مسرحية "الخروج الى الداخل" الأدنية تفوز بجائزة أفضل عمل جماعي في مهرجان القاهرة للمسرح التجريبي

تم نشره في السبت 1 تشرين الأول / أكتوبر 2005. 09:00 صباحاً
  • مسرحية "الخروج الى الداخل" الأدنية تفوز بجائزة أفضل عمل جماعي في مهرجان القاهرة للمسرح التجريبي

   القاهرة  -  فازت مسرحية "الخروج الى الداخل" الاردنية من تاليف الممثل محمد الابراهيمي مناصفة مع المسرحية الإندونيسية (صفر)  بجائزة احسن عمل جماعي  في مهرجان القاهرة للمسرح التجريبي الذي اعلنت جوائزه اول من امس كما فازت سورية بجائزتين إحداهما أفضل عرض في مهرجان القاهرة الدولي للمسرح التجريبي وحصل كل من العراق واليمن والأردن على جائزة في حين خرجت مصر من الدورة السابعة عشرة بلا جوائز.

   وأعلن رئيس لجنة التحكيم المخرج الأميركي مارك هول أميتين أمس الجمعة في مؤتمر صحافي بالمجلس الأعلى للثقافة فوز العرض السوري (فوضى) بجائزة أفضل عرض إضافة إلى منح مخرجه عبدالمنعم العمايري جائزة أفضل إخراج.

    وفازت اليمنية شروق محمد بجائزة أفضل ممثلة عن عرض (أنت) أما جائزة أفضل ممثل فحصل عليها فيرنيك فيلر من المجر عن عرض (نظرة ميدوسا الحادة).

    اما جائزة أفضل سينوغرافيا وتعني التصميم الشامل للعرض باستخدام الحركة والأضواء فحصل عليها المخرج العراقي حيدر منعثر عن عرض (حريق البنفسج) الذي قدمته فرقة ورشة بغداد المسرحية.

    ومنحت لجنة التحكيم جائزتين خاصتين الأولى جائزة العمل الفردي وذهبت للعرض الياباني (امرأة الباراشوت) والثانية جائزة الإشادة بأكثر العروض ارتباطا بالمجتمع وتقاسمها عرضا (القيد) من أوزبكستان و(وجه الكلب) من الصين.

    وتسلم الفائزون جوائزهم من رئيس لجنة التحكيم في قاعة صغيرة أقيم بها المؤتمر الصحافي في غياب وزير الثقافة المصري فاروق حسني أو رئيس المهرجان.

    وقبل إعلان الجوائز أعرب رئيس لجنة التحكيم عن حزنه على ضحايا حريق شب في الخامس من الشهر الجاري بمسرح بمدينة بني سويف التي تقع على بعد نحو 100 كيلومتر جنوبي القاهرة وأودى بحياة 46 مسرحيا ووقف الحاضرون دقيقة حدادا على أرواح الضحايا.

    وضمت لجنة التحكيم في عضويتها الأرجنتيني أدريان دي ستيفانو والروسي بيور ألكسندر والهولندية تريس شرورز والصيني جو يي أن والفرنسي دومينيك برودان والإيطالية مالدينا فالوكي والياباني هيدنياجا أوتوري والألماني فولف بونج والعراقي يوسف العاني والمصرية فريدة النقاش.

    وبدأ المهرجان يوم 20 من الشهر الجاري دون حفل افتتاح وفي مساء اليوم نفسه نظم أدباء وفنانون "وقفة احتجاجية" أمام دار الأوبرا المصرية مطالبين بمحاكمة المسؤولين عن حريق المسرح ورفعوا شعارات منها "كم مذبحة تكفي كي يرحل هؤلاء".

   وفي التوقيت نفسه أصدر كتاب وفنانون منهم صنع الله إبراهيم وبهاء طاهر وأحمد فؤاد نجم وعلي بدرخان بيانا دعوا فيه إلى تضامن المثقفين "كي نجبر السلطة على إعادة النظر في تعاملها مع المواطن والفنان والمثقف ونكرر مرة أخرى إصرارنا على تقديم كل من وزير الثقافة ووزير الداخلية ووزير الصحة إلى المحاكمة مع تحميلهم المسئولية السياسية والجنائية كاملتين ولن نقبل بأقل من محاكمة علنية لهم."

وقدم المهرجان أكثر من 70 عرضا من 54 دولة منها 12 دولة عربية هي الأردن والجزائر والسودان والعراق والمغرب والسعودية واليمن وتونس وسورية وقطر وليبيا إضافة إلى مصر.


 

التعليق