جماهير غامبا تفعل المستحيل لتشجيع منتخب بلادها!

تم نشره في الجمعة 23 أيلول / سبتمبر 2005. 10:00 صباحاً

  ليما - استقبل طلب الهبوط الاضطراري بدهشة كبيرة من المسؤولين في مطار بيورا البيروفي فقد كان الطلب لطائرة من غامبيا تقل 286 راكبا برغم عدم وجود أي خطوط طيران تجارية بين البلدين، ولم يكن حتى مسموحا للطائرة بدخول المجال الجوي لبيرو ولكنها لم تلبث أن دخلته حتى طلبت الهبوط الاضطراري "لصعوبات فنية غير محددة".

 ولكن مع تعرض حياة المئات للخطر فكان من الطبيعي أن يتأجل البحث عن التفسيرات لبعض الوقت، وبالفعل تأهبت قوات الدفاع المدني والاطفاء والشرطة لحالة الطوارئ في انتظار الهبوط الذي ثبت فيما بعد أنه لم يكن فيه أي مشاكل، وتزايدت الشكوك عندما اتصل فريق العاملين من المطار بطاقم الطائرة الغامبية طراز بوينغ707. فقد كان جميع الركاب يرتدون ملابس مشجعي كرة القدم ومعهم كل المعدات اللازمة لتشجيع فريقهم.

 وتوالت الصدف عندما تبين أن جميع ركاب الطائرة غامبيون مع العلم بأنه في ذلك اليوم بالذات كان المنتخب الغامبي سيخوض مباراته الثانية ببطولة كأس العالم للشباب تحت 17 عاما التي تستضيفها بيرو حاليا، وتأكدت شكوك المسؤولين في بيرو عندما اكتشفوا أن لامغتومبونغ تامبا المتحدث باسم مجموعة الركاب ما هو الا نائب رئيس الاتحاد الغامبي لكرة القدم.

 وكانت السلطات البيروفية كريمة إلى أقصى الحدود حيث ترجمت قانون الهجرة إلى الزوار الافريقيين ثم سمحت لهم بالبقاء في البلاد لبضعة أيام لمشاهدة منتخب بلادهم أحد أفضل فرق البطولة، وتتوجه الجماهير الغامبية بألوانها المبهجة الآن إلى ليما لمتابعة مباراة غامبيا مع هولندا في ختام مباريات المجموعة الرابعة بدور المجموعات بالبطولة اليوم الجمعة بعد أن أصبحت غامبيا على مسافة خطوة واحدة لبلوغ دور الثمانية أي أن نهاية القصة كانت سعيدة بالنسبة لجميع الاطراف باستثناء تامبا الذي يواجه غضب مسؤولي الفنادق في بيورا الذين حجزوا غرف فنادقهم من أجل 286 ضيفا كان من المقرر أن يصلوا الاسبوع الماضي، ولكن لاسباب غير معروفة لم يظهر أي من المشجعين الغامبيين في الوقت أو المكان المحددين، ولا يوجد من يعترف بمسؤوليته عن هذه المشكلة.

التعليق