حدائق الحسين: معلم حضاري يؤرخ للموروث الثقافي للأردن

تم نشره في الخميس 22 أيلول / سبتمبر 2005. 10:00 صباحاً
  • حدائق الحسين: معلم حضاري يؤرخ للموروث الثقافي للأردن

 عمان- الغد - معلم حضاري يجسد تاريخ الاردن من خلال مرافقه الحديثة التي تتحدث عن اصالة الماضي بصورته الحاضرة، حيث ان مشروع حدائق الحسين جاء لخلق مرافق ثقافية ترويحية لمدينة عمان وتخليدا لذكرى الملك الراحل الحسين بن طلال بمكرمة هاشمية من جلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين لخدمة ابناء الوطن, ويعتبر انشاؤها مناسبة لتعريف الزائر بالموروث الثقافي والحضاري للاردن.

 جغرافية المكان

   تقع حدائق الحسين على هضبة في المنطقة الغربية لمدينة عمان في موقع يتميز بإطلالة جميلة ومشرفة على ضواحي عمان الغربية التي تنحدر باتجاه الشرق تدريجيا الى ان يلتقي بشارع الملك عبد الله الثاني ويتميز الموقع بارتفاعة (1000) متر عن سطح البحر , ويبلغ معدل سقوط الامطار السنوي (500) ملم , وتعتبر الرياح الغربية المعتدلة هي الرياح السائدة في تلك المنطقة , وتبلغ مساحتها  ( 700000) متر مربع .

 القرية الثقافية

 

    تمثل القرية البوابة الرئيسية لفعاليات المشروع , وتهدف الى تعريف الزائر بمجموعة من الحرف اليدوية والثقافية الاردنية , في جو من الابداع واعادة صياغة التراث وتقديمه بشكل حضاري , وتضم القرية استوديوهات للخط العربي ونقش الحجر والاصباغ الطبيعية , ومستلزمات الفروسية والصلصال, اضافة الى مراكز للمؤسسات التنموية والاكاديمية وقاعات العرض.

     كما تحتوي الحدائق على ساحة رئيسية تتوسطها ساحة جناح الاردن في معرض هانوفر العالمي وتعلوها من جهة الغرب حوانيت ومعارض ومحترفات. ومن الشرق اطلالات على الحدائق الغناء, وتظهر في الخلفية مدينة عمان وتتمتع المطاعم بشرفات واسعة, وتظلل الساحات بواسطة هياكل ومظلات على شكل خيام تعكس التاريخ دون حجب الاضاءة والتهوية الطبيعية, وروعي في التصميم استعمال الحجر الطبيعي وعناصر فولاذية ملونة لحمل هياكل المظلات وتغمر المبنى تلال ترابية وتشكيلات صخرية ونباتات, وذلك لتخفيف وقع البناء على الحدائق ودمجه في الطبيعة.

  الحدائق المنمقة

    تقع في قلب حدائق الحسين في المنطقة المحاذية للممر التاريخي من الناحية الشرقية وتشكل بتصاميمها المختلفة المعنى الحقيقي لحدائق الحسين, وتشمل عناصر مائية ومظلات ونباتات واشجار تقع على مصاطب ذات مناسيب مختلفة تحتوي على حدائق ترمز الى الحقب التاريخية على مر العصور وكذلك حدائق ترمز الى المواقع الجغرافية المتباينة داخل الاردن.

    وتعكس الحدائق التاريخية الحقب التي تم اظهارها في الممر التاريخي بأشكال النباتات والمظلات والمسطحات المائية, اما الحدائق الاقليمية فترمز الى جغرافية الاردن بطبيعتها المختلفة وقد تمت المباشرة بتنفيذ المشروع .

