المكسيك ترافق تركيا الى نصف نهائي

تم نشره في الثلاثاء 27 أيلول / سبتمبر 2005. 10:00 صباحاً
  • المكسيك ترافق تركيا الى نصف نهائي

كأس العالم للناشئين

  بيورا - فازت المكسيك على كوستاريكا مساء الاول من أمس 3-1 في الوقت الاضافي من مباراتهما بدور الثمانية من بطولة كأس العالم للناشئين تحت 17عاما في بيرو لتلحق عن جدارة واستحقاق بالمنتخب التركي الذي سبقها إلى الدور قبل النهائي بفوزه على الصين 5-1 الاول من أمس .

   وكان المكسيكي إفرين فالديز قد سجل هدفا في مرماه لتتقدم كوستاريكا قبل أن يتعادل اللاعب نفسه للمكسيك في الدقيقة 88 من اللقاء. لتنجح المكسيك في الاطاحة بمتصدر المجموعة الاولى بالبطولة في الوقت الاضافي وتحجز مكانها في مباراة الدور قبل النهائي في 29 من الشهر الجاري أمام الفائز من مباراة الولايات المتحدة وهولندا.

    أما تركيا التي تنافس في بطولة العالم للناشئين للمرة الاولى في تاريخها فستلتقي بالفائز من مباراة البرازيل مع كوريا الشمالية في المباراة الاخرى بالدور قبل النهائي بعد أن سحقت الصين بهزيمة كبيرة في إكيتوس. وكانت تركيا بطلة أوروبا قد تقدمت باكرا في مباراة الاول من أمس لتحافظ على هذا التقدم حتى النهاية حيث سجل كل من توفيق كوسي وكانرار كين هدفين لمنتخب بلادهما.

    سددت المكسيك التي سبق لها التأهل لدور الثمانية بالبطولة العالمية عامي 1999 و2003 دون أن تتأهل قط للدور قبل النهائي 29 مرة على مرمى كوستاريكا مقابل 11 تسديدة للاخيرة ومع ذلك فقد انتظرت المكسيك حتى لعب فالديز تسديدة قوية من حافة منطقة الجزاء قبل دقيقتين على نهاية المباراة ليتعادل فريقه الذي سيطر على أغلب فترات اللقاء.

     وتصالح الحظ مع فالديز مدافع نادي بوما بهذا الهدف بعد أن كان قد عانده في الدقيقة 67 من اللقاء عندما سجل هدفا عن طريق الخطأ في مرماه أثناء محاولته إبعاد كرة اللاعب الكوستاريكي البديل إدجار أندرادي من أمام المرمى المكسيكي.

      كانت المكسيك صاحبة الأداء الافضل على ستاد "بيوراس ميجيلجراو" الا أنها لم تبلغ ذروة مستوى أدائها سوى في الوقت الاضافي للمباراة. حيث تقدمت على كوستاريكا في بداية الشوط الاول من الوقت الاضافي عندما سجل إفر جوزمان هدفه الثاني في نهائيات البطولة في الدقيقة 92 من اللقاء.

     وأضاف كارلوس فيلا هدفه الرابع بالبطولة والثالث للمكسيك في منتصف الشوط الثاني من الوقت الاضافي. وبعد المباراة أصر خيسوس راميريز مدرب المكسيك أن فريقه أعطى الانطباع بأنه سيخرج فائزا من هذا اللقاء طوال الوقت.

      وقال راميريز في ثقة "حتى عندما كنا خاسرين قبل نهاية المباراة بدقائق معدودة كنت مازلت مقتنعا بأننا سنفوز .. إنني أؤمن بفريقي وهم لم يستسلموا لقد استحققنا الفوز".

      وطالب راميريز لاعبيه بالتركيز على إحراز لقب البطولة مضيفا" هدفنا هو أن نحتفل بفوزنا باللقب. لست مشغولا بمباراة الدور قبل النهائي أمام الولايات المتحدة أو هولندا لأننا نريد حمل كأس البطولة ونحتاج للقلق على أنفسنا من أجل تحقيق ذلك". ووجه مدرب تركيا عبد الله أوسي رسالة مشابهة بعد الفوز الكبير الذي حققه فريقه على الصينيين في ستاد "ماكس أوجستين". حيث صرح لوسائل الاعلام قائلا "لست قلقا بشأن الفريق الذي سنلقاه في الدور قبل النهائي .. فأنا أركز مع فريقي وقد أدينا مباراة رائعة".

    وكان كوزه لاعب باير ليفركوزين الالماني قد افتتح التسجيل لتركيا في الدقيقة العاشرة من الشوط الاول. وضاعف إركين تقدم تركيا بعد مرور نصف الساعة الاولى من اللقاء مباشرة.

    وصنع إركين الهدف الثالث لتركيا الذي سجله لاعب بوروسيا دورتموند الالماني نوري شاهين في الدقيقة 54 من اللقاء قبل أن تسجل الصين هدفها الاول والاوحد بالمباراة بعد ثلاث دقائق عندما أربكت رفعة اللاعب جينجين جوس الحارس التركي فولكان باباكان لتسقط داخل مرمى تركيا.

     وفي وقت لاحق من اللقاء سجل كوزه وإركين هدفيهما الثاني باللقاء والثالث بالنهائيات ليواصلا العرض التركي الكبير أمام 25 ألف متفرج بالاستاد البيروفي.

التعليق