باريرا يشدد على الروح الجماعية لنجوم البرازيل

تم نشره في الجمعة 23 أيلول / سبتمبر 2005. 10:00 صباحاً
  • باريرا يشدد على الروح الجماعية لنجوم البرازيل

ريو دي جانيرو - قال المدير الفني للمنتخب البرازيلي لكرة القدم كارلوس البرتو باريرا أول من امس الاربعاء ان الفريق الفائز بكأس العالم يحتاج الى تحسين الروح الجماعية اذا اراد الاحتفاظ باللقب اثناء بطولة العام القادم في المانيا.

    وضرب باريرا بفريق ريال مدريد مثلا سيئا لا تكفي الموهبة الفردية للاعبيه لتحقيق البطولات، واشار بريرا الذي ضمن فريقه التأهل لنهائيات 2006 الى ان الناس كانت تعتبر ريال مدريد الموسم الماضي فريق النجوم لكنه لم يفز ببطولة واحدة، واضاف: امتلاك لاعبين ممتازين لا يضمن النجاح بالضرورة.

    والبرازيل مرشحة بقوة للفوز بكأس العالم للمرة السادسة في ألمانيا في ظل كثرة اللاعبين اصحاب المستوى العالمي في منتخبها مثل ادريانو وكاكا وروبينيو ورونالدو ورونالدينيو، وقال بريرا: نحن اقوى المرشحين.. لكن هكذا كانت المجر في 1954 وهولندا في 1974 والبرازيل في 1982 وفرنسا في 2002.. وقد غادروا مبكرا.

    وتابع: يجب ان نحسن روحنا الجماعية، يجب ان ندافع ونهاجم كفريق لكي تتألق قيمنا الفردية من خلال ذلك، يجب ان تنتصر روح الفريق في كأس العالم لانه اذا انتصرت الروح الفردية فسوف نخرج.

    واذاع باريرا لائحة اولية باسماء 26 لاعبا للمباراة ضد بوليفيا وفنزويلا في 9 و12 تشرين الاول/اوكتوبر المقبل في لاباز وبيليم على التوالي ضمن تصفيات اميركا الجنوبية المؤهلة الى نهائيات مونديال 2006 في المانيا، واللاعبون هم:

- للمرمى: ديدا (ميلان الايطالي) وخوليو سيزار (انتر ميلان الايطالي) وغوميز (ايندهوفن الهولندي).

- للدفاع: كافو (ميلان) وسيسينيو (ساو باولو) وروبرتو كارلوس (ريال مدريد الاسباني) وجيلبرتو (هرتا برلين الالماني) وغوستافو نيري (كورينثيانز) وجوان (باير ليفركوزن الالماني) وروكي جونيور (باير ليفركوزن الالماني) ولوسيو (بايرن ميونيخ الالماني) ولويزاو (بنفيكا البرتغالي).

- للوسط: ايمرسون (يوفنتوس الايطالي) وجيلبرتو سيلفا (ارسنال الانجليزي) وجونينيو برنامبوكانو (ليون الفرنسي) وزي روبرتو (بايرن ميونيخ) وكاكا (ميلان) وريناتو (اشبيلية الاسباني) وريكاردينيو (سانتوس) وخوليو بايتيستا (ريال مدريد) واليكس (فناربغشة التركي).

- للهجوم: رونالدو وروبينيو (ريال مدريد) ورونالدينو غاوتشو (برشلونة) وادريانو (انتر ميلان) وريكاردو اوليفيرا (بيتيس الاسباني).

التعليق