كارلوس واومار سبارزا في الدقيقتين 31 و33 ثم أضاف إيفر جوزمان الهدف الثالث للفريق المكسيكي في الدقيقة 86 وسط توتر شديد في صفوف المنتخب البرازيلي الذي اندفع بأكمله في الهجوم لتعديل النتيجة على حساب الدفاع، وشهدت الدقيقة الثانية من الوقت بدل الضائع للمباراة طرد اللاعب البرازيلي مارسيلو.

وجاءت بداية المباراة متكافئة ولكن سرعان ما أعلن المنتخب المكسيكي الذي لم يسبق له خوض المباراة النهائية في تاريخ بطولة كأس العالم للناشئين تفوقه وسجل هدفين وكاد أن يسجل أكثر من هدف آخر.

وجاء الهدف الاول اثر تمريرة عرضية من ناحية اليمين لتلمس فيلا كارلوس في حراسة الدفاع البرازيلي وتدخل إلى الشباك في الدقيقة 31 وهو الهدف الخامس للاعب ليتوج هدافا للبطولة بفارق هدف واحد فقط أمام سبعة لاعبين آخرين.

وبعد دقيقتين فقط من الهدف استغل المنتخب المكسيكي الارتباك الواضح في صفوف منافسه وسجل الهدف الثاني اثر تمريرة طولية قابلها سبارزا بتسديدة مباشرة من خارج حدود منطقة الجزاء على يمين الحارس البرازيلي المتقدم أمام مرماه ليكون الهدف الثاني.

وفشلت المحاولات البرازيلية لتعديل النتيجة في الدقائق الباقية من الشوط الاول وكذلك في الشوط الثاني بل وكانت الهجمات المكسيكية لتعزيز النتيجة أكثر خطورة وجاء من إحداها الهدف الثالث اثر انفراد تام بالحارس البرازيلي وكادت الفرصة تضيع بعد أن تمادى جوزمان في المراوغة ولكنه نجح في تسديد الكرة أخيرا في الشباك وسط حراسة من مدافع البرازيل وحارس مرماه.

وكان صانع اللعب المكسيكي دوس سانتوس نجم برشلونة الاسباني هو مفتاح فوز منتخب بلاده في المباراة حيث مرر الكرة العرضية التي جاء منها الهدف الاول وساهم بتمريراته وأدائه الراقي في قيادة الفريق للفوز على البرازيل رغم المحاولات المستمرة من الفريق البرازيلي لتعديل النتيجة قبل تسجيل المنتخب المكسيكي لهدفه الثالث الذي حسم الامور تماما.

وقال خيسوس راميريس المدير الفني للمنتخب المكسيكي "كان لاعبو فريقي رائعين.. وقد لعبنا كفريق وهو ما جعل الامر مختلفا بالنسبة لنا أمام فريق كبير مثل البرازيل".

وأضاف جيوفاني دوس سانتوس نجم خط وسط الفريق المكسيكي"هذه المباراة ستغير تاريخ كرة القدم المكسيكية".

وقال نيلسون رودريغيز المدير الفني للمنتخب البرازيلي "بعد أن سمحنا بدخول الهدف الاول في مرمانا كان من الصعب العودة لاجواء المباراة.. وقد بدأنا المباراة جيدا ولكننا ارتكبنا أخطاء عديدة بعد أن بدأ تسجيل الاهداف في المباراة".

واختير المهاجم البرازيلي أندرسون الذي خرج مصابا من المباراة في الدقيقة 16 والدموع تنهمر من عينيه أفضل لاعب في البطولة طبقا لاستفتاء رجال الاعلام المتابعين لاحداث البطولة.

وحل دوس سانتوس صانع ألعاب المنتخب المكسيكي في المركزالثاني بقائمة أفضل لاعبي البطولة بينما حل التركي نوري شاهين في المركز الثالث.

هولندا تكتفي بالمركز الثالث

وأحرز المنتخب الهولندي المركز الثالث في البطولة بتغلبه على نظيره التركي بطل أوروبا 2-1 في مباراة تحديد المركزين الثالث والرابع.

ويدين المنتخب الهولندي بالفضل الكبير في هذا الفوز إلى مهاجمه جون جوسينس الذي سجل هدفي الفريق في الدقيقتين 13 و88 قبل أن يسجل نوري شاهين هدف تركيا الوحيد في الدقيقة الاخيرة التي شهدت أيضا طرد زميله فيرين إيركين.

تجدر الاشارة إلى أن البطولة الحالية احتلت المركز الثالث في تاريخ البطولة من حيث وفرة الاهداف حيث شهدت تسجيل 111 هدفا في 32 مباراة أي أن متوسط التهديف في البطولة بلغ 3.5 هدف للمباراة الواحدة.

