مفاهيم خاطئة حول خلع الورك الولادي

تم نشره في الأربعاء 7 أيلول / سبتمبر 2005. 10:00 صباحاً
  • مفاهيم خاطئة حول خلع الورك الولادي

وفاء أبوطه

    معظم الناس يعتقد خطأ بأن سبب خلع الورك الولادي لحديثي الولادة ناتج عن الآلات المستخدمة في التوليد أثناء عملية الولادة كحالات"الشفط" مثلا.الا ان خلع الورك أحد التشوهات الخلقية العظمية, ويحصل لدى الإناث أكثر من الذكور، ويمكن أن يكون خلعاً بسيطاً أومركّباً, وغالبية الحالات البسيطة يمكن أن تنتهي بالشفاء التام دون أن تسبّب عاهة للطفل.

    يؤكد مستشار جراحة العظام والمفاصل والكسور د.زياد مسعود الهنداوي أن طريقة التوليد لا تؤثر على المفصل الطبيعي ولا تؤدي إلى الخلع, منوها أن طريقة لف المولود التقليدية المتبعة في بعض المناطق حيث يتم لف الطرفين السفليين للمولودين حديثا بشكل مستقيم يؤدي إلى دفع رأس عظم الفخذ إلى الخارج, ومن ثم يساعد على حدوث الخلع.

    يحصل خلع الورك التطوري, حسب ما أفاد د. الهنداوي, بنسبة نصف إلى واحد بالمائة من مجموع المواليد, وتزداد هذه النسبة الى عشرة أضعاف عند وجود قرابة بين والدي الطفل او عند وجود حالة خلع سابقة في نفس العائلة,وقد يترافق الخلع مع تشوهات ولادية اخرى مثل تشوهات الأقدام(القدم المخلبية).

    وتشكل الاناث حوالي80% من الحالات وفي 30% منها يكون الخلع في كلا الطرفين, ويصيب الإناث أكثر من الذكور نسبة 1:7, والمفصل الايسر أكثر من الأيمن بنسبة 1:3 . وتزداد نسبة الخلع في حالة ولادة الطفل ولادة مقعدية.

    يشمل خلع الورك التطوري مجموعة واسعة من التغيرات التشريحية في المفصل تتراوح بين الشكل البسيط حيث يقل عمق المفصل(الحق) ويؤدي إلى عدم استقرار خفيف في حركة المفصل, إلى حالة الخلع الكلي حيث يكون رأس عظم الفخذ (الكرمة) مفصولا كليا عن( الحق).

   ان وجود (الكرمة) خارج (الحق) يؤدي الى تشوه شديد في الطرفين المكونين للمفصل وبالتالي حصول تغيرات ثانوية في شكل المفصل, هذه التغيرات تزداد سوءا مع نمو الطفل مادام بقي المفصل مخلوعا, خصوصا اذا بدأ الطفل بالمشي.

    يرى د.الهنداوي أن التشخيص المبكر أهم ما في المعالجة الناجحة, ويتم بفحص جميع المواليد بعد الولادة مباشرة من قبل اختصاصي اطفال أو توليد,، وفي حالة وجود أية علامات تدل على خلع الورك الولادي أو عدم استقرار مفصل الورك, يتم تحويل الطفل إلى طبيب جراحة العظام المختص في معالجة هذه الحالات.

    ويتم فحص جميع المواليد في المراجعة الاولى لعيادة المواليد الأصحاء خلال الاسابيع الاولى من الحياة, مع التركيز وتكرار الفحص السريري عدة مرات, وفي عدة زيارات خصوصا مع وجود حالات خلع ورك في نفس العائلة, وعند وجود صلة قرابة بين ابوي المولود, وفي حالة الولادة المقعدية.

    يحتاج اكتشاف الخلع في المولود الصغير إلى خبرة خاصة من قبل الطبيب الفاحص, أما في الطفل الأكبر سنا لا سيما عندما يبدأ الطفل بالمشي, فان كثيرا من الحالات يتم تشخيصها من قبل الأهل, حيث يلاحظ عرج واضح أثناء المشي, واذا كان الخلع في الوركين معا فانه يحدث ما يسمى بـ(مشية البطة), مع بروز شديد في البطن إلى الأمام وبروز منطقة (الابتين) إلى الخلع.

    وينفي د.الهنداوي حصول تأخر في المشي نتيجة خلع الورك الولادي في أغلب الحالات, ويطمئن الآباء بأن التشخيص المبكر والعلاج الفوري هما أساس النجاح والوصول إلى مفصل طبيعي .

    ويذكر د.الهنداوي طريقة بسيطة وفعالة في تقييم مفصل الورك لدى الوليد في الاشهر الأولى من العمر, وهي التصوير بالأمواج فوق الصوتية, ويلجأ إليها عندما تكون العلامات السريرية غير واضحة أو عند وجود حالات عائلية مشابهة, أما في الطفل الأكبر سنا فان التصوير الشعاعي العادي يعطي معلومات أكثر وضوحا.

    ويؤكد د.الهنداوي ان التأخر بالتشخيص أو العلاج غير المناسب يؤدي حتما إلى قصور دائم في مفصل الورك وبالتالي إلى خشونة وتآكل المفصل في سنوات العمر اللاحقة.

