السياحة السريلانكية تستعيد قوتها ولكن تسجل عددا أقل للسياح الاوروبيين

تم نشره في الأربعاء 7 أيلول / سبتمبر 2005. 10:00 صباحاً
  • السياحة السريلانكية تستعيد قوتها ولكن تسجل عددا أقل للسياح الاوروبيين

 كولومبو - أفادت هيئة السياحة المحلية أن صناعة السياحة بسريلانكا تستعيد قوتها بعد تدهورها العام الماضي بسبب أزمة تسونامي ولكنها تسجل عددا أقل للسياح الاوروبيين.

وارتفع عدد السياح في فنادق كولومبو ونيجومبو وكاندي في الفترة بين كانون الثاني'يناير ونيسان'إبريل من العام الحالي بالمقارنة مع نفس العدد بالعام الماضي.

وقال مدير السياحة السريلانكي أودايا ناناياكارا "نستعيد قوتنا بشكل جيد جدا حتى إذا كان مازال أمامنا الكثير لننفذه".

   وأشارت الارقام إلى ارتفاع عدد السائحين من كانون الثاني'ينايرإلى نيسان (إبريل بنسبة) 3 بالمئة بزيادة تبلغ 167.511 سائح. كما ارتفع عدد السائحين الاسيويين بنسبة 17.9 بالمئة.

وأفادت الهيئة أن عدد السائحين الاوروبيين انخفض بنسبة 23.1بالمئة ولكن شهد شهر نيسان(إبريل) الماضي زيادة لاول مرة منذ أزمة تسونامي.

وأفاد ناناياكارا أن مجهودات التسويق جرى تعجيلها لجذب عدد أكبر من السائحين المهتمين بالثقافة والبيئة والتقاليد.

وأضاف ناناياركا أنه مازال هناك 248 فندقا سياحيا مغلقا في سريلانكا بسبب الدمار الذي خلفه تسونامي. كما تزال العديد من الفنادق تسجل عددا صغيرا من الحجوزات.

التعليق