فرحة عارمة في المكسيك

عمت مظاهر الفرحة الطاغية المكسيك التي يعشق شعبها كرة القدم أمس الاول الاحد بعد فوزها لاول مرة بكأس العالم لكرة القدم للناشئين.

ولم تكن سعادة المكسيكيين وراءها الفوز بالكأس الذهبية ولكن الناس هناك كانوا يحتاجون لنصر خاصة مع الانتقادات الكثيرة التي توجه للمنتخب الكروي.

ويبلغ عشق المكسيكيين كرة القدم لدرجة الجنون وألغت تليفيزا القناة الرئيسية بالتلفزيون المكسيكي برنامجا شهيرا للرقص للانتقال على الهواء مباشرة الى بيرو واذاعة مظاهر احتفال. وألقى الرئيس المكسيكي فيسنتي فوكس كلمة خاصة من قصره تحية للفريق الفائز، وقال عبر اتصال تلفزيوني مع مدرب الفريق خيسوس راميريس "شاهدت المباراة بأكملها ويا لها من مباراة، لقد أدخلتم البهجة والسعادة على قلوب الجميع في المكسيك."

وتدفق الالاف الى الشارع الرئيسي في مكسيكو سيتي للاحتفال بالنصر. وارتدى مشجعو المنتخب المكسيكي قمصانا باللون الاخضر وهو اللون الرسمي لمنتخب بلادهم وارتدوا قبعات من القش وأقنعة لامعة وأخذوا يلوحون بالاعلام الكبيرة ويرددون "عاشت المكسيك".

وشارك سائقو سيارات الاجرة في الفرحة باطلاق ابواق سياراتهم تضامنا مع مشجعي الكرة.

وقال ابل باراخرس الذي يبلغ من العمر 40 عاما الذي كان يرتدي قميص المنتخب المكسيكي انه بالرغم من انها بطولة للناشئين الا انها كأس للعالم.

وقال "لم يدر بمخيلتي قط اننا سوف نتغلب على البرازيل... انني فخور جدا بوطني."

ومن جانبه قال باكر خوسيه لويز (30 عاما) ان هذا الفوز يعد بشارة خير لفريق الدرجة الاولى، وأضاف "انها بداية شيء عظيم".

واستضافت المكسيك بطولتي كأس العالم 1970 و1986 ولكنها لم تستطع الاستفادة من ميزة لعبها على ملعبها ووسط جماهيرها للتأهل الى المباراة النهائية.

مفكرة النتائج

16-9: الصين - كوستاريكا 1-1

البيرو - غانا 1-1

الاوروغواي - المكسيك صفر-2

تركيا - استراليا 1-صفر

17-9: ساحل العاج - ايطاليا 3-4

كوريا الشمالية - الولايات المتحدة 2-3

هولندا - قطر 5-3

البرازيل - غامبيا 1-3

19-9: غانا - كوستاريكا 1-1

البيرو - الصين صفر-1

المكسيك - استراليا 3-صفر

الاوروغواي - تركيا 2-3

20-9: ايطاليا - الولايات المتحدة 1-3

ساحل العاج - كوريا الشمالية صفر-3

قطر - غامبيا 1-3

البرازيل - هولندا 2-1

22-9: كوستاريكا - البيرو 2-صفر

غانا - الصين 1-1

استراليا - الاوروغواي 2-1

المكسيك - تركيا 1-2

23-9: الولايات المتحدة - ساحل العاج 1-1

ايطاليا - كوريا الشمالية 1-1

غامبيا - هولندا صفر-2

قطر - البرازيل صفر-6

ربع النهائي:

25-9: المباراة رقم 1: كوستاريكا - المكسيك 1-3

المباراة رقم 2: تركيا - الصين 5-1

26-9:

المباراة رقم 3: الولايات المتحدة - هولندا صفر-2

المباراة رقم 4: البرازيل - كوريا الشمالية 3-1 بعد التمديد

نصف النهائي:

29-9: المكسيك - هولندا 4-صفر

البرازيل - تركيا 4-3

المركز الثالث والرابع:

2-10: تركيا - هولندا 1-2

النهائي:

2-10: البرازيل - المكسيك صفر-3

سجل البطولة:

في ما يلي سجل المنتخبات الفائزة ببطولة العالم للناشئين منذ انطلاق النسخة الاولى في الصين عام 1985:

الصين 1985: نيجيريا

كندا 1987: الاتحاد السوفياتي

اسكتلندا 1989: السعودية

ايطاليا 1991: غانا

اليابان 1993: نيجيريا

الاكوادور 1995: غانا

مصر 1997: البرازيل

نيوزيلندا 1999: البرازيل

ترينيداد وتوباغو 2001: فرنسا

فنلندا 2003: البرازيل

البيرو 2005: المكسيك.

التعليق