   المدرج: وهو المكان المخصص لإقامة الاحتفالات الخارجية في المناسبات والاعياد وكسائر عناصر المشروع يأتي المدرج مندمجا في الطبيعة والمحيط وبمقياس انساني, يمثل منطقة الوسط من موقع الحدائق وكأنه نقطة تجمع عفوية في اطار الاحتفالات والمناسبات الرسمية.

 الساحة الدائرية :

     وهي ساحة كبيرة مغطاة بالنجيل الطبيعي ولها اتصال مع المدرج, تستعمل في المناسبات الشعبية والاعياد القومية وتستوعب اعدادا كثيرة من زوار الحدائق.

الممر التاريخي

  

     وهو رحلة الاردن عبر العصور من خلال ممر ملوكي يؤدي الى نصب تذكاري لجلالة الملك الراحل وتعمل الجدارية المنحوتة في بطن الجبل على سرد تاريخ الاردن بحقبه المختلفة, وعلى امتداد الممر البالغ طوله (400) متر , ستعكس رسومات اعمال الفنانين بتشكيلاتها المختلفة ما أبدعته الحضارات العظيمة المتعاقبة على الاردن.

  

منطقة الملاعب الرياضية

    وهي المكان المخصص لممارسة الرياضات المختلفة لجميع الفئات العمرية وخصوصا الشباب والاطفال رجال المستقبل. يحتوي على ملاعب كرة قدم وكرة السلة وكرة الطائرة وكرة المضرب بالاضافة الى مبنى خدمات الملاعب المجهز بمرافق صحية وعيادة طبية ومطعم لتحضير الوجبات الخفيفة للرياضيين ورواد الحديقة.   

    وتضم ألعابا تعليمية وترفيهية للأطفال من مختلف الأعمار, وحديقة مرورية تهدف إلى زيادة التوعية المرورية لدى الأطفال من خلال اللعب وبطرق مبسطة وعفوية, ومخيما كشفيا لممارسة رياضة الكشافة .

          

متحف السيارات الملكي

    هو مبنى يكاد يذوب في الطبيعة ويندمج فيها من خلال التلال الصناعية المزروعة المحيطة في المبنى كما ان الحركة داخل المتحف وطريقة عرض السيارات مدروسة بعناية.

    ويهدف المتحف إلى عرض مقتنيات جلالة المغفور له الملك الحسين من السيارات التي ترتبط أهميتها بالمناسبات التاريخية في الأردن.

             

 متحف الأطفال

     وهو مكان خصص للأطفال لدعم وتطوير أساليب تعليم الناشئة من خلال إغناء تجاربهم العملية. ويقوم المتحف على تطوير القدرات العلمية والاجتماعية وطرق التواصل من خلال إيجاد سبل محفزة للتعليم والاكتشاف والعمل بروح الفريق. مؤكدا ان من المتوقع المباشرة بالتنفيذ بعد الانتهاء من التصميم بشكل كامل

 الأشجار المزروعة

     لقد تم زراعة الأشجار بشكل مجموعات متناسقة وبما يتناسب مع طبيعة المنطقة بحيث تشكل غطاء نباتيا يحيط بالمباني وينسجم مع البيئة بشكل مدروس بحيث تظهر الأشجار التغيرات التي تحصل في الفصول الأربعة وتعطي ألوانا على مدار السنة, وتم زراعة 5000 شجرة من مختلف الأنواع.

 

               

  الحصاد المائي

    نظرا لحرص أمانة عمان الكبرى على ترشيد استهلاك المياه, فقد حرصت على تجميع مجاري السيول المارة بالموقع وتحويلها إلى خزانات تجميعية بحيث يتم إعادة استخدامها فيما بعد لأغراض ري الأشجار داخل الحديقة. حيث تم بناء ثلاثة خزانات أرضية موصولة ببعضها تشكل سعتها التخزينية 10000 متر مكعب, بحيث تمر مياه الأمطار المجمعة إلى خزان ترسيبي قبل دخولها الخزانات, وذلك لتصفيتها من العوالق والأحجار.

التعليق