    ويتم اختيار طريقة العلاج حسب درجة الخلع وحسب سن الطفل, ففي الحالات الخفيفة جدا حيث يكون المفصل مستقرا وثابتا, يكتفى بالمراقبة والمتابعة.

    وفي الحالات ذات القابلية للخلع أو في المفصل المخلوع كليا فانه يتم رد المفصل إلى الوضع الصحيح, ويوضع للطفل أجهزة طبية للمحافظة على المفصل في الوضع الطبيعي لفترة من الزمن إلى ان يصبح المفصل مستقرا تماما, ويتطلب ذلك عادة عدة شهور.

    أما في الطفل الأكبر سنا(أكبر من 4 شهور) يتم تصحيح الوضع تحت التخدير العام ويوضع الحوض, والطرفان السفليان ببنطلون جبسي لابقاء المفصل في الوضع الصحيح, ويتم تغيير هذا الجبس مرة أو مرتين مع اعادة تقييم استقرار المفصل في كل مرة.

    ان هذه الطريقة اللاجراحية بسيطة وتؤدي إلى مفصل مستقر وثابت في اكثر من80% من الحالات, وفي بعض الحالات الشديدة حيث لا يمكن رد الخلع بالطرق البسيطة فانه لا بد من الرد الجراحي.

    وينفي الهنداوي الاعتقاد السائد بأن استعمال الحفاظتين للطفل علاج فعال لخلع الورك الولادي, فهذا غير صحيح لكنه يستعمل في الحالات المستقرة وغير القابلة للخلع لابقاء الرجلين متباعدتين ولتذكير الأم بعدم لف رجلي المولود بالطريقة التقليدية, ولا يفيد لا في رد الخلع ولا في تثبيت المفصل بعد الرد بل قد يفوت الفرصة الذهبية للعلاج الصحيح.

    وعن الحالات المتأخرة يقول:ان اكتشاف الخلع عند عمر أكثر من سنة ونصف يعتبر متأخرا, وفي أكثر هذه الحالات يتجه العلاج إلى الجراحة, وان نتائج الجراحة جيدة في الغالب وتحتاج إلى خبرة كبيرة وتخصص في هذا المجال, وتصبح الجراحة أكثر تعقيدا وصعوبة وأقل نجاحا كلما كان الطفل أكبر سنا.

    وتظل الجراحة ممكنة حتى سن ست أو سبع سنوات, أما الطفل غير المعالج (المهمل) بعد هذا السن, فان رد المفصل عنده جراحيا يصبح غير ممكن.

    ويختتم الهنداوي: العلاج المبكر أفضل وأسهل طريقة للحصول على نتائج جيدة, ونسبة كبيرة من الحالات يكون الورك في وضع عدم الاستقرار عند الولادة وليس خلعاً كاملا،وهذا النوع لا يحتاج لعلاج معين سوى المتابعة الطبية من دون علاج إلا بتوجيه الأم لكيفية تعاملها مع الطفل, كما يتم فحص الطفل من أسبوع إلى شهر للتأكد من أن الأمور تسير على ما يرام.

التعليق
› ان الاّراء المذكورة هنا تعبر عن وجهة نظر أصحابها ولاتعبر بالضرورة عن اراء جريدة الغد.
  • »علاج خلع مفصل الورك فى الاطفال الاقل من سنه (نبيل)

    الخميس 22 كانون الأول / ديسمبر 2016.
    د خالد عمارة استاذ جراحة وتشوهات العظام يكتب
    الاطفال أقل من سن سنة الذين يعانون من خلع خلقي بمفصل الفخذ (الورك) يكون علاجهم بالرد المغلق . و قد أظهر بحث جديد تم في عدة مستشفيات ان هذا العلاج هو العلاج الامثل لكن يجب الانتباه لكثير من التفاصيل مثل الوضع في الجبس و المتابعة حيث ان هناك 9% من الحالات قد يتحرك المفصل من مكانه او ينخلع فيما بعد كما ان 25% يعانون من تأثير مؤقت او دايم للدورة الدموية لرأس عظمة الفخذ
  • »ashrafandhanafy@yahoo.com (اشرف)

    الجمعة 25 تموز / يوليو 2014.
    ]د. خالد عمارة استاذ جراحة وتشوهات العظام يكتب: من تشوهات مفصل الفخذ في الاطفال الخلع الخلقي او عدم استقرار مفصل الفخذ او الورك. و في الحالات المبكره يمكن علاجها بدون جراحه لكن في الحالات المتأخره يكون العلاج الجراحي هو الحل و يكون هدف العلاج الجراحي هو إعاده المفصل الى مكانه الطبيعي و ايضا تصليح التشوهات المصاحبه. و اهم مشكله قد تحدث او مضاعفه من الجراحه هي تأثر الدوره الدمويه برأس عظمه الفخذ و هذا يحدث اثناء الجراحه و رد المفصل بخاصه في عمر 12 الى 20 شهر و هذه الاصابه تكون مؤقته في أغلب الحالات و تتسبب في تشوه مؤقت في رأس عظمه الفخذ لكنه يتحسن بدون أي تدخل في اغلب الحالات. و على الطبيب المتخصص في جراحه عظام الاطفال اتخاذ الاحتياطات الكافيه لمنع حدوث هذه المضاعفات او تقليل حدوثها.