مهاجرو كندا العرب يكتشفون روعة الموسيقى العربية

تم نشره في السبت 10 أيلول / سبتمبر 2005. 10:00 صباحاً
  • مهاجرو كندا العرب يكتشفون روعة الموسيقى العربية

 اوتاوا - قد يكون من الطبيعي ان ينبهر المهاجرون العرب الى ‏كندا في بدايات وصولهم مع الحياة الاجتماعية والثقافية في مهجرهم فينصرفون عما ‏اعتادوه في حياتهم السابقة من طعام وشراب ولغة وموسيقى وغناء وحتى الملابس.

    الا ان الصحوة سرعان ما حدثت بقوة فعاد الجيل الجديد الى جذوره الحضارية وصار ‏ ‏يبحث عن طعام الوطن والموسيقى والغناء الطربي واخذ يبتعد عن الضجيج والايقاع ‏ ‏والهوس المرافق لموسيقى وغناء الغرب.

   وباتت اغاني ام كلثوم ومحمد عبد الوهاب ‏‏وفيروز وفريد الاطرش ووديع الصافي وغيرهم تصدح من مسجلات سيارات العرب وغير العرب ‏وهي تقطع الطرقات او تصدر من المنازل في المناطق التي يكثر فيها المهاجرون العرب ‏‏من مختلف الجنسيات.‏ ‏

    وتقول كارين اللبنانية من مواليد كندا ذات العشرين ربيعا انها تستمع الى ام كلثوم فقط مضيفة "لا استطيع التفريق‏ ‏بين صوتها والموسيقى".‏

واستدركت قائلة "لا افهم كل ما تقوله بالتحديد ولكنني اعرف انها كلمات جميلة‏ ‏وموسيقى رائعة اما صوتها فهو اجمل ما سمعت".

    واضافت كارين "اصدقائي من الكنديين يشاركونني الرأي في الاعجاب بصوت ام كلثوم ‏ ‏والموسيقى العربية التي تعتمد على الطرب الاصيل".‏

    أما جيرمي ذو الاصول الفرنسية والذي يعزف على الغيتار فقد تجاوز مرحلة التذوق‏ ‏الموسيقي الى تحليل صوت محمد عبدالوهاب الذي يعشقه قائلا "في صوته رنين الذهب ‏ودفء الشرق وسحره.. اسمع الايقاعات الموسيقية كما يجب ان تكون من خلال صوته احبه ‏‏كثيرا احب موسيقاه".‏

    ويقول جيرمي انه استطاع من خلال صداقاته الجامعية مع طلاب من اصول عربية‏ ‏التعرف الى اصوات ام كلثوم وفيروز واصفا صوتهما "انه آت من فوق...صوت ملائكي".‏

   من جانبها ذكرت غابرييلا الفرنسية الاب واللبنانية الام ان (سيرة الحب) كانت ‏البداية عندما سمعتها لاول مرة بصوت جورج وسوف ولكنها عشقتها عندما سمعت الاصل بصوت ام‏ ‏كلثوم. وقالت غابرييلا ان اغاني كوكب الشرق عبارة عن عشر اغان في اغنية واحدة تستطيع ‏‏ان تبدأ وان تتابع معها اي مقطع.‏

    وأضافت "كنت اسمع ابي يقول دائما انه لا يحبها لأنها تطيل كثيرا .. ولكن‏ ‏بالنسبة لي فان جمالها في اطالتها فصوتها يدخل الى القلب ويوقظ الاحاسيس... ‏ ‏وعموما فانا اصبحت احب اي شيء شرقي سواء موسيقى او طعام او عادات ".

    اما جيمي التي تصف نفسها بانها كندية ابا عن جد فيبهرها صوت وديع الصافي وتقول‏ ‏مع انها لا تفهم الكلمات ولكنها احبته وهو يغني ويتغنى بلبنان الذي احبته من خلال‏ ‏صوته مشيرة ان "حنجرته عجيبة ولا مثيل لصوته وايقاعاته".‏

التعليق