نوفيتسكي يقود ألمانيا لمواجهة اليونان في النهائي

تم نشره في الاثنين 26 أيلول / سبتمبر 2005. 10:00 صباحاً
  • نوفيتسكي يقود ألمانيا لمواجهة اليونان في النهائي

بطولة أوروبا لكرة السلة

  بلغراد - قاد النجم الالماني الكبير ديرك نوفيتسكي منتخب بلاده إلى فوز ثمين على نظيره الاسباني 74-73 مساء أمس الاول السبت في الدور قبل النهائي لبطولة أوروبا لكرة السلة المقامة حاليا في صربيا والتي شهدت أمس الاول أيضا فوزا صعبا للمنتخب اليوناني على نظيره الفرنسي 67-66 في اللقاء الثاني بالدور قبل النهائي.

وأطاح نوفيتسكي وزملاؤه بالمنتخب الاسباني ونجمه البارز خوان كارلوس نافارو ليتأهل لملاقاة المنتخب اليوناني في المباراة النهائية للبطولة التي جرت في وقت متأخر من مساء أمس الاحد.

وشهدت المباراة بين المنتخبين الالماني والاسباني صراعا خاصا بين نوفيتسكي ونافارو اللذين يتنافسان على لقب أفضل لاعب في البطولة وقد سجل كل منهما 27 نقطة لفريقه في المباراة ولكن نوفيتسكي نجح في قيادة الفريق الالماني للمباراة النهائية.

وخرج نافارو بفريقه من دائرة المنافسة على اللقب وأصبح أمله هو المنافسة على اللقب الثالث في مباراة مع المنتخب الفرنسي.

ولعب نوفيتسكي الدقائق الاربعين بأكملها في المباراة ونجح في تسجيل خمس من عشر تصويبات ثلاثية لعبها في المباراة إضافة إلى خمس من عشر تصويبات ثنائية منها تصويبة قبل ثوان قليلة من نهاية المباراة.

وأنهى المنتخب الاسباني الربع الاول من المباراة لصالحه 23-16 ولكن المنتخب الالماني قلص الفارق في الربع الثاني لتصبح النتيجة هي تقدم الاسبان 35-34 ولكن الفريق الاسباني نجح في توسيع الفارق في الربع الثالث وأنهاه لصالحه 57-54.

وقال ديرك بورمان المدير الفني للمنتخب الألماني عن نوفيتسكي "إنه نجم كبير وبوجود لاعب مثله في الفريق كل شيء يمكن حدوثه.

"نتطلع للمباراة النهائية وانا سعيد بحق بفريقي وفخور به. لعبوا مثل وحدة واحدة بدفاع قوي وكرة جماعية".

والقى ماريو بيسكويرا المدير الفني للمنتخب الاسباني باللوم على سوء تهديف فريقه الذي سجل رميتين فقط من 19 فرصة لرمية ثلاثية أتيحت للفريق.

وقال "على أي حال خسرنا أمام فريق الماني قوي يقوده لاعب رائع. سجل نوفيتسكي العديد من التصويبات الصعبة واستحقت المانيا الفوز بالمباراة".

اليونان تتخطى فرنسا بصعوبة

وقلب المنتخب الالماني بقيادة نوفيتسكي الاوضاع في الربع الرابع والاخير من المباراة لينهي اللقاء لصالحه 74-73.

وفي مباراة لا تقل صعوبة وإثارة عن هذا اللقاء حقق المنتخب اليوناني الفوز على نظيره الفرنسي 67-66 رغم أن المنتخب الفرنسي كان متقدما بفارق سبع نقاط حتى قبل 72 ثانية فقط من نهاية اللقاء.

وعاب المنتخب اليوناني إهدار لاعبيه للعديد من الرميات الحرة التي احتسبت له حيث أهدر أكثر من نصف هذه الرميات الحرة التي بلغ عددها 22 رمية كما نجح في تسجيل تصويبتين فقط من 15 تصويبة ثلاثية للاعبيه.

ونجح الفريق اليوناني بقيادة نجمه الكبير تيودوروس بابالوكاس في حسم اللقاء في الثواني الاخيرة كما سجل لاعبه ديمتريوس ديامانتيديس تصويبة ثلاثية قبل ثلاث ثوان فقط من نهاية اللقاء لتكون هذه التصويبة هي نقطة العبور للفوز والتأهل للنهائي.

وكان بابادوبلوس أفضل المسجلين للمنتخب اليوناني في المباراة برصيد 15 نقطة مقابل 14 نقطة و11 متابعة لزميله ديموثي نيسنتيكوديس بينما كان توني باركر أفضل المسجلين للمنتخب الفرنسي برصيد 20 نقطة وتلاه زميله بوريس دياو برصيد 14نقطة.

وقال باناجيوتيس ياناكيس المدير الفني للمنتخب اليوناني "كان عيدا في كرة السلة ولسوء الحظ فان فريقا يجب أن يهزم. كنا نلعب أمام فريق رائع ولكننا كنا نثق في قدرتنا للصمود حتى النهاية".

وسبق للمنتخب اليوناني أن فاز بلقب البطولة مرة واحدة فقط وكانت عام 1987 كما فاز بها المنتخب الالماني مرة واحدة سابقة وكانت عام 1993.

وإذا نجح المنتخب اليوناني في تحقيق الفوز على المنتخب الالماني في المباراة النهائية للبطولة، ستكون اليونان هي أول دولة تجمع بين بطولتي أوروبا لكرة القدم وكرة السلة في آن واحد.

يذكر أن المنتخب اليوناني لكرة القدم كان فجر مفاجأة من العيار الثقيل وأحرز لقب بطولة كأس الامم الاوروبية الثانية عشرة التي استضافتها البرتغال العام الماضي (يورو 2004) بالتغلب على المنتخب البرتغالي في المباراة النهائية ليحرز الفريق اليوناني اللقب للمرة الاولى في تاريخه.

التعليق