كاكا يقود ميلان للفوز وأيندهوفن يكسب ثلاث نقاط هامة

تم نشره في الخميس 15 أيلول / سبتمبر 2005. 10:00 صباحاً
  • كاكا يقود ميلان للفوز وأيندهوفن يكسب ثلاث نقاط هامة

دوري ابطال اوروبا ـ المجموعة الخامسة

  مدن - نجح ميلان الإيطالي وأيندهوفن الهولندي في تحقيق أول انتصار لهما في دور المجموعات في مسابقة دوري أبطال أوروبا بعد فوزهما على فناربغشة التركي وشالكه الألماني على التوالي وذلك ضمن مباريات المجموعة الخامسة.

ميلان 3   فناربغشة 1

   حقق ميلان الإيطالي بداية جيدة في المسابقة الأوروبية عندما تغلب على فناربغشة التركي بثلاثة أهداف مقابل هدف واحد، ويعود الفضل في انتصار ميلان الى صانع ألعابه البرازيلي كاكا سيد المباراة على ملعب سان سيرو وامام 40 الف متفرج حيث افتتح التسجيل لفريقه في الدقيقة 18 اثر تمريرة متقنة من اندريا بيرلو.

    واهدر ميلان فرصة تعزيز تقدمه في الدقيقة 33 من عرضية ولا اجمل للبرازيلي كافو لم تجد من يتابعها، وفي الشوط الثاني، ارتكب جينارو غاتوزو خطأ ضد الفرنسي نيكولا انيلكا فحصل فنربغشة على ركلة جزاء ترجمها البرازيلي أليكس بنجاح مدركا التعادل (63).

     واستطاع كاكا من جديد منح التقدم لميلان بعد ضغط هجومي كبير على دفاع الفريق التركي(87) اتبعه الاوكراني اندري شفتشينكو من متابعة كرة مرتدة سددها البرازيلي سيرجينيو (89).

     وغاب عن ميلان في هذه المباراة قلب دفاعه الهولندي ياب ستام بسبب الإصابة ولعب نيستا إلى جانب مالديني في العمق، كما لعب كريستيان فييري على حساب ألبرتو جيلادرينيو في خط الهجوم، ولم تفلح المحاولات القليلة للفريق التركي والتي قادها لاعبا الوسط البرازيلي أليكس والغاني ستيفان أبياه لاعب يوفنتوس سابقا، وإن كان الفرنسي أنليكا قد شكل خطرا على دفاع الفريق الإيطالي بتحركاته المميزة.

    وفي المؤتمر الصحافي عقب انتهاء المباراة أشاد مدرب ميلان كارلو أنشيلوتي بأداء لاعبه كاكا وقال: لقد كانت المباراة الأولى لنا في المجموعة وكان من الطبيعي أن نواجه بعض الصعوبات، كان الفريق التركي جيدا ولديه لاعبون مميزون لكننا استحقينا الفوز، أعتقد أنهم أفضل فريق في المجموعة إلى جانبنا، كاكا كان مدهشا الليلة، إنه يقدم أفضل أداء له في الوقت الحالي، لقد كنت مسرورا من الطريقة التي لعب فيها، كانت خطتنا هي إعطاؤهم الفرصة للسيطرة على الكرة ومن ثم المباغتة في الهجوم وهي خطة نجحت بالفعل.

     أما الألماني كريستوف داوم مدرب فناربغشة فقد أثنى على لاعبي فريقه بالقول: يجب أن أشيد بلاعبي فريقي، لقد لعبوا جيدا طوال 87 دقيقة، لقد أدركنا أنه عندما تلعب أمام فرق مثل ميلان فإن علينا التركيز طوال التسعين دقيقة، لقد سنحت لنا بعض الفرص للتسجيل دون أن نفلح، ورغم أننا لعبنا جيدا الليلة إلا أن نتيجة المباراة في الإحصائية الوحيدة التي تهم في عالم كرة القدم.  

أيندهوفن 1   شالكه 0

     فاز ايندهوفن الهولندي على ضيفه شالكه الالماني بهدف سجله يان فينيغور اوف هيسيلينك (34)، وربما لا يملك أيندهوفن القوى نفسها التي قادته للدور قبل النهائي في النسخة الماضية من البطولة، إلا أن الأسلحة المتوفرة لديه حاليا مكنته من تحقق انتصار صعب على فريق ألماني معروف بعناده.

