رفاهة وعلاج في البحر الميت وماعين

تم نشره في الأحد 25 أيلول / سبتمبر 2005. 10:00 صباحاً
  • رفاهة وعلاج في البحر الميت وماعين

   عمان - الغد - لعل السائح يدرك جيدا أن متعة السياحة لا تتعلق فقط بزيارة الأماكن الآثرية المعروفة، والجلوس في الفنادق العائمة، ولكن هنا أيضا ما اصطلح على تسميتها السياحة العلاجية، وبعد ذلك تأتي المتعة النفسية التي تتحقق بالسياحة الترفيهية.

   ولكن هناك أماكن يتحقق فيها علاج الجسد والنفس معا، وعلى قلتها في العالم، إلا أن الله حبا الأردن بأكثر من مكان بين جنباته، أشهرها البحر الميت وحمامات ماعين.

   وجادت الطبيعة لشاطئ البحر الميت بكل مقومات العلاج الطبيعي من مياه حارة غنية بالاملاح، الى طين بركاني، الى طقس معتدل وطبيعة خلابة.

    ويعتبر الاردن من الدول المتقدمة في مجال السياحة العلاجية، فبالاضافة الى الاستشفاء الطبيعي بالمياه المعدنية وشلالات المياه الساخنة والطين البركاني. تتميز المملكة بوفرة المستشفيات المتقدمة، والاطباء المرموقين والمعروفين على مستوى عالمي، وتمتاز مواقع سياحية عديدة في الاردن بوفرة المياه المعدنية والطين البركاني فيها ما يجعلها منتجعات علاجية تؤمها اعداد كبيرة من طالبي الاستشفاء من الامراض المختلفة.

    ومن اهم هذه المنتجعات العلاجية البحر الميت، الذي تتميز منطقته بطقسها المشمس على مدار العام، حيث يبلغ متوسط درجات الحرارة في منطقة البحر الميت 30.4 درجة مئوية.

    ويشتهر البحر الميت بالطين الاسود الغني بالاملاح والمعادن. وتتميز مياهه بارتفاع نسبة المعادن الطبيعية فيها، وخاصة الكالسيوم والمغنيسيوم والبرومين، كما ان التركيبة المحلية والمعدنية لهذه المياه تعتبر من اهم مصادر العلاج الذي يتوافر بإشراف مختصين خبراء في مراكز العلاج الطبيعي.

التعليق