يوسف شاهين سيقاطع الانتخابات

تم نشره في الاثنين 5 أيلول / سبتمبر 2005. 10:00 صباحاً
  • يوسف شاهين سيقاطع الانتخابات

لأن المتنافسين أسقطوا الثقافة من برامجهم

 

    القاهرة- أكد المخرج المصري العالمي يوسف شاهين امس الاحد انه سيقاطع الانتخابات الرئاسية المقرر اجراؤها الاربعاء المقبل في مصر، معتبرا ان "كل المتنافسين فيها اسقطوا الثقافة من برامجهم الضعيفة سياسيا واجتماعيا".

    وفي حديث لوكالة فرانس برس قال شاهين "من الطبيعي ان تخلو البرامج الانتخابية للمتنافسين من برنامج ثقافي لانه لا يحتل أية أهمية لهم من ابو طربوش (احمد الصباحي) الى الرئيس المصري حسني مبارك الذي يفضل حضور مباراة كرة قدم على مشاهدة فيلم سينمائي".

    وأشار شاهين الى ان "الرئيس المصري الاسبق الراحل جمال عبدالناصر كان عاشقا للسينما في حين كان الرئيس الراحل انور السادات يحلم بان يكون نجما سينمائيا وذهب فعلا لمقابلة منتجة الا انها رفضته بسبب لون بشرته السمراء. غير انه استطاع ان يحقق نجومية في التمثيل بعد توليه رئاسة الجمهورية". واضاف "اما الرئيس الحالي فلا اعتقد انه يملك اية موهبة ويرى في متابعة مباراة كرة القدم متعة اكثر من ان يشاهد فيلما سينمائيا".

    واعتبر شاهين ان الانتخابات الحالية "لن تنهي الفساد في أجهزة الدولة وفي الواقع الاجتماعي. حتى ان الكثير من المرشحين تجاهلوا اهم ما يؤرق المجتمع المصري بسبب هذا الفساد الذي تغلغل من المستويات العليا الى ادنى المستويات".

     وأعاد مسؤولية هذه الحالة "المستشرية من الفساد" الى "قانون الطوارئ الذي خلق حالة من الخوف لدى الجميع. هذا القانون يتيح لقوى الامن ان تعتقل مجموعة تجلس في مقهى وتضعها في السجن لمدة ثلاثة شهور دون ان يستطيع المعتقل ان يتصل بأهله او بمحام".

    ورأى ان "الخوف الذي غرسه هذا القانون في وسط المجتمع منع شبابا قد يكون لديهم بعد ابداعي من ان يحققوا ابداعاتهم لانه لا يمكن للابداع ان يكون في ظل الخوف".

    وحمل شاهين مسؤولية الفساد في السينما وفي الثقافة للنظام السياسي قائلا ان "مصلحة مسؤولي النظام ان يعطلوا اي فكر وقد استطاعوا من خلال القوانين ان يسطحوا الفكر، ونظرة الى ما يجرى الآن في السينما تفسر الكثير".

    وضرب مثلا "شعار السينما النظيفة التي نسمعها الآن بمعنى انه لا يوجد تقبيل في مثل هذه الافلام ولا يتم التطرق الى الجنس الذي يشكل الغاؤه في الافلام السينمائية عملية كذب كبيرة الى جانب قوانين الرقابة على الافلام وعلى المسلسلات وعلى كل ما يتعلق بالابداع".

    وتساءل "كيف لي ان انتخب مبارك او ابنه وهو طوال 24 عاما لم يحقق اي انجاز، وانا استمع الى خطاباته الانتخابية التي كرر فيها كلمة "سوف" اكثر من مئتي مرة مراهنا على مستقبل مجهول متجاهلا تجربة تاريخية معه استمرت 24 عاما لم يحقق فيها ما يقوم الآن بالوعد بتحقيقه؟ فلماذا لم يحققها قبل الآن؟".

    وأكد في نهاية حديثه "لن اشارك في انتخابات ستجري محكومة بالمادة 76 التي تم تعديلها قبل اشهر بطريقة حرمت الكثير من المرشحين الاحرار من المنافسة فيها لاشتراطها موافقة 250 نائبا من مجلس الشعب الذين يشكلون كومبارس للحزب الحاكم وللنظام وبالتالي استحالة حصول مرشح جيد وحقيقي على حق المنافسة".

التعليق