     وأشرك أيندهوفن في هذه المباراة اللاعب الشاب ابراهيم أفيلاي (19 سنة) على يمين خط الوسط في أول مباراة للفريق بدون نجمه الكوري الجنوبي بارك جي سونغ المنتقل إلى مانشستر يونايتد، كما لعب اوف هيسيلينك وحيدا كرأس حربة، في حين بدا الفريق الألماني أكثر جاهزية بوجود البرازيلي لينكولن في المنتصف والثنائي كيفن كورانيي وايبي ساند في المقدمة.

      وكانت أول فرصة في المباراة عن طريق البلجيكي الدولي تيم سيمونز لاعب أيندهوفن الذي سدد كرة قوية نجح روست حارس شالكه في صدها في الدقيقة 15، وبعد دقيقتين لم يحسن مهاجم أيندهوفن، البيروفي فارفان التعامل مع الكرة في وضع جيد أمام المرمى، ثم تمكن اوف هيسيلينك من تسجيل هدف المباراة الوحيد بعدما استقبل تمريرة عرضية من الأميركي داماركوس بيزلي ووضعها برأسه في الشباك على يمين الحارس روست.

     وواصل أيندهوفن محاولاته بغية تعزيز النتيجة، وكاد بيزلي أن يسجل هدفا ثانيا لفريقه من ضربة حرة، وأنقذ روست كرة جديدة لاوف هيسيلينك قبل أن يصيب المخضرم فيليب كوكو شباك شالكه من الخارج.

 وفي الشوط الثاني، نشط شالكه لعل وعسى أن ينجح في تعديل النتيجة، وسدد البرازيلي لينكولن ضربة حرة علت المرمى بقليل، ثم تلقى الدنماركي ساند كرة متقنة ماريسلو بوردون ليسدد برأسه فوق العارضة، وأجرى شالكه تبديلا بإخراج ساند وإشراك مواطنه سورين لارسن في الدقيقة 71، ووضع الأخير زميله كورانيي في انفراد مع حارس أيندهوفن، البرازيلي غوميز الذي أنقذ الكرة، وقبل نهاية المباراة بقليل أضاع الصاعد أفيلاي فرصة حقيقية أمام المرمى لإضافة هدف ثان لأيندهوفن الذي خرج من اللقاء يفوز مستحق.

      ولا شك أن أشد المسرورين لفوز أيندهوفن هو مدربه غوس هيدينك الذي قال في المؤتمر الصحافي: أنا راض كل الرضا لأننا عادة نبدأ البطولات بشكل سيئ لذلك فإن هذه المباراة خطوة جيدة نحو الأمام، لقد لعبنا بشكل جيد رغم التغييرات الكبيرة التي طرأت على الفريق منذ نهاية الموسم الماضي وكان الدفاع منظما، لقد كان شالكه أفضل في الشوط الثاني وشكل تهديدا حقيقيا بعد إشراكه مهاجما إضافيا، لقد فقدنا الكرة بسرعة ولم تسنح لنا أكثر من فرصة واحدة طوال الشوط.

       أما رالف رانغنيك مدرب شالكه فكان أشد البائسين عندما قال: أنا محبط للغاية.. لا أظن أننا كنا مهاجمين بما فيه الكفاية ولم نضع أيندهوفن تحت الضغط، لقد سجلوا من الفرصة الحقيقية الوحيدة لهم في الشوط الأول، وفي الشوط الثاني صنعنا عدة فرص لكن ذلك لم يكن كافيا أيضا، لقد كانت الفروق الفنية بسيطة بين الفريقين والسبب الحقيقي في خسارتنا هو الأداء العصبي الذي سمح للفريق الهولندي في إنجاح خطتهم.

الفريق      ميلان  فناربغشه

الأهداف      3     1

التسديد على المرمى 8     4

التسديد خارج المرمى      9     10

الأخطاء المرتكبة    13    15

الركنيات    9     7

البطاقات الصفراء  0     1

البطاقات الحمراء   0     0

نسبة السيطرة      51%   49%

أفضل لاعب في المباراة: كاكا (ميلان)

الفريق      أيندهوفن    شالكه

الأهداف      1     1

التسديد على المرمى 4     1

التسديد خارج المرمى      6     10

الأخطاء المرتكبة    21    18

الركنيات    6     5

البطاقات الصفراء  2     2

البطاقات الحمراء   0     0

نسبة السيطرة      48%   52%

أفضل لاعب في المباراة: يان فينيغور اوف هيسيلينك (أيندهوفن)

ترتيب المجموعة الخامسة

الفريق      لعب   فاز   تعادل خسر   له    عليه  نقاط

ميلان  1     1     -     -     3     1     3

ايندهوفن    1     1     -     -     1     -     3

شالكه 1     -     -     1     -     1     -

فناربغشة    1     -     -     1     1     3     -

 

التعليق